click to go to homepage
هيريرا

هيريرا: فخور بارتداء شارة القيادة في الجولة

ارتداء شارة القيادة في يونايتد ميزة كبيرة وهيريرا يؤكد شعوره بالفخر لارتدائه شارة القيادة، ومع ذلك فإن اللاعب الإسباني يؤكد أن عروضه التي قدمها تستمد قوتها في الأساس من رغبته في الفوز.

لاعبنا البالغ من العمر 28 عامًا كان قد ارتدى شارة القيادة خلال مباراة يونايتد في جولة الإعداد للموسم الجديد التي أقيمت في ملعب ميتشجين، حيث قام مورينيو بمنح هيريرا هذا الشرف في ظل غياب الظهير الأيمن أنطونيو فالنسيا.

وبفضل أسلوب لعبه الذي اعتمد على الحماس والقوة، إضافة إلى شعبية كبيرة بين مشجعي يونايتد، فقد أصبح من السهل أن نفهم السبب الذي أصبح بفضله هيرير واحدًا ممن يمكنهم ارتداء شارة القيادة.

وخلال مقابلة له مع تلفزيون مانشستر يونايتد، فقد أوضح هيريرا رأيه في هذا الدور والسبب الذي يدفعه للقول بأن هذا الدور لا يؤثر على طريقة لعبه في الملعب.
“بالطبع أنا فخور للغاية بارتداء شارة القيادة في يونايتد، وذلك لأن مسألة البقاء في يونايتد لفترة طويلة لا تعتبر مسألة سهلة في الأساس،”
هيريرا معترفًا.

“لذلك أنا فخور بشدة لأنني ارتديت شارة القيادة في يونايتد. ولكن حتى لو لم أكن قائد الفريق، فإنني أشعر بالفخر بوجه عام. وبمجرد أن ارتديت قميص هذا النادي، فقد شعرت بالفخر ودائمًا ما أخرج أفضل ما لدي.

عندما ترتدي شارة القيادة، فإن الوضع يكون أفضل، ولكني أحاول أن أبذل قصارى جهدي بوجه عام.
“يومًا ما سيكونون سببًا في رحيلنا عن النادي”


هيريرا كان واحدًا من أكثر لاعبي الفريق الأول الذين لعبوا مباريات خلال الجولة التي شهدت تواجد الكثير من لاعبي الأكاديمية، فضلاً عن لاعبي يونايتد الذين عادوا مؤخرًا إلى يونايتد بعد انقضاء إعاراتهم التي امتدت لموسم واحد.

أندير اضطر للعب لفترة أطول من التي كان يجب أن يلعبها - وتحديدًا لمدة 441 دقيقة، وهي الفترة التي لم يتفوق عليه فيها سوى أندرياس بيريرا والذي لعب لمدة 443 دقيقة.

وعلى الرغم من أن اللاعبين الصغار لم يلعبوا دقائق كثيرة، إلا أن هيريرا أشاد بشدة بزملائه الصغار في الفريق وأشار إلى أن الخبرة سوف تفيدهم جميعًا على المدى البعيد. وفي الواقع، فإنه يعتقد أن هؤلاء اللاعبين الصغار قد يلعبون يومًا للفريق الأول على حسابه ويكونون سببًا في رحيله.

“لقد أبلوا بلاءً حسنًا للغاية،”
هيريرا مصرحًا لنا.
“لم يلعبوا كثيرًا لأنهم لم يحصلوا على فرصة المشاركة لفترات طويلة، ولكنهم تعلموا الكثير خلال الحصص التدريبية. وحصلوا على فرصة التعلم من جوزيه مورينيو وكاريك، إضافة إلى بقية المدربين. وقد كانت الجولة فرصة مهمة بالنسبة لهم.

وهم يعلمون طبيعة الكرة الاحترافية، وسوف يواصلون التطور في فرقهم وكذلك عندما تكون هناك إمكانية للاستعانة بهم. أريد أن أوجه الشكر لهم لأنهم كانوا مذهلين بالنسبة لنا، حيث ساعدونا في كل الحصص التدريبية. أعتقد أن مشجعي يونايتد يمكنهم أن يشعروا بالهدوء والاطمئنان لأن هؤلاء اللاعبين الصغار سوف يكونون سببًا يومًا ما في رحيلنا عن النادي، لأنهم يمتلكون القدرة على سد فراغنا.
“أجبرناهم جميعًا على الغناء”


“نمتلك مجموعة جيدة للغاية،”
هيريرا مصرحًا، وذلك عندما سُئل عن الترحيب باللاعبين الصغار عندما تواجدوا مع الفريق الأول.
“يمكنهم أن يشعروا بالارتياح الشديد معنا وقد أجبرناهم على أن يغنوا يومًا ما، وأُجبروا جميعًا، لذلك كنا لطيفين وكان من الممكن أن نكون أسوأ! عندما بدأت فقد كان الوضع أصعب.

ولكنهم لاعبين صغار رائعين، جميعهم رائعون. وهم متعطشون بشدة للعب كرة القدم، وللتعلم ويجب أن يتسم مشجعو يونايتد بالهدوء في الواقع فيما يتعلق بمستقبل النادي، وكذلك لأنهم متواضعون بشدة أيضًا.