فيرجسون

ذكرى المباراة الـ 1000 للسير أليكس مع يونايتد

الأربعاء ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٣ ٢٢:٢٨

سيظل التاريخ الذي سطره السير أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد مع النادي لا يُنسى وعلى مدار رحلته الطويلة مع الشياطين الحمر، حقق العديد من الأرقام والإنجازات. وفي مثل هذا اليوم منذ ما يقرب من 19 عامًا، وصل أسطورة مانشستر يونايتد إلى رقم تاريخي في عدد المباريات التي خاضها على رأس القيادة الفنية للفريق، بوصوله للمباراة رقم 1000 مع يونايتد.

وفي التقرير التالي نسترجع معكم ونعود بالتاريخ لهذا الإنجاز الكبير.

قبل اللقاء
قبل خوض المباراة ومن أصل 999 على رأس القيادة الفنية ليونايتد، فاز فيرجسون في 563 مباراة وتعادل في 188 وخسر 248 مباراة.

وصرح السير أليكس قبل المباراة حينها عن خوضه المباراة رقم ألف مع يونايتد: "إنها المباراة المثالية ب��لنسبة لنا، في مواجهة أوروبية. كانت بعض أعظم لحظاتي في المباريات الأوروبية، وآمل أن نحظى بلحظة كبيرة أخرى ضد ليون".

واعترف فيرجسون بأنه تغير منذ انضمامه إلى يونايتد في نوفمبر 1986.

"لقد تغيرت جسديًا، لقد أصبحت أكبر قليلاً. وعاطفياً، لقد تغيرت قليلاً أيضاً. لقد نضجت كثيرًا أيضًا".

في هذه اللحظة كان السير قد أمضى 18 عامًا مع النادي وعلى الرغم من كل التغيرات التي قال أنه مر بها إلا أنه واصل مسيرته مع النادي بعدها لما يقرب من 9 أعوام. 

 

المباراة 

كان هدف السير بعيدًا عن الأرقام، هو هدفه الأهم والأوحد منذ قدومه ليونايتد وهو النقاط الثلاث للانتقال لصدارة المجموعة. 

وبهدف نادر الحدوث، سجل القائد جاري نيفيل هدف التقدم لأصحاب الأرض في أولد ترافورد، على الرغم من أنه لم يكن على ما يرام في المساء وكان يفكر بجدية في عدم اللعب. ثم أدرك محمدو ديارا التعادل قبل نهاية الشوط الأول للضيوف، إلا أن الهداف الحاسم رود فان نيستلروي سجل هدفًا ليضمن فوز يونايتد بنتيجة 2-1.

ضمت تشكيلة النادي الفرنسي مايكل إيسيان وفلورنت مالودا، اللذان سيلعبان ضدنا في نهائي 2008 كلاعبين في تشيلسي.

 

بعد المباراة

وبعد المباراة كشف السير أليكس أنه كان قلقًا بعض الشيء: "طوال اليوم، كنت متوترًا بعض الشيء، لكنني ظللت أقول لنفسي إن المباريات الـ 999 التي سبقتها هي المهمة".

"لقد كانت ليلة رائعة وكنت سعيدًا جدًا بلاعبي فريقي. أنا فخور بهم للطريقة التي يقدمون بها أنفسهم على أرض الملعب".

"لقد كانت مباراة مفتوحة وكان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف. قدمنا لحظات رائعة من كرة القدم في تلك المباراة".


 

وتابع المدير الفني حديثه بعيدًا عن المباراة وأكمل عن تاريخه مع يونايتد وذكرى جمعته بالراحل أسطورتنا السير بوبي تشارلتون: "عندما جئت إلى يونايتد قبل 18 عامًا، أتذكر الذهاب إلى برشلونة وأتذكر دائمًا قول السير بوبي [تشارلتون] إن هذا هو المكان الذي يجب أن نكون فيه".

"لكنني أوضحت له الفارق، "انظر إلى الموظفين لديهم. كان لدى برشلونة العديد من المدلكين وأخصائيي العلاج الطبيعي، وكذلك الحال مع ميلان ومدريد. في ذلك الوقت، كان لدينا طاقم مكون من ثمانية أفراد فقط، بما في ذلك تطوير الشباب والكشافة وأخصائي العلاج الطبيعي و طبيب، والآن لدي طاقم مكون من 36 شخصًا، بما في ذلك خمسة أطباء علاج طبيعي".

"خلال 18 عامًا هنا، تطورت علوم الرياضة بطريقة لم أعتقد مطلقًا أنني سأراها. في ذلك الوقت، كنت أعتمد على ذاكرتي في كل شيء. الآن يمكنك فقط الضغط على زر وسيظهر كل شيء أمامي وحتى كيف سنسجل الهدف التالي!".
لقد تغير كل شيء خلال فترة عمل السير أليكس عندما رفع أول لقب له في عام 1990، وحصل على كأس الاتحاد الإنجليزي بعد فوزه في مباراة الإعادة في النهائي على كريستال بالاس. ومع ذلك، فقد أشار إلى أن نجاح الموسم التالي في أوروبا كان بمثابة اللحظة الحاسمة بالنسبة له.
وقال: "يمكنك أن تحظى بفترة رائعة من ست مباريات في كأس الاتحاد الإنجليزي وتحدث مفاجأة".
"كأس الكؤوس الأوروبية أمر مختلف تمامًا، أنت تعلم عندما تواجه برشلونة في المباراة النهائية، فهي نهائي أوروبي حقيقي. لقد قدمنا أنفسنا بشكل رائع".
واصل السير بعد اللقاء تحليله لفترته بعد اللقاء: "بعد عام 1991، كان تقدمنا في تسارع مذهل، كان عام 1991 بمثابة نقطة تحول بالنسبة لهذا النادي".
كان هذا الموسم بمثابة عودة للأندية الإنجليزية إلى أوروبا بعد الحظر في أعقاب كارثة ملعب هيسيل، مع استمرار آثار ذلك لسنوات عديدة.
وأضاف السير أليكس: "كانت هذه الفجوة مشكلة صعبة للغاية لكرة القدم الإنجليزية".

"أصبح يوفنتوس مقياسًا لأدائنا الأوروبي. في المرة الأولى التي ذهبنا فيها إلى يوفنتوس، كان بإمكانك رؤية الخوف من اسم يوفنتوس".

"التواجد في أرض الملعب كان أمرًا صعبًا بالنسبة لنا، لكننا تحسننا أكثر فأكثر".

وبعد هذه المباراة سيواصل يونايتد غزو أوروبا مرة أخرى بعد ثلاثة مواسم، ويصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين أخريين تحت قيادة مدربنا العظيم صانع التاريخ الحديث ليونايتد.


 

موصى به: