كافاني

كافاني يتحدث عن لياقته وهدفه الأول في أولد ترافورد

أعرب إدينسون كافاني عن سعادته بتسجيله أول هدف له في “ستاد أولد ترافورد الجميل”، مشيرًا إلى شعوره بأنه في حالة بدنية جيدة.

كان اللاعب رقم 7 قد تعرض لكدمة في كاحل القدم خلال المباراة التي سحق فيها مانشستر يونايتد ضيفه ساوثامبتون بتسعة أهداف دون رد، وتم استبداله بين الشوطين بعدما سجل أول أهدافه في أولد ترافورد.


وقبل المواجهة القادمة ضد إيفرتون، والمقرر لها مساء الغد، تحدث المهاجم الأوروجوياني إلينا عن لياقته البدنية وسعادته بزيارة الشباك للمرة الأولى في مسرح الأحلام.


وقال كافاني: “أشعر أني في صحة وحالة بدنية جيدة، وكما كتبت على حسابي، سعدت كثيرًا بتسجيلي هدفي الأول في ستاد أولد ترافورد الجميل”.


“كنت أتمنى أن تكون الجماهير حاضرة في المدرجات لحظة تسجيلي الهدف، ولكن الظروف الحالية هي ما فرضت علينا هذا السيناريو”.


“أعلم أن الهدف تأخر بعض الشيء، فلقد عاندني الحظ عدة مرات، ولكن بعد مجهود كبير ورغبة واضحة في زيارة الشباك، استطعت أن أسجل هدفي الأول في أولد ترافورد، ولقد سعدت به كثيرًا”.


ويرى كافاني أن النتيجة التي حققها يونايتد مساء الثلاثاء الماضي ستعيش في ذاكرة الجميع لفترة طويلة، كما أوضح إنه كان يشعر أن يونايتد سيحقق نتيجة كبيرة قبل بداية المباراة.


وأضاف: “كنت أشعر أننا سنحقق نتيجة كبيرة قبل صافرة البداية، وعندما أقصي لاعب ساوثامبتون بالبطاقة الحمراء، أصبحت أمامنا مساحات أكثر. الفريق ككل يستحق الإشادة على العمل الذي قام به واختيار التوقيت المناسب للهجوم”.


“سجلنا أهدافًا جعلتنا نلعب بأريحية أكبر ونتحكم في سير المباراة كما نريد. وفي الشوط الثاني، كان عليّ أن أتابع المباراة من خارج الملعب، ورأيت كيف يلعب الفريق ككيان واحد. بالطبع تكون سعيدًا عندما يسير كل شيء بالطريقة التي تتمناها، وهكذا كان الوضع في تلك المباراة”.


“شاهدت مباريات كهذه من قبل، وعلى مدار مسيرتي، شاركت في عدد من المباريات التي شهدت مهرجان أهداف. كانت هناك تلك المباراة مع باريس سان جيرمان التي فزنا فيها على تروا بتسعة أو عشرة أهداف. مثل هذه النتائج تظل محفورة في ذاكرتك لوقت طويل”.


على صعيد آخر، يوافق يوم الغد الذي يشهد إقامة مباراة يونايتد ضد إيفرتون مرور 63 عامًا على كارثة ميونخ الجوية.


ومن جانبه، أوضح كافاني إنه يدرك أهمية يوم السادس من فبراير في تاريخ يونايتد، وتمنى أن يحقق الفريق نتيجة إيجابية أمام التوفيز.


وتابع: “نعم، أعلم ما حدث. اليوم جاء دوري لأنتمي لهذا النادي وأفتخر بارتداء قميصه كما فعل أولئك اللاعبين الذين مثلوا النادي في ذلك الوقت”.


“إنها مباراة مهمة للغاية بالنسبة لنا في ظل الشكل الحالي لجدول الترتيب، ولكنها تكتسب أهمية أكبر لكونها تقام في تاريخ يعني الكثير للنادي والفريق”.


“آمل أن نقدم مباراة جيدة وأن نحقق الفوز من أجل عائلات وأصدقاء الضحايا الذين فارقوا الحياة في تلك الكارثة”.


موصى به: