كافاني

كافاني لاعب شهر مايو ٢٠٢١ في مانشستر يونايتد

يجوز لنا أن نعلن إن إدينسون كافاني هو أحد أشهر لاعبي مانشستر يونايتد في الوقت الحالي، بعد أن تم تتويج الأوروجوياني كأفضل لاعب في الشهر للمرة الثانية على التوالي.

تم ترشيح
“الماتادور”
للجائزة إلى جانب ماسون غرينوود وسكوت ماكتوميناي، بعد نهاية لافتة للنظر لمسيرته التي سجل فيها خمسة أهداف في ست مباريات.
تضمنت حصيلة رقم 7 ثنائية رائعة ضد روما في إيطاليا، ورأسية ممتازة في أستون فيلا وتسديدة عالمية ضد فولهام في اليوم الذي عاد فيه المشجعون أخيرًا إلى أولد ترافورد. بالطبع، سجل اللاعب البالغ من العمر 34 عامًا هدفًا في الشباك خلال عرض شاق في نهائي الدوري الأوروبي.
بعد فوزه بهذه الجائزة في أبريل، احتفظ كافاني الآن بالجائزة من خلال حصوله على ٧٦ في المائة من الأصوات التي أدلى بها المستخدمون في التطبيق الرسمي عبر عطلة نهاية الأسبوع
احتل غرينوود الشاب الذي يسبقه إدينسون المركز الثاني بحصوله على ١٤ في المائة من الأصوات وجاء ماكتوميناي في المركز الثالث بنسبة ١٠ في المائة، على الرغم من أن كلا الرجلين كانا جديرين في الحصول على الجائزة.
تهانينا لـلماتادور على نجاحه، وشكرًا لكل من صوت.
قائمة الفائزين بجوائز أفضل لاعب في الشهر لعام 2020/21

تهانينا لـلماتادور على نجاحه، وشكرًا لكل من صوت.

 


نجاح كافاني الهائل لشهر مايو يعني أنه تعادل الآن مع لوك شو وبرونو فرنانديز، اللذين حصدا أيضًا لقبين هذا الموسم.

سبتمبر: خوان ماتا
أكتوبر: ماركوس راشفورد
نوفمبر: برونو فرنانديز
ديسمبر: برونو فرنانديز
يناير: بول بوجبا
فبراير: لوك شو
مارس: لوك شو
أبريل: إدينسون كافاني
مايو: إدينسون كافاني
إنه يؤكد نهاية مثيرة للإعجاب لموسم ممتاز في أولى أعوامه في أولد ترافورد ويشعر مشجعو يونايتد بالحماس لرؤية ما يمكن أن يحققه لاعب باريس سان جيرمان السابق في ولايته الثانية، بعد أن وقع مؤخرًا على تمديد عقد يبقيه في النادي حتى يونيو ٢٠٢٢.

بريق ساطع هذا الموسم

خلال حلقة يوم الإثنين من The Debate، وهو عرض جديد تمامًا يتناول آخر نقاط الحديث والموضوعات الساخنة، سارع خريج الأكاديمية السابق داني ويبر إلى تسليط الضوء على كافاني عندما طُلب منه تسمية أعضاء الفريق المتفوقين.
قال المهاجم السابق والوكيل الحالي: “عندما نتحدث عن اللاعبين الذين تألقوا، فإن أول شخص يتبادر إلى الذهن هو كافاني”. “بعد أن جاء دون أن يشارك في فترة الإعداد، واستطاع الإنضمام إلى المجموعة، وكان موقفه في كل لحظة على أرض الملعب رفيع المستوى. لقد تعرض لإنتقادات وغيابات، وبالرغم من ذلك فقد حقق ١٧ هدفًا وكان تأثيره هائلاً.

“أعتقد أنه ساعد ماسون وكانت هذه إضافة هائلة. كانت هناك فترة لم يكن فيها ماسون يسجل الأهداف، ولكن كمهاجم، فأنت تعرف أحيانًا عندما تعمل على تطوير جزء آخر من مهاراتك، ثم تتوقف عن التسجيل قليلًا، لكنه أعاد تجميع القطع مرة أخرى ويمكنك رؤية ذلك. أرى أنه كان يعمل على مساعدة زميله، ودعمه للتسجيل، وهو يفعل ذلك بشكل أسهل حقًا الآن، لذلك لاحظت وجود رابطة لطيفة حقًا بين إدينسون وماسون ”
.

موصى به: