لارسون

هنريك لارسون الساحر السويدي: قصة قصيرة سعيدة

قد تشير الأهداف الثلاثة للمهاجم في 13 مباراة إلى أن فترة إعارة لارسون في أولد ترافورد كانت مخيبة للآمال إلى حد ما ، لكن هذه الإحصائيات لا تروي القصة كاملة

لم تكن الأشهر الثلاثة التي قضاها في مانشستر تتعلق فقط بالأهداف. كان التأثير الذي أحدثه على مشجعي يونايتد وزملائه كان أكثر من ذلك بكثير.

في ذكرى هدفه الأول في ظهوره الأول مع يونايتد في السابع من يناير، نسرد لكم قصة لارسون القصيرة والسعيدة مع الشياطين الحمر. 


لارسون
لارسون

البديل الحاسم

بحلول نهاية عام 2006، كان خط هجوم يونايتد يتعرض للتغيير. كان رود فان نيستلروي قد غادر إلى ريال مدريد في وقت سابق من ذلك العام بينما غاب أولي جونار سولشاير وألان سميث بسبب الإصابات.

ترك هذا السير أليكس فيرجسون مع واين روني ولويس ساها فقط كمهاجمين، وكانوا في حاجة ماسة إلى مهاجم آخر لدعم خط الهجوم في السباق على اللقب.

لجأ يونايتد إلى هنريك لارسون، نجم سيلتيك وبرشلونة السابق، الذي كان متاحًا على سبيل الإعارة لمدة ثلاثة أشهر خلال عطلة الشتاء من هيلسينجبورج.

في سن الخامسة والثلاثين، عاد للعب في السويد وكان من الواضح أنه يقترب من نهاية مسيرته، توقع القليلون منه تحقيق النجاح في أولد ترافورد لكنهم كانوا مخطئين. 


 
لارسون
لارسون

تأثير فوري

لم يضيع لارسون الوقت مع يونايتد. ظهر لأول مرة ضد أستون فيلا في أولد ترافورد في كأس الاتحاد الإنجليزي وسرعان ما أظهر أنه ما زال يملك سحره التهديفي.

عندما وجدت الكرة طريقها إلى لارسون في منطقة الجزاء في الدقيقة 55، استلم الكرة ثم سدد في الزاوية العليا داخل الشباك.


 
احتفال لارسون
احتفال لارسون

المهاجم، الذي فاز بالعديد من الألقاب في جميع أنحاء العالم، احتفل بقوة وفرحة عارمة بعدما أشعل حماس الجمهور في المدرجات ووقف السير أليكس فيرجسون مبتسمًا وصفق له مع الجميع.

في حين أنه فقد بعضًا من سرعته التي لطالما ميزته، إلا أنه كان لا يزال يتمتع بالهدوء والحسم والدقة أمام المرمى التي تمتع بها طوال مسيرته.

في وقت لاحق من ذلك الشهر، بعد أربع دقائق من خروجه من مقاعد البدلاء ضد واتفورد، أظهر لارسون مرة أخرى براعته في التهديف وخدع الحارس ليسجل الهدف الثالث في الفوز 4-0.

سرعان ما سكن لارسون قلوب المشجعين، الذين أحبوا أسلوب لعبه الذكي والمخادع للمنافسين والأداء المتفاني.

آخر ظهور لارسون في أولد ترافورد جاء ضد ليل في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا في مارس - وغادر السويدي بأناقة.

كان الشياطين الحمر متقدمين بنتيجة 1-0 في مجموع المباراتين مع بقاء 20 دقيقة من مباراة الإياب، وكانت القلق واضحًا في أولد ترافورد. ثم قفز لارسون ليستقبل كرة عرضية من كريستيانو رونالدو بضربة رأس ليضمن صعود فريقه إلى ربع النهائي قبل أن يغادر الملعب وسط تصفيق حار.

يتطلب الأمر لاعبًا خاصًا لإبهار جماهير مانشستر يونايتد، لكن لارسون لم يكن لاعب كرة قدم عاديًا.

لم يترك لارسون تأثيرًا على أرض الملعب في مانشستر يونايتد فحسب ، بل ترك انطباعًا دائمًا عنه أيضًا، وقال فيرجسون عنه بعد رحيله إلى السويد: “عند الوصول، بدا وكأنه رمز ديني وسط لاعبينا. كانوا يقولون اسمه بأصوات خفيضة مليئة بالرهبة والأحترام. كل ذلك يمكن أن يتلاشى في دقيقتين إذا كان اللاعب لا يقوم بعمله، لكن هينريك حافظ على هذه الهالة في وقته معنا. لقد كان رائعًا لفريقنا، احترافيته، وشخصيته، وكل ما فعله كان ممتازًا”.


لارسون
لارسون

وداع يونايتد

بحلول شهر مارس 2007 ، كان وقت لارسون في إنجلترا على وشك الانتهاء. حاول يونايتد الاحتفاظ به حتى نهاية الموسمم، لكنه وعد بالعودة إلى نادي والديه.

قال فيرجسون في حينها: “نود أن يبقى، لكن من الواضح أنه قطع وعده لعائلته وهيلسينجبورج وأعتقد أننا يجب أن نحترم ذلك - لكنني كنت سأفعل أي شيء ليبقى معنا”.

جاء ظهور لارسون الأخير مع النادي خارج ملعبنا ضد ميدلسبره في كأس الاتحاد الإنجليزي، وتلقى توديعًا مناسبًا بعد المباراة.

وأضاف فيرجسون: “عند عودته إلى غرفة الملابس، وقف جميع اللاعبين وصفقوا له وانضم إليهم طاقم العمل. يستغرق الأمر الكثير من الوقت لبعض اللاعبين لإحداث هذا التأثير في غضون ثلاثة أشهر فقط”.

خلال مشاركاته الـ13 مع النادي، لم يتأخر يونايتد أبدًا في النتيجة أثناء تواجده في الملعب. لقد حققنا الفوز في 10 من تلك المباريات.

واصل يونايتد طريقة وحقق الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز في ذلك الموسم، لكن لارسون لم يحصل على ميدالية الدوري الإنجليزي الممتاز لأنه لم يكمل المشاركة في 10 مباريات المطلوبة في الدوري.

ومع ذلك ، فقد لعب المهاجم دورًا رئيسيًا في موسم الفريق وقدم دفعة قوية في منتصف الموسم. واستأنف النادي على القرار وتأكد من حصوله على ميدالية بقرار خاص.

بعد تقاعده، اعترف لارسون بأنه كان يتمنى لو قضى موسمًا آخر في يونايتد.

وقال النجم السويدي: “كان يجب أن أبقى، هذا هو الأسف الوحيد الذي أشعر به في مسيرتي. لكن كان لا يزال لدي عقد مع هيلسنبورج وكان على الالتزام بتعاقدي.

ربما كان لارسون في الخامسة والثلاثين من عمره عندما وصل إلى إنجلترا، لكنه ترك أثرًا كبيرًا على مشجعي مانشستر يونايتد الذين طمحوا لو كان لديه المزيد من الوقت معهم.


 

موصى به: