الفريق

تقرير المباراة: يونايتد 3-2 أتالانتا

الأربعاء ٢٠ أكتوبر ٢٠٢١ ٢٣:٥٥

في ليلة أوروبية جديدة في أولد ترافورد، سجل يونايتد ثلاثة أهداف في الشوط الثاني ليحقق الفوز على ضيفه أتالانتا بثلاثة أهداف لهدفين في ثالث جولات دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا.

لم يقدم يونايتد الأداء المنتظر في الشوط الأول، وهو الذي كان يسعى لتحقيق الانتصار الثاني له في المجموعة بعد الفوز على فياريال بهدفين لهدف في الجولة الثانية.

وبعد مرور 29 دقيقة، وجد فريق المدرب أولي جونار سولشاير نفسه متأخرًا بهدفين دون رد سجلهما ماريو باساليتش وميريت ديميرال.

ولكن الفريق استعاد توازنه وقدم أداء رائعًا في الشوط الثاني، واستطاع أن يقلب تأخره إلى فوز.

فعقب هدفين من ماركوس راشفورد والقائد هاري ماجواير، جاءت الدقيقة 81 لتشهد تسجيل كريستيانو رونالدو هدف الفوز الحاسم، ليرتقي يونايتد إلى صدارة المجموعة بعد خسارة يانج بويز على أرضه أمام فياريال بهدف لأربعة.

الشوط الأول - أتالانتا يباغت يونايتد بهدفين

في مشاركته الأولى كأساسي منذ نهائي الدوري الأوروبي في مايو الماضي، كان ماركوس راشفورد هو صاحب المحاولة الأولى للتسديد في المباراة في الدقيقة الثالثة، ولكن تبين أنه كان في موقف تسلل.

وفي الجهة الأخرى، اكتسبت هجمات أتالانتا طابع الخطورة في الدقائق الأولى، وعقب مرور 15 دقيقة، نجح ماريو باساليتش في تسجيل هدف التقدم للضيوف بصناعة من دافيد زاباكوستا.

وبعد مشاورات مع حكم الفيديو لوجود شبهة تسلل، أكد الحكم البولندي سايمون مارسينياك صحة هدف الفريق الإيطالي.

وفي أول ردة فعل من جانب يونايتد على هدف الفريق الضيف، سدد فريد كرة تصدى لها الحارس خوان موسو، ثم فاجأ أتالانتا كل الحاضرين في الملعب مرة أخرى في الدقيقة 29، حيث ارتقى ميريت ديميرال عاليًا ليقابل كرة عرضية من ركلة ركنية برأسه ويسكنها شباك يونايتد.

هذه المرة لم يأت رد يونايتد سريعًا، وانتظر الفريق حتى الدقيقة 44 ليسدد فريد بجوار القائم بقليل، قبل أن تسنح لراشفورد فرصة جيدة لتقليص الفارق، ولكنه سدد في العارضة.

 

الشوط الثاني - عودة رائعة

مع بداية الشوط الثاني، بدت نوايا يونايتد في تعديل النتيجة واضحة، وعقب مرور دقيقتين فقط، تصدى الحارس موسو لتسديدة قوية من رونالدو، قبل أن تأتي الدقيقة 53 وتشهد بداية العودة.

أهدى برونو فيرنانديز تمريرة حاسمة رائعة لماركوس راشفورد استفاد منها الأخير في تسجيل الهدف الأول ليونايتد بتسديدة أرضية بباطن قدمه على يسار حارس الضيوف.

وبعد الهدف، استمرت صحوة يونايتد ولم تتوقف محاولاته الهجومية سعيًا لإدراك التعادل، مما أجبر لاعبي أتالانتا على القيام ببعض التدخلات القوية للحد من خطورة يونايتد، وأشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه البديل ماتيو لوفاتو وماريو باساليتش في غضون ثلاث دقائق.

وفي الدقيقة 58، كاد سكوت مكتوميناي يعادل النتيجة ليونايتد لولا أن القائم وقف بالمرصاد لتسديدته من مسافة قريبة التي قابل بها عرضية من ماسون جرينوود.

وبهدف تنشيط خطي الوسط والهجوم، قام المدرب أولي جونار سولشاير بإجراء تبديلين دفعة واحدة، فأخرج ماركوس راشفورد وسكوت مكتوميناي وأقحم إدينسون كافاني وبول بوجبا.

على الناحية الأخرى، حاول أتالانتا أن يستعيد فارق الهدفين من جديد في الدقيقة 71 عن طريق تسديدتين قويتين من دوفان زاباتا ورسلان مالينوفسكي، ولكن ديفيد دي خيا كان بالمرصاد وتصدى لهما ببراعة.

بعدها، استمرت هجمات يونايتد، وتمكن هاري ماجواير من تسجيل هدف التعادل المنشود في الدقيقة 75 من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء عقب عرضية من برونو فيرنانديز من الجانب الأيمن.

ومع تبقي ربع ساعة على انتهاء المباراة، كثف يونايتد من ضغطه الهجومي، واستطاع كريستيانو ��ونالدو أن يسجل هدف الفوز الحاسم في الدقيقة 81 بكرة رأسية جميلة حول بها عرضية متقنة من لوك شاو لتنفجر مدرجات أولد ترافورد ويحقق يونايتد بهذا الهدف الانتصار الثاني له في المجموعة.

تفاصيل المباراة

يونايتد: دي خيا؛ وان-بيساكا، لينديلوف، ماجواير، شاو؛ فريد (ماتيتش 88)، مكتوميناي (بوجبا 66)؛ فيرنانديز، راشفورد، جرينوود (سانشو 72)؛ ورونالدو.

بدلاء لم يشاركوا: هندرسون، بايلي، ماتا، لينجارد، دالوت، تيليس، فان دي بيك، وإيلانجا.

أهداف: راشفورد 53، ماجواير 75، ورونالدو 81.

إنذارات: شاو، ماتيتش، وكافاني.

أتالانتا: موسو، مايهي، بالومينو، كوبمينيرز، مورييل (زاباتا 56)، فرولر، دي رون، ديميرال (لوفاتو 45)، إيليشيتش (ميرانشوك 67)، زاباكوستا، وباساليتش (مالينوفسكي 67).

بدلاء لم يشاركوا: روسي، سبورتييلو، بيزيلا، سكالفيني، وبيكولي.

أهداف: باساليتش 15 وديميرال 29.

إنذارات: لوفاتو، باساليتش، ودي رون.

موصى به: