ماركوس راشفورد

كيف استغل راشفورد فرصته في يونايتد

كريس سمولينج يتذكر بالتحديد اللحظة التي أبهر راشفورد زملائه في الفريق لأول مرة خلال مباراة تدريبية عام 2016

حظي صاحب الـ21 عامًا، والذي وقع عقدًا طويل المدى مع يونايتد، على فرصة اللعب للفريق الأول في عام 2016؛ بسبب أزمة الإصابات التي ضربت صفوف الفريق في ذلك الوقت، وبالفعل لم يفلت راشفورد هذه الفرصة من يديه، إذ سجل ثنائية في شباك ميتييلاند الدنماركي، بالدوري الأوروبي، وكرر الأمر أمام آرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز، على ملعب أولد ترافورد. 

وفوجئ سمولينج، مدافع يونايتد الخبير، فورًا بالتطور السريع لراشفورد، كما أعجب بثقته وشخصيته. 

ماركوس راشفورد يسير خارج الملعب في ملعب أولد ترافورد.
شاهد أبرز اللحظات من ظهور راشفورد الأول مع يونايتد ضد أف سي ميدتييلاند في عام 2016.
وقال سمولينج في تصريحات لنا:
“كنا تحت أمرة لويس فان جال، عندما صادفته للمرة الأولى، ففي هذا الأسبوع، أصيب عدد من مهاجمي الفريق، وكان لدى لويس ثقة كبيرة بفريق الشباب، حيث دعاه من أجل خوض مباراة ضدنا”


وأضاف:
“أتذكر في إحدى المرات، تم لعب الكرة في الخلف ولا يمكنني تذكر من كان يلعب في مركز الظهير الأيسر بفريقنا، ولكني رأيت راشي يركض صوب الكرة، حيث خطف أنظار الجميع في تلك اللحظة، ولم يستغرق الأمر سوى أسبوع أو اثنين قبل أن يسجل مشاركته الأولى مع الفربق، فمع أول انطلاقة له على الرواق، أعتقد أن كثير منا كان يسأل: من هذا الولد؟”

وواصل: “لقد كان يلعب بكل قوته،قا وكان جيدًا في تلك الحصة التدريبية، لكنهم قالوا إنه كان مهاجمًا وكان يسد فراغ هذا المركز، ويليام كين كان ينتظر فرصته كذلك ولكنه تعرض للإصابة، ليفتح الباب أمام راشي، الذي أثار انتباهنا في البداية، ولكنني أعرف الآن، وبما أنني ألعب معه منذ فترة طويلة، فيمكنني القول بأنه يمتلك كل شيء، ولديه موهبة خاصة”.

وأوضح: “يمكنك القول بأنه كان طفلاً واثقًا، أنت بحاجة لذلك كي تكون في هذا النادي، وفي مركز رأس الحربة كذلك، تستطيع أن تقول أنه لم يتأثر عندما تم تصعيده للفريق الأول، كما ترون أنه يملك موهبة خاصة، والمدرب في هذا الوقت استطاع أن يوظف موهبته بشكل صحيح”.

ماركوس راشفورد يحتفل بهدف مع خوان ماتا.
شاهد راشفورد يسجل مرتين في أول مباراة له بالبريميرليج ضد آرسنال في عام 2016.

وتابع سمولينج: “راشفورد لم يلعب كثيرًا لفريق الناشئين؛ لأنه تخطى تلك المرحلة”، موضحًا: “لكننا رأينا العديد من مباريات فريق الشباب على قناة النادي، كما أننا نشاهد مبارياتهم على شاشة ملعب التدريب، عندما نتدرب في الداخل، وبالتالي فنحن نتابع هذه المباريات بشكل دائم”

وأتم: “في ذلك الوقت، كان لدينا عدد قليل من اللاعبين الشباب، ولكنهم لم يكونوا صغارًا مثل راشي، إلا أن الكثير منهم كانوا يعرفونه بالفعل، وهذا ساعده على التأقلم، ففي هذه الحالة لم يكن التعرف على 25 لاعبًا بالغ الصعوبة، كما أن الكثير من اللاعبين الذين جاءوا من الأكاديمية ساعدوه بالتأكيد”.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: