ريان جيجز

ريان جيجز...أهداف من ذهب لأسطورة لن تتكرر

في مثل هذا اليوم من عام 2013، سجل ريان جيجز آخر هدف له بقميص مانشستر يونايتد في مرمى فريق كوينز بارك رينجرز.

في مباراته رقم 999 في مسيرته مع مانشستر يونايتد والمنتخب الويلزي، وفي موسم 2012-2013 الذي أنهاه الشياطين الحمر أبطالًا للدوري الإنجليزي الممتاز، كانت نتيجة مباراة ملعب لوفتوس رود تشير إلى تقدم يونايتد بهدف حمل توقيع الظهير البرازيلي رافاييل في الدقيقة 23؛ وقبل 10 دقائق على النهاية، مرر داني ويلبيك الكرة إلى باتريس إيفرا، ليمررها الأخير بدوره إلى ناني، والذي لعبها بينية جميلة إلى الجناح الويلزي، ليسدد صاحب القميص رقم 11 بقوة ويهز شباك الحارس البرازيلي جوليو سيزار معززًا من تقدم يونايتد بالهدف الثاني والأخير في المباراة والثامن والستين بعد المائة له في مسيرته معنا.
وبينما كان ذلك الهدف هو الأخير في مسيرة أسطورة يونايتد الذي أعلن اعتزاله اللعب في صيف عام 2014، شهدت مسيرته الحافلة والمليئة بالإنجازات والأرقام القياسية معنا عددًا كبيرًا من الأهداف الأخرى التي سطر بها تاريخًا عظيمًا ليونايتد وحفر بها اسمه في سجلات النادي بأحرف من ذهب. وبمناسبة مرور ثمان سنوات على آخر أهداف الجناح الويلزي، نسترجع سويًا ذكريات بعض من أجمل وأهم أهدافه بقميص يونايتد.

هدف ريان جيجز أمام كوينز بارك

1 - ضد آرسنال عام 1999 (كأس الاتحاد الإنجليزي)

في موسم الثلاثية التاريخية (1998-1999)، وفي مباراة الإعادة في الدور نصف النهائي من كأس الاتحاد الإنجليزي ضد آرسنال، سجل ريان جيجز هدفًا تاريخيًا يعتبره الكثيرون أفضل هدف في مسيرته، وهو بكل تأكيد أحد أفضل وأهم الأهداف في تاريخ مانشستر يونايتد. كانت النتيجة تشير إلى التعادل بهدف لمثله، مما يعني تأهل آرسنال إلى النهائي بفضل قاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين، وكان يونايتد يلعب بعشرة لاعبين في الشوطين الإضافيين. استغل ريان جيجز تمريرة خاطئة من باتريك فييرا في وسط الملعب لينطلق بالكرة بسرعة ويراوغ أربعة من مدافعي الجانرز ببراعة، قبل أن يسدد كرة قوية بيسراه من داخل منطقة الجزاء سكنت الشباك لتعلن عن فوز يونايتد وتأهله إلى المباراة النهائية في طريقه نحو حصد اللقب.


هدف جيجز في شباك آرسنال

2 - ضد يوفنتوس عام 1999 (دوري أبطال أوروبا)

دائمًا مع موسم الثلاثية، وفي ذهاب الدور نصف النهائي ضد يوفنتوس الإيطالي في أولد ترافورد، تقدم الضيوف بهدف سجله أنتونيو كونتي، وظلت النتيجة على حالها حتى الدقيقة 92، حينما نجح ريان جيجز في إدراك التعادل بقذيفة قوية من أمام المرمى بعد إخفاق دفاع يوفنتوس في إبعاد الكرة عن منطقة الخطر عقب هجوم مكثف من مانشستر يونايتد.


هدف ريان جيجز في شباك يوفنتوس

3 - ضد توتنهام عام 1992 (الدوري الإنجليزي الممتاز)

عودة إلى تسعينيات القرن الماضي، وفي أول مواسم الدوري الإنجليزي الممتاز، برهن ريان جيجز على تمتعه بمهارات رائعة بهدف من مجهود فردي مذهل في شباك توتنهام بينما لم يتجاوز عمره الـ 18 عامًا. ففي المباراة التي استضافها ملعب وايت هارت لين، وبينما كان الفريقان متعادلان سلبيًا مع قرب انتهاء الشوط الأول، اقتنص الشاب الويلزي الواعد الكرة في وسط الملعب مستغلًا تلعثم دين أوستن لاعب السبيرز، ثم تجاوز زميله جاسون كاندي بتمرير الكرة من بين قدميه ليصبح في مواجهة مباشرة مع الحارس إيان ووكر، فراوغه بدوره وسدد الكرة بيسراه في الشباك الخالية واضعًا يونايتد في المقدمة.


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة