أنتوني مارسيال على الكرة في مواجهة آرسنال

آرسنال 2 مانشستر يونايتد 0

أثبت اليوم الأول من عام 2020 أنه كان مخيبا للآمال بالنسبة لمانشستر يونايتد حيث، تعرض للهزيمة بنتيجة 2-0 أمام أرسنال على ملعب الإمارات

ضمن هدفي نيكولاس وسوكراتيس في الشوط الأول الفوز لفريق ميكيل أرتيتا في يوم شهد ضياع نقاط الفوز من الشياطين الحمر.

قام سولشاير بإجراء ثلاثة تبديلات على الفريق الذي تغلب على بيرنلي الأسبوع الماضي حيث، عاد كل من لوك شاو، أرون وان-بيساكا وجيسي لينجارد إلى التشكيل الأساسي، ليحلوا محل براندون ويليامز، أشلي يونج وأندرياس بيريرا تواليًا.

انضم لينجارد، الذي سجل ثلاثة أهداف في آخر مباراتين له في ملعب الإمارات، إلى خط الهجوم القوي إلى جانب دانييل جيمس، أنتوني مارسيال ولاعب شهر ديسمبر، ماركوس راشفورد، وكان الأخير هو الذي شكل أول تهديد ليونايتد في اللقاء. بعد 30 ثانية فقط بتسديدة على المرمى كان حارس مرمى أرسنال بيرند لينو في الموعد وتصدى لها، في بداية واعدة للشياطين الحمر في اللقاء.

دانيل جيمس يركض بالكرة

على الرغم من بعض الهجمات المبكرة الجيدة من يونايتد، إلا أن أصحاب الأرض هم الذين أخذوا زمام المبادرة بعد ثماني دقائق، عن طريق بيبي. ارتدت كرة عرضية يسارية من كولاسيناك من كعب فيكتور لينديلوف وسقطت في طريق بيبي غير المراقب الذي أسكن الكرة في الشباك.

بعد دقيقتين، تقدم بيبي في طريقه إلى منطقة الجزاء تحت ضغط من شاو، قبل أن يمرر إلى أوباميانج الذي سدد ولكن الكرة مرت فوق العارضة.

منح الهدف أصحاب الأرض أفضلية واستحوذوا على الكرة وكافح يونايتد للعودة لمستواه الذي قدمه في بداية اللقاء. تنفس الشياطين الحمر الصعداء مرتين بعد مرور نصف ساعة من زمن الشوط الأول عندما وجدت تمريرة  بيبي أليكساندر لاكازيت داخل المنطقة.

مر مهاجم أرسنال من هاري ماجواير، لكن لحسن الحظ أن تسديدته مرت بعيدة عن مرمى دي خيا. بعد ثوانٍ، تسلم لوكاس توريرا الكرة داخل المنطقة لكنه سدد بعيدًا.

قبل سبع دقائق من نهاية الشوط الأول، ابتعد لاكازيت، الذي كان يمثل تهديدًا مستمرًا خلال الشوط الأول، عن الكرة التي سددها بيبي من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالقائم.

استمر بيبي في التأثير على أحداث الشوط وفي الدقيقة 42 كانت ركنيته هي التي أدت إلى الهدف الثاني لفريق الجانرز. حاول لاكازيت تسديد الكرة من أمام دي خيا، لكن الكرة ارتدت من ظهر لينديلوف، مما سمح لسوكراتيس بتسديد الكرة داخل سقف الشبكة من مسافة خمس ياردات.

كاد ماجواير أن يقلص الفارق ليونايتد قبل نهاية الشوط الأول لكن رأسيته لم تشكل تهديدًا على مرمى لينو.

الهدف الأول

بدأ يونايتد الشوط الثاني برغبة كبيرة في التعديل بعد محاولات مبكرة للتسجيل من جيمس وفريد، قام سولشاير بإجراء تبديل مزدوج قبل مرور ساعة من زمن اللقاء بإشراك أندرياس بيريرا وماسون جرينوود ليحلوا محل جيمس ولينجارد.

كاد أندرياس ان ينجح في تقليل الفارق عندما تسلم تمريرة ماتيتش داخل منطقة الجزاء وسدد مباشرة كرة قوية لكن في الشبام الجانبية.

بعد أن تم إيقاف راشفورد من التسجيل بعد تبادل رائع للكرة بين مارسيال ووان-بيساكا مع احتمالية وجود ركلة جزاء، حاول مارسيال ولينو التسجيل من تمريرات متبادلة لكن لينو كان في الموعد.

واجه الجانرز ضغطًا كبيرًا من يونايتد، لكن رجال سولشاير لم يتمكنوا من العثور على طريق لهز الشباك. ينتقل تركيز يونايتد الآن إلى مواجهات الكؤوس مع وولفرهامبتون خارج ملعبه في الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي ومانشستر سيتي على أرضه في الدور نصف النهائي لكأس كاراباو.


راشفورد ينافس تشاكا على الكرة
تشكيل الفريقين
أرسنال: لينو؛ مايتلاند نايلز، سوكراتيس، لويز، كولاسيناك (ساكا 69)؛ توريرا، تشاكا، أوزيل؛ بيبي (نيلسون 62)، لاكازيت (جندوزي 81)، أوباميانج.
بدلاء لم يشاركوا: سيبايوس، هولدينج، مارتينيز، ويلوك
أصحاب الأهداف: بيبي 8، سوكراتيس 42.
بطاقات: كولاسيناك، ساكا.
مانشستر يونايتد: دي خيا؛ وان-بيساكا، لينديلوف، ماجواير، شاو؛ فريد، ماتيتش (ماتا 80)؛ جيمس (جرينوود 58)، لينجارد (بيريرا 58)، راشفورد؛ مارسيال.
بدلاء لم يشاركوا: جونز، روميرو، ويليامز، يونج.
 

موصى به: