رونالدو

تاريخ رونالدو الرائع مع الكرة الذهبية

الخميس ١٤ أكتوبر ٢٠٢١ ١٦:٣٥

لدى مانشستر يونايتد مرشحين في القائمة المختصرة المكونة من 30 لاعبًا للمنافسة على الكرة الذهبية.

سيتم تسليم أرقى جائزة فردية في كرة القدم يوم الاثنين 29 نوفمبر حيث، يحظى لاعب الوسط برونو فيرنانديز بفرصة تحقيق أول فوز له بالجائزة بعد عام آخر تألق فيه .

منافسنا الآخر ليس غريباً على هذه الجائزة حيث، فاز كريستيانو رونالدو بها خمس مرات. فقط منافس رونالدو، ليونيل ميسي، كان أكثر نجاحًا، حيث حصل على الجائزة ست مرات، وسيتطلع مهاجمنا إلى معادلة رقم الأرجنتيني الشهر المقبل.

فيما يلي نسرد لكم تاريخ علاقة رونالدو مع الكرة الذهبية، والتي بدأت في عام 2004، عندما كان عمره 19 عامًا فقط ...


ترشيح ثنائي يونايتد للفوز بالكرة الذهبية article

ترشيح ثنائي مانشستر يونايتد، برونو فيرنانديز وكريستيانو رونالدو، لجائزة الكرة الذهبية، التي تُمنح لأفضل لاعب في العالم.

2004-07

جاء ظهور كريستيانو الأول في القائمة المختصرة للجائزة في عام 2004، عندما كان من بين مجموعة من 50 اسمًا يتنافسون على لقب أفضل لاعب في أوروبا في ذلك الوقت.

لفت رونالدو الأنظار كجناح خلال موسمه الأول مع الشياطين الحمر، مع الدور المحوري الذي لعبه في مساعدة البرتغال للوصول إلى نهائي يورو 2004 والذي حصد بفضله المركز الثاني عشر، بعد الهداف اليوناني أنجيلوس كاريستياس. وتسلم الجائزة أندريه شيفتشينكو.
في العامين التاليين، حل كريستيانو في المركز العشرين (مع جيمي كاراجير) والمركز الرابع عشر (مع باتريك فييرا وجينارو جاتوزو)، وكان رونالدينيو وباولو كانافارو يتصدران التصويت في عامي 2005 و2006 تواليًا.

انعكست عودة تألق يونايتد في 2006-07 في استطلاعات الرأي لعام 2007 حيث، حصل رونالدو على 277 صوتًا، وهو ما جعله المركز الثاني متقدمًا على ميسي. كان كاكا قد قاد ميلان للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في ثلاث سنوات واستحق الفوز بالجائزة، والذي كان اللاعب الآخير الذي يحصد الجائزة تلاه عقدًا من هيمنة رونالدو وميسي عليها ...


2008-2012

كان عام 2008 رائعًا بالنسبة لرونالدو! أدى موسمه الذي سجل 42 هدفًا مع يونايتد في 2007/2008 إلى الفوز بلقب الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، وتم الاعتراف به رسميًا كأفضل لاعب في العالم، ليصبح ثالث لاعب برتغالي يحصل على الكرة الذهبية، بعد أوزيبيو في عام 1965 ولويس فيجو عام 2000.

انضم كريستيانو أيضًا إلى "الثلاثي العظيم" جورج بست والسير بوبي تشارلتون ودينيس لو كلاعب يونايتد الذين فازوا بالجائزة من قبل.

عندما بدأ هو وميسي في المنافسة، فاز الأرجنتيني في سلسلة من أربعة انتصارات متتالية، مع رونالدو صاحب المركز الثاني في 2009 و2011 و2012. احتل المركز الخامس في عام 2010، وهو العام الأول بعد دمج الجائزة مع جائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم لأفضل لاعب في العام، حيث حل أندريس إنييستا وتشافي وويسلي شنايدر بعد أدائهما القوي في كأس العالم في ذلك الصيف.


2013-2017

كانت جائزة 2013 من أصعب الجوائز حتى الآن، حيث فاز رونالدو للمرة الثانية على الرغم من انتصار آخر في الدوري الإسباني لميسي وبرشلونة.

سجل صاحب القميص رقم 7 69 هدفًا مذهلاً للنادي والمنتخب على مدار العام، حيث بدأ سلسلة من أربعة انتصارات في خمس سنوات حيث بدأ ريال مدريد - الذي انضم إليه من يونايتد في عام 2009 - فترة غير مسبوقة من النجاح الأوروبي.

فاز لوس بلانكوس باللقب الأسطوري - كأس أوروبا العاشر - في عام 2014، مما جعل رونالدو نجمًا للكرة الذهبية في ذلك العام، كما أضاف جوائز أخرى في عامي 2016 و2017 عندما فاز الفريق المرصع بالنجوم بالكأس الأكثر شهرة مرتين أخريين تحت إدارة زين الدين زيدان.

احتل المركز الثاني في عام 2015، بين ميسي ونيمار، وكلاهما مكونان أساسيان في ثلاثية برشلونة تحت قيادة لويس إنريكي.


2018-2020

تعادل ميسي ورونالدو الآن في خمسة انتصارات، وهو رقم قياسي مشترك، لكن قبضتهما الخانقة على الجائزة انتهت بشكل مفاجئ في عام 2018.

عندما تغلب لوكا مودريتش، زميل رونالدو في ريال مدريد، عليه في صدارة الترتيب في عام تقدم فيه إلى لقب دوري أبطال أوروبا مرة أخرى، وكان لاعب خط الوسط أيضًا نقطة ارتكاز في الفريق الكرواتي الذي أنهى الوصيف في كأس العالم.

كان العام التالي، 2019، هو أحدث إصدار للجائزة مع إلغاء حفل 2020 بسبب جائحة كورونا. حصل ميسي على الكرة الذهبية السادسة، متفوقًا على فيرجيل فان ديك لاعب ليفربول مباشرة، على الرغم من أن رونالدو لاعب يوفنتوس، انتهى مرة أخرى على منصة التتويج - المرة الثانية عشرة التي يفعل فيها ذلك.


رونالدو يسجل رقمًا قياسيًا دوليًا جديدًا article

أصبح كريستيانو رونالدو أول لاعب يسجل 10 ثلاثيات مع منتخب بلاده على المستوى الدولي للرجال.

2021

من الواضح تمامًا أن رونالدو الآن لاعب مختلف عن ذلك الذي أبهر أولد ترافورد عندما كان مراهقًا، لكن براعته في التهديف لم تتراجع.

هذا العام، أنهى صدارة هدافي الدوري الإيطالي والصدارة في بطولة أوروبا، كما أنه يقدم مستوى رائع للحصول على الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد بداية مليئة بالأهداف في فترته الثانية مع يونايتد.

من الواضح أن مكانه بين القائمة المختصرة المكونة من 30 لاعباً يستحقها تمامًا، وعلى الرغم من أن روبيرت ليفاندوفسكي وميسي وكريم بنزيمة وجورجينيو قد تم ترشيحهم كمنافسين رائعين، إلا أن رونالدو بالتأكيد لا يمكن استبعاده.

إذا سجل انتصارًا سادسًا، فسيكون أكبر لاعب سناً يحصل على الكأس المميزة منذ العظيم ستانلي ماثيوز، الذي كان يبلغ من العمر 41 عامًا عندما تم اختياره أول لاعب في أوروبا لهذا العام في عام 1956!.


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة