click to go to homepage
مان

أليكسيس: أسعى دائمًا لرفع اسم تشيلي

أليكسيس سانشيز هو أكثر لاعب تشيلي مشاركة مع منتخب بلاده كما أنه أكثر لاعبي تشيلي إحرازًا للأهداف في تاريخها، ولعب دورًا رئيسيًا في فوزها ببطولة كوبا أمريكا مرتين متتاليتين عامي 2015 و 2016.

وبرغم أن اللاعب فضل عدم المشاركة مع منتخب بلاده في مباراتين دوليتين وديتين خلال عطلة المباريات الدولية الحالية، حيث أصر على مواصلة رفع مستويات لياقته البدنية داخل مجمع تدريب أون، ولكن اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا أكد أنه يشعر بالفخر الشديد بما حققه مع المنتخب التشيلي، وذلك وفقًا لما كشف عنه في حديثه إلى يونايتد ريفيو.

تشيلي دائمًا في خاطري
“أسرتي هناك، وأنا أعشق تشيلي. ودائمًا ما أتطلع لرفع اسم وطني عاليًا في المحافل الدولية. في كل مرة ألعب فيها باسم منتخب بلادي، فإن المشجعين يظهرون لي مقدار الحب الكبير من جانبهم. الأطفال الصغار، هم من ينظرون إليك باحترام، ويعتبرونك كمثل أعلى، ولذلك أحاول دائمًا أن أبذل قصارى جهدي من أجلهم.

هذا شعور كبير
عندما تلعب لأول مرة لمنتخب بلادك فإنك لا تتمكن من استيعاب مدى أهمية اللعب لمنتخب تشيلي. أول مرة ارتديت فيها قميص منتخب بلادي، لم أتمكن من تصديق نفسي. فالأمر يبدو كما لو كنت تدافع عن منتخب بلادك. هذا أمر لطيف للغاية والآن تستطيع أن تقدر أهمية ذلك بصورة أوضح، وذلك لأننا لم نتأهل إلى كأس العالم. الآن، عندما ترتدي قميص منتخب بلادك، فإن ذلك يجعل شعرك يقف.
مان
"أنت تحاول أن تبذل قصارى جهدك من أجل الأطفال،" أليكسيس مصرحًا.
أفضل مرة ارتديت فيها القميص
“عندما فزنا بأول لقب لنا في بطولة كوبا أمريكا في تشيلي، وشعرنا بمساندة جميع الناس، وأسرنا وأصدقائنا؛ فقد كان ذلك أمرًا رائعًا للغاية للدولة بأكملها. الأهم من ذلك كله، أننا كنا قد تغلبنا على الأرجنتين، وهو منتخب قوي للغاية على الصعيد العالمي، ويمتلك لاعبين مذهلين. الحقيقة هي أن ذلك الإنجاز جعلني سعيدًا للغاية، وهو نفس ما شعر به زملائي في الفريق، حيث إننا قمنا بجهد رائع في ذلك اليوم. أعتقد أن التشيليين سوف يتذكرون ذلك اليوم طوال حياتهم. الأمر الأكثر أهمية، هو أننا فزنا بنفس اللقب مرتين. اللقب الثاني مثل، في رأيي، مصدر سعادة لتشيلي. وحتى يومنا هذا فإنهم فخورون بكل اللاعبين. نحن في حاجة لتكرار ذلك الإنجاز، وعلينا أن نبذل قصارى جهدنا لكي نقود تشيلي إلى القمة.”
فخور بأن أصبحت محطمًا للأرقام القياسية
“فخور لأنني أصبحت الهداف الأول لمنتخب تشيلي وأنني أصبحت كذلك اللاعب صاحب العدد الأكبر من المشاركات حيث إن ذلك يجعلني فخورًا بنفسي. كما أنني فخور كذلك بسبب كل شيء حققته، لأنك في النهاية لو كنت الهداف رقم 1 ولم تحقق أي شيء، فإن ذلك لا يفيدك كثيرًا. ونتيجة لما وصلت إليه، فإنني أحاول أن أبذل قصارى جهدي في كل مباراة. أريد أن أواصل التطور وأن أسعى دائمًا للتطور. آمل في الواقع أن أواصل التطور، وأن ألعب مرة أخرى في كأس العالم، وأن أفوز بكوبا أمريكا مرة أخرى، وأن أوصل التطور على صعيد المنتخب الوطني، وأن أحرز المزيد من الأهداف وأن أواصل منح البهجة للشعب التشيلي.
مان
"فخور لأنني أصبحت الهداف الأول لمنتخب تشيلي وأنني أصبحت كذلك اللاعب صاحب العدد الأكبر من المشاركات حيث إن ذلك يجعلني فخورًا بنفسي."

المستقبل
“أعتقد أن جميع اللاعبين يتطلعون إلى كأس العالم المقبل [قطر 2022]. وبالتأكيد هم يشعرون بالحزن كذلك لأننا لم نتأهل إلى مونديال روسيا، وهم يشعرون بالندم نتيجة لذلك. الكثير من اللاعبين شعروا بالأسى والحزن لأن كأس العالم بطولة جميلة. لعبت مرتين في كأس العالم وثلاث مرات في كأس العالم تحت 20 سنة، والحقيقة أن تعايش واقعًا مختلفًا. آمل أن أشارك مرة أخرى في كأس العالم وأن أحظى بالاحترام الذي حظيت به تشيلي من قبل.”

أليكسيس كان يتحدث إلى يونايتد ريفيو، برنامج يوم المباراة الرسمي في أولد ترافورد.