click to go to homepage
دي خيا

دي خيا: موسمي الأفضل حتى الآن

دي خيا يعتقد أن الموسم الحالي هو الموسم الأفضل له من أصل سبعة مواسم أمضاها مع يونايتد حتى الآن.

الحارس الإسباني، الذي انضم إلى يونايتد قادمًا من صفوف أتليتكو مدريد عام 2011، تألق بصورة ملفتة للأنظار مرة أخرى خلال موسم 2017/18 - وكان من نتيجة ذلك أن تم ضمه لتشكيلة العام من جمعية اللاعبين المحترفين للمرة الخامسة كما تم ترشيحه لجائزة أفضل لاعب في العام، والتي فاز بها لاعب ليفربول محمد صلاح في نهاية المطاف.

دي خيا كان قد حافظ على نظافة شباكه 21 مرة في جميع البطولات هذا الموسم، وهو ما يزيد عن أي موسم آخر له مع النادي، وفي طريقه للفوز بجائزة القفاز الذهبي كأفضل حارس مرمى حافظ على نظافة شباكه هذا الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز. ويتصدر دي خيا هذا السباق بعد محافظته على نظافة شباكه 17 مرة، متفوقًا بفارق مباراتين على حارس مانشستر سيتي البرازيلي إيدرسون، ويتبقي أربع مباريات على نهاية الموسم.

وخلال مقابلة له مع نشرة الدوري الإنجليزي، فقد سُئل دي خيا عما إذا كان هذا الموسم هو الأفضل له بقميص يونايتد. وأجاب اللاعب البالغ من العمر 27: “نعم، أنا سعيد بما أقدمه من أداء. لقد شهد هذا الموسم العديد من العروض المتكاملة والشاملة من جانبي.

”لقد شعرت بأنني في حالة جيدة، وفي قمة لياقتي البدنية طوال الموسم. دعونا نأمل أن يستمر على نفس مستواه في المباريات القليلة الأخيرة قبل نهاية الموسم، وبعد ذلك ستأتي مباريات كأس العالم، والتي ستمثل مناسبة مهمة بالنسبة للحارس الإسباني.

يونايتد يمر بحالة طيبة في الآونة الأخيرة، حيث فاز بعدد من المباريات الكبرى، وصعد للمباراة النهائية في كأس الاتحاد الإنجليزي بمسمى الإمارات والتي ستقام الشهر المقبل وهي المباراة التي يتطلع إليها دي خيا.

دي خيا يشعر أن مورينيو لعب دورًا مهمًا في قيادة يونايتد لتحقيق تلك الانتصارات المذهلة ويرى أن أحد أفضل مميزات المدير الفني هي نقل عقلية الفوز التي يتسم بها إلى اللاعبين؛ وهو الأمر الذي يشعر الحارس أنه أمر مهم لكي يتمكن يونايتد من مواصلة التحدي على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم المقبل.

نمتلك مديرًا فنيًا رائعًا،“ دي خيا مصرحًا. ”إنه شخص صاحب خبرة كبيرة، وقد فاز بكل شيء متاح أمامه في لعبة كرة القدم. الأمر الذي يتميز به حقًا هو نقل عقلية الفوز الخاصة به إلى لاعبيه.

“ومع ذلك، وفي نهاية اليوم، يكون الأمر معتمدًا علينا نحن اللاعبين المتواجدين في الملعب. حيث إننا نحن من نقوم بالتصديات، وصناعة الفرص وإحراز الأهداف. لذلك، على صعيد المجموعة، فإنه يتوجب علينا الوصول إلى ذلك المستوى من الثبات والقدرات المطلوبة طوال الموسم.”

دي خيا، والذي صنع التاريخ بعد أن أصبح أول شخص يفوز بجائزة سير مات بازبي التاريخية التي يتم منحها لأفضل لاعب في العام في يونايتد ثلاث مرات متتالية، هو من بين المرشحين للفوز بالجائزة مرة أخرى هذا الموسم ولكن من المحتمل أن يواجه منافسة شديدة من جانب العديد من زملائه المرشحين.

التصويت على جوائز نهاية العام مفتوح حتى 30 أبريل في تمام الساعة 23:59 بتوقيت بريطانيا الصيفي ويمكنك الإدلاء بصوتك من خلال الدخول على الرابط www.ManUtd.com/POTY.