موريس سيترز

النادي يعرب عن حزنه لوفاة موريس سيترز

الإثنين ٢٣ نوفمبر ٢٠٢٠ ١٥:٥٢

يشعر مانشستر يونايتد بحزن عميق لسماع خبر وفاة موريس سيترز عن عمر يناهز 83 عامًا.

خاض لاعب الوسط الجناح السابق 194 مباراة مع يونايتد بعد انتقاله من وست بروميتش في يناير 1960، مستمتعًا بأروع لحظاته مع يونايتد كجزء من الفريق الشهير الفائز بكأس الاتحاد الإنجليزي عام 1963، والذي حصل على أول لقب لنا بعد ميونيخ. بهذا الفوز في ويمبلي على ليستر سيتي.
جاء سيترز المولود في ديفون من خلال الأندية المحلية في إكستر سيتي قبل أن يلمع اسمه في الدرجة الأولى مع وست بروميتش، ثم وقع مع يونايتد مقابل 30 ألف جنيه إسترليني، مع مات باسبي الذي كان يبحث عن بديل لويلف ماكجينيس الذي أصيب بكسر في ساقه، كما أن أسلوبه المشاكس وقتاله جعله لاعبًا رئيسيًا خلال فترة انتقالية للنادي.
 
سيترز مع كانتويل وكأس الاتحاد الإنجليزي عام 1963
سيترز هو عضو مشهور في الفريق تلك الفريق، حيث أقام صداقة وثيقة مع بوبي تشارلتون وكان أفضل رجل في حفل زفاف تشارلتون في عام 1961، وسرعان ما أصبح سيترز قائدًا للنادي.
بحلول الوقت الذي حقق فيه الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي في عام 1963، كان سيترز قد مرر شارة القيادة إلى نويل كانتويل، لكنه كان لا يزال يلعب دورًا كبيرًا مع الفريق، حيث شارك في 46 مباراة في موسم 1963/64 حيث احتل يونايتد المركز الثاني في الدوري خلف ليفربول. ومع ذلك، فإن ظهور نوبي ستايلس شهد تقييد فرص فريقه الأول في الموسم التالي، وانتقل سيترز إلى ستوك سيتي في نوفمبر 1964.
بعد اعتزاله كلاعب، وبعد أن استمتع بمزيد من التألق مع كوفنتري سيتي وتشارلتون أثليتيك، قضى ثلاث سنوات ونصف كمدير لنادي دونكاستر روفرز قبل الشراكة مع جاك تشارلتون، في البداية كان مساعدًا لجاك في شيفيلد وينزداي . سيترس الذي قضى تسع سنوات كذراع جاك الأيمن مع جمهورية أيرلندا له ذكريات حية بشكل خاص لمشجعي يونايتد في أيرلندا، حيث ساعد الثنائي في قيادة أيرلندا إلى نهائيات كأس العالم في إيطاليا عام 1990 وتكرر هذا الإنجاز مع البطولة التالية في الولايات المتحدة عام 1994.
نرسل تعازينا لعائلة موريس وأصدقائه في هذا الوقت العصيب، ارقد في سلام.

كلمات رئيسية مرتبطة