فان بيرسي مع السير أليكس فيرجسون

ذكرى مشاركة فان بيرسي الأولى مع يونايتد

أغسطس 2012، انضم إلى صفوف مانشستر يونايتد المهاجم الهولندي المخضرم روبن فان بيرسي قادماً من أرسنال، ليخوض مسيرة قصيرة نسبياً مع الشياطين الحمر، لكنها كانت حافلة بدون شك.

الهولندي الدولي لعب 3 سنوات في أولد ترافورد، توج خلالها ببطولتين هما كأس الدرع الخيرية، ولقب الدوري موسم 2012/2013، ولكنه لم يكن أي لقب دوري، فقد كان اللقب رقم 20.

خلال فترة ارتدائه القميص الأحمر، خاض فان بيرسي 105 مباراة مع يونايتد في جميع المسابقات، سجل خلالها 58 هدفاً وصنع 21، كما حصل على لقب هداف الدوري في موسمه الأول مع فريقنا برصيد 26 هدفاً.

كان الهولندي عاشقاً لهز الشباك، وقد تمكن المهاجم القوي المنضم ليونايتد من الآرسنال من هز الشباك في معظم المرات التي نفذ فيها ركلات جزاء ليونايتد. إحدى هذه الركلات العالقة بالذاكرة تلك الركلة التي أحرزها في مرمى ناديه السابق في ملعب الإمارات، حيث ساعد رجال سير أليكس على انتزاع لقب الدوري رقم 20. ويعد فان بيرسي من أكثر اللاعبين تنفيذاً لركلات الجزاء الصحيحة في تاريخ يونايتد، حيث أنه خلال مشواره مع الفريق سجل 7 من أصل 10.

قال عنه السير أليكس فيرجسون: “هو أحدث أساطيرنا. نحن سعداء بتواجده معنا، وهو لاعب أكثر من رائع. فان بيرسي هو اللاعب الذي كنا نبحث عنه”.

ولكن ماذا عن أبرز التصريحات والأسرار والمفاجأت التي كشفها وفجرها فان بيرسي، إليكم فيما يلي أبرز 10 منها.



الجاهزية للدوري الإنجليزي

“خلال إحدى مباريات أياكس وفيينورد، ألقت جماهير أياكس الجعة على رأسي وبصقوا علي، كما هبط بعضهم إلى أرض الملعب وسددوا لي بعض اللكمات. حافظت على ثباتي الذهني وسجلت هدف فريقي الوحيد في المباراة، وكان هذا هو من جعل رئيس كشافة أرسنال، ستيف رولي يقتنع بضمي حيث قال إنني قوي بما يكفي للمنافسة في الدوري الإنجليزي”.

تقنيته في ركلات الترجيح

“عند تنفيذ ركلات الجزاء، أقوم باختيار الزاوية وأحاول إخفاء قراري والتزم بمكان التسديد الذي قررته. في اللحظة التي تقوم خلالها بتغيير رأيك لا تنجح. خلال مسيرتي سجلت ما يزيد عن 20 ركلة جزاء وأضعت 4. في كل ركلات الجزاء التي أضعتها كنت أغير قراري. لا تغير قرارك، والتزام بزاوية التسديد التي اخترتها”.

أسوأ بانينكا

“لا يمكنني نسيان ركلة الجزاء التي أضعتها أمام ساوثهامبتون في الدوري وخسارة يونايتد المباراة. لقد كانت أسوأ بانينكا على الإطلاق! تجمدت قليلاً، لأنني عادة ما أصيب الهدف بقوة وهذا ما لم أفعله. بطريقة ما غيرت قراري وهذا أسوأ ما يمكنك فعله عند تنفيذ ركلات الجزاء”.


تسديدة روبن فان بيرسي

الفوز على ليفربول

“ركلة الجزاء التي حققنا من خلالها الفوز على ليفربول في آنفيلد عام 2012، كانت واحدة من أصعب الركلات التي نفذتها على الإطلاق، لأنني عقب احتسابها اضطررت للانتظار نحو 5 دقائق قبل تنفيذها. ركزت على زاوية التسديد، وظللت اقترب من الكرة أكثر فأكثر وأنا أقول لنفسي، سدد في الجانب الأيمن وحافظ على تركيزك. كنت محظوظاً. بيبي رينا قفز إلى نفس الزاوية التي سددت الكرة إليها، لكنها كانت قوية ومع قليل من الحظ سكنت الشباك”.

هدف مونديالي تاريخي

“قد يكون هدفي في مرمى إسبانيا خلال مونديال 2014 الأروع خلال مسيرتي مع المنتخب. كنت أبحث عن الكرة ثم طرت إليها وسددتها برأسي، وسمعت صوت المدرجات تصرخ بالهدف. ذهبت للاحتفال مع المدرب لويس فان جال، ومن ثم توجهت خلف دكة البدلاء لأن زوجتي وابني تواجدا هناك. كنت مضغوطاً بشدة قبل المباراة، لكن المدرب سمح لزوجات اللاعبين وأبنائهم بالتواجد في المعسكر لتخفيف التوتر. لعبت البلياردو مع ابني قبل المباراة، وهو الأمر الذي يبدو أنه نجح بالفعل في تقليل الضغط والتوتر”.

تفضيل يونايتد عن مانشستر سيتي

“صنع فيرجسون الفارق بالنسبة لي في اختيار مانشستر يونايتد. الطريقة التي يدير بها، القصص التي سمعتها، اللاعبين الموجودين هناك. كنت أرغب في الفوز وعندما ألقي نظرة على فريق به جيجز وكاريك وسكولز وفيديتش وفيرديناند، كانوا جميعا قد فازوا بكل شيء. أردت أن أكون جزءًا من ذلك”.


فان برسي يسدد ركلة جزاء في شباك ليفربول

الاعتذار إلى أرسنال

“أعرف أن قراري بالرحيل أغضب مشجعي أرسنال فقد كنت قائد الفريق، ولكن في بعض الأحيان أنت تشعر باحتياجك إلى مغامرات وتحديات جديدة. إذا كنت قد تسببت بشعور البعض بألم من قراري فأنا أعتذر لهم. لا أستطيع قول أي شيء سلبي عن أرسنال فهو ناد رائع وحظيت بوقت رائع فيه، لقد وصلت إليه كطفل وغادرت كلاعب ناضج ليس لدي أي شعور سيء تجاه أي شخص في أرسنال بل أشكرهم جميعا على الفرصة التي منحوني إياها”.

حقيقة الخلاف مع فينجر

“هذا الحديث عار تماما عن الصحة. حينما قررت الرحيل عن أرسنال لم يكن هناك أي خلاف أو شجار مع فينجر. فقط كان لكل منا طريقة تفكير مختلفة. كان القرار صعباً بدون شك، ولكني أعرف أن تلك النوعية من القرارات تجعل من الصعب إرضاء الجميع. تعلمت أن أفعل ما يرضيني وأن أتقبل عواقب قراراتي وأتحمل نتائجها”.

صدمة في يونايتد

“اعتزال فيرجسون كان صدمة كبرى بالنسبة لي، حيث كان يخطط للبقاء لثلاث سنوات ولكن كرة القدم تتغير سريعاً كل يوم. كان فيرجي أحد الأسباب الرئيسية التي جعلتني انضم إلى يونايتد”.


فان بيرسي مع السير أليكس فيرجسون

الرحيل عن أولد ترافورد

“كان تعاقدي ممتد مع يونايتد لموسم آخر وربما كان ينبغي علي البقاء، ولكن فان جال جعل الأمور واضحة لي وأدركت ما هي نواياه. هل ستكون المنافسة على اللعب الأساسي نزيهة في ظل وجوده؟ قررت الرحيل. ثلاث سنوات ليست ثلاث أيام فهي مدة طويلة وتمثل مرحلة كبيرة من مسيرتي. مثلما شكرت أرسنال أود أيضاً شكر مانشستر يونايتد على الفرص التي حظيت بها، بدأت لعب الكرة كطفل صغير ولم أكن أملك أي شيء سوى طاقم التدرب والكرة وأن أصل في النهاية للحصول على مسيرة رائعة مثل تلك التي حظيت بها وحياة مميزة فهذا كله رائع”.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة