بوجبا

يونايتد 0 باريس سان جيرمان 2

مسيرة سولشاير كمدير فني مؤقت ليونايتد الخالية من الهزائم وصلت إلى خط النهاية بعد أن تألق باريس سان جيرمان في أولد ترافورد وتمكن من الفوز على يونايتد.

هدفا الشوط الثاني لكيمبيمبي ومبابي كللا الأداء الرائع لفريقهم خارج ملعبهم في ذهاب دور الستة عشر من دوري الأبطال للفريق الفرنسي. وبهذه النتيجة أصبح يونايتد بحاجة لتكرار واحدة من المرات التاريخية التي كان يتمكن فيها في السابق من تعويض تأخره في مباريات الذهاب وذلك عندما يحل ضيفًا على ملعب حديقة الأمراء يوم 6 مارس. بول بوجبا لن يتمكن من المشاركة في تلك المواجهة بعد تعرضه للطرد نتيجة لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية قرب نهاية المباراة.

يونايتد فشل في تكرار نفس البريق الذي ظهر به رجال سولشاير في أول 11 مباراة للفريق تحت قيادته والتي أسفرت عن 10 انتصارات وتعادل وحيد. غير أن اللعب في أوروبا يتطلب مستوى مختلف وقد أظهر فريق باريس سان جيرمان لماذا يستحق أن يكون أحد الفرق المرشحة للتأهل إلى المباراة النهائية التي ستقام في مدريد يوم 1 يونيو.

ملعب أولد ترافورد كان ينتفض بكل تأكيد استعدادًا لإظهار تلك الأجواء المثيرة التي طالب بها المدير الفني سولشاير من مشجعي فريقه. وقد بدا حارس مرمى باريس سان جيرمان جيانلويجي بوفون متأثرًا بتلك المشاهد المتوترة في بداية اللقاء.

الحارس الإيطالي لعب مباراته رقم 121 في دوري الأبطال، ولكن وبرغم تلك الخبرة الكبيرة، فقد ارتكب الحارس الإيطالي البالغ من العمر 41 عامًا أخطاءً في التمرير إلى خارج منطقة جزائه ثلاث مرات. وبكل تأكيد فإنه عندما يشعر شخص مثل بوفون بهذا التوتر فإن ذلك يعني الكثير.

أحد الأشخاص الآخرين الذين بدا عليهم أنهم متأثرون بذلك الصخب كان لاعب يونايتد السابق أنخيل دي ماريا. المساندة الجماهيرية لمشجعي يونايتد بكل تأكيد جعلت اللاعب الأرجنتيني يشعر أن الفترة التي أمضاها في النادي تحت قيادة لويس فان خال لم ترض المشجعين بصورة كبيرة حيث كانوا يطلقون صافرات الاستهجان مع كل لمسة له.

اللاعب الذي كان قد اشتراه يونايتد من ريال مدريد مقابل قيمة مالية قياسية وقتها نظير انتقاله لم يتمكن من التعامل مع الكرة بصورة صحيحة في البداية ولكنه تمكن من تشكيل أول ملمح من ملامح الخطورة في المباراة وذلك عندما أطلق تصويبة بيسراه مرت بجوار المرمى المقابل لمدرج ستريتفورد إند.

أفضل فرصة ليونايتد سنحت عندما أطلق راشفورد تصويبة صاروخية من زاوية ضيقة غيرت مسارها وهو ما دفع بوفون للقيام بردة فعل سريعة عند القائم القريب له.

لينجارد
بوفون شعر بالتوتر في بداية المباراة كما وضعه لينجارد تحت ضغط.

بارس سان جيرمان، في المقابل، بدأ في إظهار قدرات لاعبيه وتمكن من الحد من خطورة لاعبي يونايتد للغاية. يونايتد لم يتمكن من إيصال الكرة إلى مارثيال، وفي المقابل لم يتمكن الفريق الفرنسي لفترة من الوقت من مد لاعبهم الخطير كيليان مبابي بما يحتاجه لكي يشكل خطورة.

ولكن وعندما بدأ اللاعب الفرنسي الفائز بكأس العالم في التحرك، بدأت إشارات التحذير في الظهور. بعد مرور 28 دقيقة، أسفرت انطلاقة من جانب باريس سان جيرمان عن محاولة لمبابي من تصويبة عقب مراوغته لدي خيا غير أن كرته اصطدمت بجانب الشباك. ولو كان قد تم إحراز ذلك الهدف، لكنا قد شهدنا الاستعانة بتقنية الفار للمرة الأولى في دوري الأبطال، حيث كانت ستؤكد عدم صحة ذلك الهدف. نفس الشيء كان سيقال بخصوص دي ماريا والذي قام بمحاولة تصدى لها دي خيا وذلك عندما كان متسللاً.

الشوط الأول سيطر عليه حصول اللاعبين على بطاقة صفراء وقد ازدادت الإثارة عندما تسبب كتف من جانب يونج في اندفاع دي ماريا إلى خارج الملعب واصطدامه بالسور الحديدي.

زملاء اللاعب الجنوب أمريكي أعربوا عن عدم رضاهم عن هذا التدخل وهو ما أدي إلى وقوع شجار. يونج حصل على الفور على مساندة من جانب لاعبي يونايتد. غير أن الأمور هدأت لحسن الحظ، وذلك بعد حصول قائد يونايتد على بطاقة صفراء.

سولشاير وجد نفسه مجبرًا للقيام بأول تغيير في المباراة وذلك عندما غادر جيسي لينجارد ملعب المباراة مصابًا قبيل ثوانٍ من نهاية الشوط الأول. أليكسيس سانشيز شارك بدلاً من لينجارد، كما شارك ماتا بدلاً من مارثيال بين شوطي المباراة.

يونايتد

باريس سان جيرمان بدأ الشوط الثاني وهو مسيطر على المباراة تمامًا وواصل التقدم إلى مناطق الخطورة بصورة منتظمة. ملعب أولد ترافورد استشعر أن الفريق الفرنسي كان هو المهيمن ونتيجة لذلك فقد حاولوا شحذ همم لاعبي يونايتد ولكن كل ذلك كان عبثًا دون جدوى.

دفاع يونايتد تم اختراقه من جانب مبابي، وذلك عندما سدد رأسية جميلة بصورة مباشرة في الدقيقة 53 أبعدها دي خيا إلى ركنية بعد أن ارتمى أرضًا. ولكن تراخي دفاع يونايتد لم يكن له علاج، حيث تمكن المدافع كيمبيمبي من تحويل الكرة التي وصلته من الركنية المحتسبة والتي نفذها دي ماريا إلى هدف في مرمى يونايتد.

الأمور كادت تزداد سوءًا ليونايتد بعد مرور ثلاث دقائق وذلك عندما أطلق داني ألفيش تصويبة صاروخية مرت بجوار المرمى بقليل بعد أن غيرت مسارها عقب اصطدامها ببوجبا. يونايتد كان في وضعية صعبة ولكنه أندير هيريرا قام بردة فعل من خلال تصويبة من مسافة بعيدة مرت بجوار مرمى بوفون.

ومع ذلك، لم يتمكن رجال سولشاير من مجاراة لاعبي باريس سان جيرمان حيث بدأ لاعبو الفريق الضيف في شن الهجمات المتتالية وبصورة سريعة. الفريق الفرنسي القوي تمكن من التقدم بنتيجة 2-0 بعد مرور ساعة من عمر المباراة وذلك بعد أن لعب كيهرر الكرة إلى دي ماريا في الناحية اليسرى. اللاعب الأرجنتيني مرر بدوره كرة عرضية أرضية متقنة إلى مبابي والذي تمكن من التسلل بين بايلي وليندلوف قبل أن يسكن الكرة داخل الشباك.

يونايتد كان يواجه صعوبة لكي يجاري باريس سان جيرمان الذي قدم أداءً رائعًا، وقد قام دي خيا بتصد رائع لكي يحرم مبابي من هدفه الثاني في المباراة وذلك بعد أن حاول اللاعب البالغ من العمر 20 عامًا أن يلعب الكرة من فوق الحارس الإسباني.

يونايتد
كيمبيمبي يحتفل بهدفه الافتتاحي في مباراة الليلة.

باريس سان جيرمان تراجع أداؤه قليلاً عقب تلك الفترة التي سببت مشكلات ليونايتد وبرغم ذلك عانى لاعبو يونايتد نتيجة للضغط الكبير الذي مروا به خلال فترة الهيمنة من جانب الضيوف لدرجة أنهم لم يتمكنوا من مجاراتهم وإحراز هدف كان من الممكن أن يمنحنا بصيصًا من الأمل في مباراة العودة في باريس.

ولم تسنح فرصة للاعبي يونايتد لإزعاج بوفون، والذي لم يتم اختباره بصورة حقيقية طوال المباراة.

وقد ازدادت الأمور سوءًا بالنسبة ليونايتد حيث سيفتقد إلى جهود بوجبا في مباراة العودة في فرنسا. لاعب خط الوسط الفرنسي كان قد حصل على بطاقة صفراء في الدقيقة 25 وبعد ذلك دخل في صدام مع ألفيش في الدقيقة 89. الحكم الإيطالي دانييلو أوراستو استعان بتقنية الفار قبل أن يشهر بطاقة صفراء أخرى لبوجبا وبعدها بطاقة حمراء.

كانت تلك نهاية مخيبة للآمال ليونايتد في مباراة الليلة الأوربية ورغم ذلك فقد واصل المشجعون الهتاف باسم سولشاير حتى النهاية.

بوجبا
بوجبا لا يصدق أنه طرد وسوف يغيب عن مباراة الإياب في باريس.

يونايتد: دي خيا، يونج (القائد)، بايلي، ليندلوف، شو، ماتيتش، هريرا، لينجارد (سانشيز45)، بوجبا، مارثيال (ماتا45)، راشفورد (لوكاكو84).

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، دالوت، جونز، فريد.

إنذارات: بوجبا، ليندلوف، هريرا، شو

بطاقة حمراء: بوجبا الدقيقة 89.

باريس سان جيرمان: بوفون، كيهرر، سيلفا، كيمبمبي، بيرنات، ماركينيوس، فيراتي (باريديس75)، ألفيس، دراكسلر، دي ماريا (داجبا81)، مبابي.

بدلاء لم يشاركوا: اريولا، شوبوموتيج، كورزاوا، نوكونكو، ديابي.

أصحاب الأهداف: كيمبيمبي الدقيقة 53، مبابي الدقيقة 60.

إنذارات: كيمبيمبي، دراكسلر، ألفيش.

الحضور الجماهيري: 74,054.