دالوت

إي زد آلكمار 0 يونايتد 0

أُجبر فريق يونايتد سولشاير على العودة بنقطة من لاهاي مساء الخميس حيث، تعادل فريق الشياطين الحمر بدون أهداف مع آلكمار.

 في مباراة لم تشهد الكثير من الفرص الخطرة، كانت أخطر فرص يونايتد في الشوط الأول، عندما تم منع تسديدة ماسون جرينوود أمام المرمى. اقترب جيسي لينجارد في الدقائق العشر الأخيرة من التسجيل، ولكن النتيجة كانت عادلة في مباراة مغلقة بين فريقين جيدين.

 صنع أصحاب الأرض فرصًا خطرة مثيرة للإعجاب، لكن ديفيد دي خيا تصدى لكل تلك الفرص بشكل مباشر حيث، حظي يونايتد بأول مباراة بشباك نظيفة في 11 مباراة خارج ملعبه.

وهذه النتيجة تترك يونايتد في صدارة المجموعة 12 بالشراكة مع بارتيزان بلجراد، الذي حقق فوزًا خارج أرضه في كازاخستان في وقت سابق اليوم بفوزه بنتيجة 2-1 على إف سي أستانا.

أجرى سولشاير ثمانية تغييرات على تشكيل الفريق الذي تعادل بنتيجة 1-1 أمام أرسنال على ملعب أولد ترافورد قبل ثلاثة أيام، ولا سيما الظهير الأيسر براندون ويليامز البالغ من العمر 19 عامًا، الذي أعجب بادائه خلال المباراة ضد روشديل في كأس كاراباو.

سيطر الشياطين الحمر على اللقاء مبكرًا، لكن الكمار ظهر في الحياة في الدقيقة العاشرة، عندما مرر فيندال كرة عرضية منخفضة من الجهة اليسرى داخل صندوق يونايتد حيث، قام ماركوس روخو بعمل جيد في تشتيت الكرة.

من الزاوية القريبة، مرر عرضية قصيرة،كاد الضيوف أن يسجلوا - لكن حكم الراية أنقذ يونايتد.

جاء المزيد من الضغط بعد دقائق، عندما سدد إدريسي كرة من مسافة 25 ياردة أخرجها دي خيا بأطراف أصابعه.

اضطر يونايتد إلى الانتظار حتى الدقيقة 30 للحصول على أول فرصة حقيقية، عندما اجتمع دالوت وجيمس في الجهة اليمنى. وجد الويلزي  جرينوود الذي سدد، ولكن تم تحويل تسديدة اللاعب الإنجليزي الشاب بالقدم اليمنى من قبل مدافع أستون فيلا السابق رون فلار.

حاول يونايتد كسر الجمود داخل استاد كارز جينز نصف الفارغ - حوالي 43 ميلاً جنوب ملعب أريزونا استاد آلكمار - لكن الفريق الهولندي، الذي تعرض للخسارة مرتين فقط في سبع مباريات على أرضه حتى الآن، حافظ على ثباته.
ويليامز

بدأ المضيفون بشكل هجومي مكثف بعد الاستراحة، وكان دي ويت على بعد بوصات من تحويل عرضية سوارا من الجهة اليمنى إلى هدف، لكن يونايتد سرعان ما استعاد سيطرته بالاستحواذ على التمرير في منتصف الملعب - بينما أظهر ويليامز تألقًا على جهة اليسار.

بعد مرور ساعة، قرر سولشاير تقديم ماركوس راشفورد، الذي حل محل دانييل جيمس وشغل  الجهة اليسرى.

سدد أنجيل جوميز أول تسديدة لنا في الشوط الثاني، لكن تسديدته كانت بعيدة عن المرمى.
 
نزول راشفورد بديل لجيمس

سدد ويندال كرة قوية تصدى لها دي خيا ببراعة.

جرينوود أفسح المجال أمام جيسي لينجارد للمشاركة، لكن كان المضيفين هم الأخطر في الدقائق العشر الأخيرة.

سدد أدريسي مرتين على دي خيا - أحدها تصدى لها الإسباني، والثانية في يد دي خيا والقائم.
ليندلوف

شارك راشفورد بعد دقائق في محاولة، وحاول الحصول على ركلة جزاء، لكن الحكم استأنف اللعب. ثم ربح مهاجم إنجلترا ركلة حرة من جهة اليسار، ولكن تشكل خطورة كبيرة.

وجاءت أفضل فرصة من قبل يونايتد في الدقيقة 84، عندما اخترق البديل سكوت ماكتوميناي ومرر للينجارد في منطقة الجزاء، لكن تسديدة خريجة الأكاديمية ابتعدت عن المرمى.

كانت هذه هي الفرصة الأخيرة ليونايتد في اللقاء وحصل الفريق على نقطة وضعته في صدارة المجموعة 12، قبل رحلتنا الثانية في مرحلة المجموعات في وقت لاحق من هذا الشهر، إلى بارتيزان بلجراد.


تشكيل الفريقين

 

إي زد آلكمار: بيزوت؛ سوجوارا، فلار، وويتينز، وويندال؛ مدتسجو، دي ويت (هاتزيدياكوس 87)، كوبمينيرو؛ ستينجز، بادو، إدريسي.

بدلاء لم يشاركوا:
دي بوير، أويويجان، دروجيف، أبو خلال، كلاسي، ريجنديرس. 

 

يونايتد: دي حيا (القائد)؛ دالوت، لينديلوف، روخو، ويليامز؛ فريد، ماتيتش، ماتا (ماكتوميني 83)، جوميز، جيمس (راشفورد 63)؛ جرينوود (لينجارد 77).

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، ماجواير، توانزيبي، تشونج.

 

بطاقات: دالوت

 

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.


 

موصى به: