ماسون جرينوود

ماسون جرينوود.. المراهق الذي يهوى كتابة التاريخ

الثالث من يونيو 2019، يوم دخل ماسون جرينوود التاريخ بمشاركته في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال على ملعب الأمراء ضد باريس سان جيرمان والفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف.

أول مباراة للاعب مع مانشستر يونايتد أدخلته التاريخ وهو في سن 17 عاما و156 يوم، حيث بات أصغر لاعب يشارك في دوري الأبطال عبر تاريخه. 

ومنذ ذلك اليوم، برهن اللاعب على أنه يستحق مكاناً ضمن قائمة نجوم يونايتد حيث استمر في تحقيق الأرقام والإنجازات وتسجيل الأهداف. 

تواجد جرينوود في سجلات الأرقام القياسية بعدها على صعيد الدوري الإنجليزي عندما أصبح أصغر لاعب في مانشستر يونايتد يشارك بالدوري، وكان ذلك أمام كارديف سيتي.

ولفت اللاعب المولود في برادفورد أنظار يونايتد لأول مرة عندما كان في السادسة من عمره،بعدما سجل 16 هدفاً خلال مباراة في فوز فريقه المحلي بنتيجة 16-1. 

واصل جرينوود ترك انطباعات إيجابية مع فريق شباب مانشستر يونايتد بقدراته الفنية الهائلة، حيث كان المراهق قادرا علي التسجيل بكلتا القدمين وكان لديه القدرة علي تسديد الكرات الثابتة، كما اعتاد على تنفيذ اللقطات المهارية التي كان يتداولها الشباب عبر مقاطع الفيديو للنجوم المهاريين الكبار.  

جرينوود كان كبيرا منذ صغره، فقد كان يلعب مع فريق دون 18 عاما عمر الـ15، ونجح في تسجيل 17 هدف في 21 مباراة، ما جعل في لفنت أنظار الفريق الأول له، ليتم ضمه لاستعدادات الفريق في صيف 2018 ورافق الفريق إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبل توقيع عقده احترافي بعد أشهر قليلة.

جرينوود في التدريبات

يقول جرينوود: “حينما كنت في الفئات السنية الصغرى، كان اللعب أمام من هم أكبر مني سنا وأضخم بدنيا تحديا كبيرا، لكني اعتدت على الأمر مع مرور الوقت، وساعدني ذلك كثيرا عندما انضممت للفريق الأول. عندما أكون أمام تحدي جديد أبدأ في العمل بجد من أجل بلوغ هدفي”

إمكانيات جرينوود البدنية الخارقة مكنته وهو في عمر 13 عاماً، من تحطيم الرقم القياسي لسباق 100 متر في بريطانيا، إلا أنه فضل الانطلاق في عالم كرة القدم بدلا من ألعاب القوى. 

أرقام جرينوود تدل على مستقبل كبير ينتظر اللاعب داخل أولد ترافورد، حيث خاض اللاعب 51 مباراة مع يونايتد إلى الآن في جميع المسابقات بواقع 2530 دقيقة لعب.

شاهد جميع أهداف جرينوود لموسم 2019/20مقطع فيديو

وسجل الشاب الإنجليزي 17 هدفاً وصنع 5، من بينهم 10 أهداف في الدوري الإنجليزي ليصبح أصغر لاعب يسجل هذا العدد من الأهداف مع الشياطين الحمر في الدوري منذ نورمان وايتسايد في عام 1984. 

وحقق ماسون جرينوود هذا الإنجاز بفضل ركلة الجزاء التي حولها بنجاح في الدور الرابع من  كأس الاتحاد الإنجليزي أمام ترانمير روفرز. 

تألق جرينوود دفع المدرب أولي جونار سولشاير لمديحه، قائلاً إنه لم يسبق أن شاهد لاعبا صغيرا يملك هذه القوة والدقة في التسديدات أمام المرمى، لكنه أكد أنه لا يزال من المبكر جدا توقع إن كان بوسعه السير على خطى لاعبين كبار سابقين في النادي مثل واين روني وكريستيانو رونالدو.

وقال أولي: “لقد شاهدت وين روني في العمر ذاته، وماسون صاحب لمسة حاسمة استثنائية وهو استثنائي في تسجيل الأهداف. هو يعرف تماما ما يفعله بالكرة عندما يكون داخل الملعب”

أتم أولي “أنا متأكد من أنه إذا واصل ماسون العمل بشكل سليم واتخاذ القرارات السليمة فإنه سيملك مسيرة رائعة. هذا موسم ماسون الأول لكننا دائما ما كنا ندرك أننا نملك صبيا استثنائيا”

ماسون جرينوود نجح في دخول عام 2020 وهو ضمن مصاف النجوم العالميين في سن صغير، ومع تأهل يونايتد للنسخة المقبلة من دوري الأبطال، سيكون أمام لاعبنا الشاب تحديات كبيرة في الموسم المقبل، نتمنى أن يكون قادراً على تجاوزها ومواصلة تحقيق الإنجازات.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة