رونالدو بعد تسجيله

رونالدو يحطم الرقم القياسي ويصبح الهداف التاريخي للمنتخبات

الأربعاء ٠١ سبتمبر ٢٠٢١ ٢٣:٠٢

مرة أخرى كتب كريستيانو رونالدو اسمه في سجلات التاريخ بأحرف من ذهب مساء الأربعاء.

بعد تصدره عناوين الصحف والمواقع الإلكترونية حول العالم بانتقاله لمانشستر يونايتد هذا الأسبوع، حقق رونالدو معجزة جديدة بقميص المنتخب البرتغالي.

ففي الجولة الرابعة من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى كأس العالم 2022، وبعدما كان المنتخب البرتغالي متأخرًا بهدف أمام نظيره الأيرلندي حتى الدقيقة 89، انفجر رونالدو وسجل هدفين في غضون سبع دقائق ليقلب تأخر بطل أوروبا عام 2016 إلى فوز مثير يضمن له ثلاث نقاط في بداية مشوار التأهل إلى المونديال.

وما زاد من روعة ما فعله رونالدو في المباراة كان حقيقة أن هدفه الأول فيها حمل الرقم 110 له مع منتخب البرتغال، مما جعله يفض الشراكة مع علي دائي، مهاجم منتخب إيران السابق، ويصبح أفضل هداف على الصعيد الدولي.

في البداية أخفق رونالدو في تسجيل هدف الأسبقية للبرتغال، حيث أهدر ركلة جزاء تصدى لها حارس فريق بورتسموث جافين بازونو بعدما تعرض برونو فيرنانديز للعرقلة داخل منطقة الجزاء.

وقبل انتهاء الشوط الأول بقليل، تمكن جون إيجان من وضع المنتخب الأيرلندي في المقدمة، لتظل النتيجة على حالها حتى الدقيقة قبل الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة.

وجاءت الدقيقة 89 لتشهد دخول رونالدو التاريخ من أوسع أبوابه بتوقيعه على هدف التعادل، كاسرًا الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية، قبل أن تأتي الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع ليسجل مهاجم يونايتد الجديد هدفه الثاني ويقلب الطاولة على رجال المدرب ستيفين كيني.

احتفالًا بالهدف الحاسم، قام رونالدو بخلع قميصه ليحصل على بطاقة صفراء ستحرمه من المشاركة في مباراة منتخب بلاده القادمة ضد منتخب أذربيجان.

وعقب صافرة النهاية، قال رونالدو: "أنا سعيد للغاية، ليس فقط لأنني كسرت الرقم القياسي، ولكن أيضًا للحظات الاستثنائية في نهاية المباراة".

"سجلنا هدفين في الأنفاس الأخيرة؛ كانت مباراة صعبة، وأقدر الجهد الذي بذله اللاعبون. لقد آمنا وآمن المشجعون أيضًا بحظوظنا حتى النهاية، وأنا سعيد للغاية بهذا الفوز".

الجدير بالذكر أن المباريات الدولية التي أقيمت مساء الأربعاء شهدت مشاركة أربعة لاعبين آخرين من يونايتد.

في فرنسا، شارك رافاييل فاران وبول بوجبا وأنتوني مارسيال في تعادل منتخب الديوك مع منتخب البوسنة والهرسك بهدف لمثله، في حين تعادل منتخب ويلز مع نظيره الفنلندي وديًا بدون أهداف بمشاركة ديلان ليفيت.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة