نيفيل وروي كين وفييرا

"معركة أولد ترافورد" ضمن 5 مواجهات لا تنسى ضد أرسنال

الخميس ٠٢ ديسمبر ٢٠٢١ ١٦:٥٢

قمة جديدة تشهدها منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز بين مانشستر يونايتد وأرسنال، مساء اليوم الخميس.

يستضيف يونايتد منافسه اللندني أرسنال على ملعب أولد ترافورد، في مباراة يسعى خلالها فريقنا إلى مواصلة النتائج الجيدة التي تحققت مؤخرًا.
البداية كانت في المباراة الأولى بعد رحيل أولي جونار سولشاير، والفوز على فياريال 2-0 في إسبانيا لنضمن التأهل للأدوار الإقصائية بدوري أبطال أوروبا، بل وصدارة المجموعة أيضًا مع تبقي مباراة الجولة الأخيرة.
أمام تشيلسي متصدر الدوري الإنجليزي على ملعب ستامفورد بريدج، نجح الفريق في التعادل 1-1 في مباراة شهدت مستوى جيد للغاية من لاعبينا.
اليوم أمام أرسنال، يطمح المدرب المؤقت مايكل كاريك في مواصلة سلسلة اللاهزيمة، خاصة وأنها المباراة الأخيرة له كمدير فني، قبل أن يتولى الألماني المخضرم رالف رانجيك تدريب الفريق.
فيما يلي، نعرض لهم أبرز 5 مواجهات جمعتنا بأرسنال على ملعب أولد ترافورد...
2001: مانشستر يونايتد 6-1 أرسنال
في مباراة كان بطلها مهاجمنا التاريخي دوايت يورك، حقق مانشستر يونايتد فوزًا تاريخيًا على أرسنال بستة أهداف مقابل هدف.
سجل يورك "هاتريك" في الدقائق 3 و18 و22، وأضاف كل من روي كين وسولشاير وتيدي شرينجهام ثلاثة أهداف أخرين على الترتيب في الدقائق 26 و38 و90.
سجل النجم الفرنسي تيري هينري هدف الضيوف الوحيد في الدقيقة 16.
2003: مانشستر يونايتد 0-0 أرسنال
رغم نهاية المباراة بالتعادل السلبي ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، إلا أنها تعد من أبرز وأقوى وأكثر اللقاءات إثارة بين الفريقين، حتى أن الإعلام الإنجليزي أطلق عليها "معركة أولد ترافورد".
المواجهة كانت حماسية لدرجة العنف، وشهدت إشهار 8 بطاقات صفراء لكل من روي كين وكيونتون فورتشن وكريستيانو رونالدو ورود فان نسلتروي (يونايتد) ومارتن كيون وكولو توريه باتريك فييرا (بطاقتين).
التعادل السلبي كان نتيجة جيدة للغاية بالنسبة لأرسنال، حيث أنهى الدوري بدون أي هزيمة، وهو الإنجاز الذي لم يحدث في تاريخ الدوري الإنجليزي سوى مرة وحيدة بواسطة بريستون نورث إيند في موسم 1988/1989.
حصل يونايتد على ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة، أضاعها رود فان نستلروي.
عقب المباراة قام الاتحاد الإنجليزي بتغريم خمسة لاعبين من أرسنال ولاعبين اثنين من يونايتد، على إثر ما شهدته المباراة من أحداث.
 
2011: مانشستر يونايتد 8-2 أرسنال
28 أغسطس 2011، لن تجد مشجع ليونايتد لا يتذكر ذلك اليوم!
في هذا اليوم أمطر يونايتد شباك ضيفه اللندني بثمانية أهداف، ملحقًا به هزيمة تعد الأسوأ فى تاريخ أرسنال.
سجل الأهداف الثمانية كل من داني ويلبيك، أشلي يونج (هدفين)، واين روني (هاتريك)، لويس ناني، بارك جي سونج. سجل لأرسنال ثيو والكوت ولاعبنا السابق روبن فان بيرسي.
2004: مانشستر يونايتد 2-0 أرسنال
لم يعد أرسنال الفريق الذي لا يقهر. بعد أن قاد أرسين فينجر فريقه الفائز باللقب المباراة رقم 49 بدون هزيمة في الدوري الإنجليزي الممتاز، حان لوقت لينتهي السجل التاريخي.
تقدم رود فان نستلروي من ركلة جزاء رأى المنافس ومدربه أنها غير صحيحة، وفي ظل ضغطهم لإدراك التعادل، حسم واين روني المباراة بالهدف الثاني في الدقيقة 93.
داخل النفق المؤدي لغرف الملابس، اندلعت معركة بين اللاعبين تسببت في عداوة بين السير أليكس فيرجسون ونظيره أرسين فينجر، لم تنتهي إلا في 2009 عندما دعى فينجر فيرجسون وطاقمه لمكتبه على هامش لقاء الفريقين في دوري أبطال أوروبا.
2018: مانشستر يونايتد 2-1 أرسنال
عقب مرور الربع ساعة الأولى من اللقاء، تقدمنا عن طريق بول بوجبا. نجح أرسنال في إدراك التعادل عن طريق اللاعب الذي انضم لنا بعد ذلك هينريك مخيتاريان. أبى يونايتد أن تنتهي المباراة دون انتصار، ليقتنص لاعب الوسط مروان فيلاني الفوز في الدقيقة 90.
تعد هذه المباراة من المواجهات التي لا تنسى كونها شهدت آخر فوز حققه يونايتد على أرسنال في أولد ترافورد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، وهو الأمر الذي نتمنى أن ينتهي مساء الخميس.
 

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة