هدف ديفيد بيكهام في مرمى اليونان

بصمة تاريخية للاعبي يونايتد في تصفيات المونديال

السبت ١٣ نوفمبر ٢٠٢١ ٢٠:٥٤

في التوقف الدولي الأخير هذا العام، تدخل التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 مراحل حاسمة في مختلف القارات. بعد انتهاء مباريات الجولة 11 من الدوري الإنجليزي الممتاز، كان من المفترض أن ينضم 14 لاعبًا من مانشستر يونايتد لمنتخبات بلادهم في قارات أوروبا وأمريكا الجنوبية وإفريقيا، قبل أن يتقرر بقاء ماركوس راشفورد ولوك شاو في مانشستر لمواصلة العمل على التعافي من الإصابة وينسحب سكوت مكتوميناي من معسكر المنتخب الاسكتلندي لظروف مرضه.

في التصفيات الأوروبية على وجه التحديد، من المنتظر أن يشهد الأسبوع القادم اختتام مباريات دور المجموعات الذي يؤهل 10 منتخبات مباشرة إلى المونديال، على أن تنتهي التصفيات بمباريات الملحق في مارس القادم. ومع اقتراب تحديد هوية جميع المتأهلين بشكل مباشر إلى البطولة الأكبر في العالم على مستوى المنتخبات والمنتخبات التي سيتعين عليه�� خوض غمار الملحق، نستعرض في هذا التقرير عددًا من الأهداف المؤثرة التي سجلها لاعبو مانشستر يونايتد مع منتخبات بلادهم في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال.

ديفيد بيكهام في مرمى اليونان - 6 أكتوبر 2001

في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2002، استضاف المنتخب الإنجليزي نظيره اليوناني في أولد ترافورد في مباراة كان يحتاج فيها منتخب الأسود الثلاثة لنقطة فقط ليحسم تأهله بشكل مباشر إلى المونديال. وبينما احتشد الآلاف في مسرح الأحلام لمشاهدة منتخب المدرب زفن جوران إريكسون في تلك المباراة المهمة، لم تسر الأمور كما تمناها الجمهور الإنجليزي، حيث كانت النتيجة تشير إلى تقدم الضيوف بهدفين لهدف حتى الوقت المحتسب بدلًا من الضائع، وكانت هذه النتيجة تعني فشل منتخب إنجلترا في حجز بطاقة التأهل المباشر ومواجهة منتخب أوكرانيا في الملحق.
وفي الوقت الذي ترقب فيه الجميع صافرة النهاية، احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة لإنجلترا على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 93، انبرى لتنفيذها لاعب يونايتد السابق ديفيد بيكهام، وسدد كرة مقوسة رائعة استقرت في شباك المنتخب اليوناني، مسجلًا هدف التعادل الذي ضمن له ولرفاقه مكانًا في نهائيات كوريا واليابان، وسط فرحة عارمة عمت أرجاء أولد ترافورد.

 

كريستيانو رونالدو في مرمى السويد - 19 نوفمبر 2013

في الملحق المؤهل إلى نسخة كأس العالم 2014 في البرازيل، فاز المنتخب البرتغالي على نظيره السويدي بهدف حمل توقيع كريستيانو رونالدو في مباراة الذهاب في البرتغال. وفي مباراة الإياب، وتحديدًا في ستاد فريندس أرينا في مدينة سولنا السويدية، تقدم رونالدو أيضًا لمنتخب بلاده بالهدف الأول في الدقيقة 50، ولكن المنتخب السويدي تمكن من تسجيل هدفين في الدقيقتين 68 و72 عن طريق مهاجم مانشستر يونايتد السابق زلاتان إبراهيموفيتش، إلا أن CR7 أبى أن يخرج خاسرًا، وسرعان ما نجح في هز شباك الحارس أندرياس إيساكسون مرتين جديدتين في الدقيقتين 77 و79، ليصعد بالبرتغال إلى المونديال.

روبن فان بيرسي في مرمى أندورا - 10 سبتمبر 2013

قبل أقل من عام على انطلاق مونديال البرازيل، وفي الجولة الثامنة من دور المجموعات، استضاف منتخب أندورا المنتخب الهولندي الذي كان يكفيه الفوز ليضمن الذهاب إلى بلاد السامبا. وبعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي، سجل روبن فان بيرسي هدفين في غضون خمس دقائق في الدقائق العشر الأولى من الشوط الثاني لينجز مهمة الطواحين. يذكر أن مهاجم مانشستر يونايتد كان قد سجل 11 هدفًا في دور المجموعات كهداف للتصفيات الأوروبية.

بول بوجبا في مرمى هولندا - 10 أكتوبر 2016

في الطريق نحو تصدر ترتيب المجموعة الأولى في التصفيات المؤهلة للنسخة الأخيرة من كأس العالم - روسيا 2018، حل المنتخب الفرنسي ضيفًا على المنتخب الهولندي في ستاد أمستردام أرينا في قمة مباريات الجولة الثالثة من دور المجموعات. كان المنتخبان قد دخلا تلك المواجهة الكبيرة ولكل أربع نقاط، وبعد أن استمر التعادل السلبي لنصف ساعة، استلم بول بوجبا الكرة خارج منطقة جزاء أصحاب الأرض، ثم سدد كرة قوية غالطت الحارس مارتن ستيكيلينبيرج واستقرت في شباكه، مسجلًا هدفًا كان كافيًا لظفر منتخب الديوك بثلاث نقاط غالية في مشوار التأهل إلى البطولة التي مضى ليحقق لقبها في صيف عام 2018. 

موصى به: