يونايتد

إيجابيات الفوز تطغو على سلبيات يونايتد ضد وولفرهامبتون

الثلاثاء ١٥ أغسطس ٢٠٢٣ ١٤:٤٤

خطف مانشستر يونايتد انتصارًا هامًا في بداية مشواره بموسم 2023-2024 أمام وولفرهامبتون بفضل هدف رافاييل فاران، بالمباراة التي أقيمت على ملعب أولد ترافورد.

واصل الشياطين الحمر سجلهم المميز مع المدرب إريك تن هاج على مسرح الأحلام، حيث وصلوا للمباراة السادسة عشر بدون هزيمة من أصل 19 بين الموسم الماضي والحالي، مما يوضح كيف سار أولد ترافورد حصنًا منيعًا في حقبة الهولندي.

كالعادة، هناك إيجابيات وسلبيات نستخلصها من هذه المباراة، والتي يمكن أن نقول أنه من حسن حظنا أن خرجنا بالثلاث نقاط منها رغم عدم تقديم المستوى المأمول.

الإيجابيات

  • قدم أندريه أونانا أداءً مميزًا للغاية أكد خلاله على أن مرمى مانشستر يونايتد سيكون في أمان بالموسم الجديد.

  • بجانب ما رأه الجميع من تألق للكاميروني، تؤكد الأرقام على مدى المباراة المميزة التي قدمها، حيث قام بـ 6 تصديات ومرر 14 كرة طولية بجانب دقة تمريرات بلغت 68%.

  • كانت الأزمة الكبرى ف�� الموسم الماضي بالنسبة ليونايتد هي الفاعلية، مع ذلك يبدو وجود بعض التحسن فيها بالنظر إلى ظروف المباراة والفرص المتاحة.

  • واصل أولد ترافورد كونه حصنًا، وواصلت جماهير يونايتد دورها البارز في الضغط على الخصم، هذا الأمر سيكون من الضروري استمراره في سبيل المنافسة على كل البطولات.

  • ومن وحي النقطة السابقة تظهر فكرة الروح العالية التي أكدها القائد برونو فيرنانديز، مسرح الأحلام وجماهيره خلقوا روحًا لدى اللاعبين جعلتهم يتخطوا صعوبة المباراة وينجحوا في اقتناص النقاط الثلاث، وهو أمر هام أن يتواجد في كل مباراة ومهما كانت طبيعة الخصم.

  • من أكثر الأمور الإيجابية كانت حديث إريك تن هاج بعد المباراة، فبدا واضحًا أن المدرب يعي جيدًا نقاط ضعف فريقه وسيعمل على تحسينها، واعترافه بضرورة الوقوف على أسباب انخفاض المستوى والتطور سريعًا، مما يؤكد أن الفوز لم يجعله يغض الطرف عن السلبيات التي برزت أمام الذئاب.

السلبيات:

  • اعترف إريك تن هاج بأن الأداء لم يكن على النحو المأمول، لا يزال مانشستر يونايتد لم يدخل في أجواء المباريات الرسمية بعد.

  • مباراة وولفرهامبتون قد تكون بمثابة ناقوس خطر يدق أمام المدرب الهولندي، فهناك أخطاء كثيرة ظهرت وتحديدًا في الشق الدفاعي، مساحات شاسعة وأخطاء في التمركز ستكون أزمة في المستقبل إن تواصلت.

  • من ضمن السلبيات الهامة في مباراة ولفرهامبتون كان أداء الثلاثي الهجومي، فغاب الشكل الجماعي المعتاد في الموسم الماضي وتحديدًا في الشوط الأول، مما كان سببًا في غياب واضح للتهديد على مرمى الخصم.

  • بات واضحًا للجميع مدى حاجة يونايتد إلى انخراط راسموس هويلاند سريعًا، فالفريق في كل مناسبة تظهر حاجته إلى مهاجم كلاسيكي لا يقتصر دوره على تسجيل الأهداف بل أيضًا على التحركات الهجومية بين الخطوط والضغط على المدافعين.

  • نقطة أشار إليها تن هاج وبرونو بعد المباراة، وهي الحاجة إلى الهدوء عند الاستحواذ على الكرة، ومن ثم التمرير بالشكل المثالي، لكن النقيض تمامًا ظهر، بمجرد تسلم الكرة عكف لاعبو يونايتد على تمريرها بدون دقة أو تركيز، هذا ما ساهم في أن يكون الاستحواذ أكبر للضيوف وزاد من حجم ما أسماه المدرب الهولندي "الهدايا".

  • كان يونايتد محظوظًا أن وولفرهامبتون لم يستطع أن يستغل "هدايا" لاعبي الشياطين الحمر فيما يتعلق بالتمريرات الخاطئة أو أخطاء التمركز، وهذا مما يؤكد خطورة استمرار الموقف على نفس النحو في المباريات المقبلة، وإلا فإن العواقب ستكون وخيمة.

موصى به: