تن هاج ومالاسيا

ما الذي ينتظره يونايتد من مالاسيا؟

الأربعاء ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ ٢٣:١٠

أكمل مانشستر يونايتد ضم الظهير الأيسر الهولندي تايرل مالاسيا يوم الثلاثاء من فينورد. مالاسيا صاحب الـ22 عامًا، هو أول صفقة تتم تحت قيادة المدرب الجديد إريك تن هاج، فيما يلي نستعرض حظوظ المدافع الشاب في الدوري الإنجليزي الممتاز، وما الذي يمكن أن نتوقعه منه...

على الرغم من أنه برز كظهير أيسر، يتمتع مالاسيا بقدرات تجعل من المحتمل نجاحه إذا شارك في مراكز متقدمة، كجناح على سبيل المثال. هو ظهير أيسر قابل للتكيف مع الخطط المختلفة، وأحيانا يتطلع إلى تبادل المراكز والتقدم لكسر دفاعات المنافسين عن طريق الركض بسرعته المعهودة في المساحات.
استغلال المساحات بفضل الجراءة الهجومية التي يمتلكها، من أهم مميزات الشاب الهولندي. يجيب مالاسيا استعادة الكرة سريعًا فور فقدها من أعلى الملعب، ولا ينتظر حتى وصولها إلى مناطق الخطوة في دفاعات فريقه.
يتميز الهولندي بمجموعة من المهارات التي لا تناسب الدوري الإنجليزي الممتاز فحسب، بل تتناسب أيضًا أسلوب لعب تين هاج، في ظل اعتماد مدرب أياكس السابق على مدافعين يجيدون أداء الأدوار الهجومية وقادرين على حمل الكرة إلى الأمام، لذلك لم يكن من الغريب أن يكون مالاسيا أول أهدافه في سوق التعاقدات.
على الرغم من لعبه كظهير أيسر، سدد مالاسيا 50 تسديدة في الموسم الماضي من الدوري الهولندي، أكثر من أي مدافع آخر. فقط جواو كانسيلو لاعب مانشستر سيتي (81) وترينت ألكسندر-أرنولد لاعب ليفربول (51)، كانا أكثر منه على صعيد الدوريات الكبرى.
يتمتع مالاسيا أيضًا برؤية جيدة وهو قادر على اتخاذا القرارات السليمة المختلفة حينما يصل إلى الثلث الأخير، سواء بالتمرير العرضي أو إرسال البينيات أو التمرير القصير المباشر.
العديد من المحللين والإعلاميين في هولندا، أجمعوا على أنه من الممتع مشاهدة مالاسيا على أرض الملعب.
الاندفاع الهجومي دائمًا ما كان يأتي على حساب الواجب الدفاعي لدى مالاسيا، لكن في الموسم الماضي، أظهر اللاعب بعض النضج حيث تمكن من الوصول لتركيبة متوازنة. مالاسيا استعاد الاستحواذ ��ت مرات في كل مباراة، مقابل 4.5 مرات خلال موسم 2020-2021.
مقارنة بالمواسم السابقة، بات اللاعب الشاب أفضل في التمركز والاحتفاظ بالكرة في المناطق الخطرة، ربما تتسبب التنافسية الشديدة في الدوري الإنجليزي الممتاز والتي هي بدون شك أقوى من مثيلتها في الدوري الهولندي، في ظهور المشاكل التي كان يعاني منها مالاسيا من جديد، لكن بدون شك سيتدخل تين هاج وسيعمل على حل الأمر.
يقول المحلل الرياضي الهولندي البارز كينيث بيريز: "كل لاعب ينتقل مباشرة من الدوري الهولندي إلى الدوري الإنجليزي الممتاز يعاني في البداية على الصعيد البدني. في هولندا يتم وفق أساس فني ومهاري، وليس على أساس قوة جسدك ولياقتك".
يرى الجميع أن مالاسيا جاء للتنافس على المشاركة مع لوك شاو وإليكس تيليس في مركز الظهير الأيسر، إلا أن الهولندي الشاب يقدم خيارات عديدة في خط الوسط والجناح الأيسر.
في البداية سيظهر مالاسيا كبديل لشاو الذي يمتلك القوة البدنية اللازمة للتعامل الجيد مع المنافسين في الدوري الإنجليزي، ولكن مع مرور الوقت ومع تشبع اللاعبين بأفكار تين هاج سيهدف مانشستر يونايتد في كل مباراة إلى الاستحواذ واللعب أغلب أوقات المباراة في نصف ملعب المنافس، وقتها سيكون مالاسيا إضافة رائعة لتشكيل الفريق.

موصى به: