دوني فان دي بيك بقميص مانشستر يونايتد

فان دي بيك حصريًا: سوف أقدم كل ما لدي من أجل يونايتد

يعتقد دوني فان دي بيك أن أسلوب لعبه مناسب جدًا لمانشستر يونايتد وهو يتطلع إلى محاولة مساعدة أولي جونار سولشاير وزملائه الجدد في الفوز بالعديد من الألقاب في السنوات المقبلة بعد إكمال حلم الانتقال إلى أولد ترافورد.

أبرم اللاعب البالغ من العمر ٢٣ عامًا عقدًا مدته خمس سنوات مع يونايتد، مع خيار التمديد لعام آخر، وبينما كان لاعبنا الجديد بعيدًا عن المشاركة الدولية مع هولندا، فقد كان قادرًا على التحدث إلى مارك سوليفان من MUTV عبر رابط الفيديو. لمناقشة سعادته بأن يصبح لاعبًا في صفوف يونايتد ...

دوني مرحبا بك في مانشستر يونايتد. ما هو شعورك وأنت تبدأ في هذه المرحلة التالية من مسيرتك الكروية؟

“شكرا جزيلا. بادئ ذي بدء، إنه أمر رائع حقًا. في مسيرتي، إنه الوقت المناسب لأتقدم لتمثيل نادٍ كبير. أعتقد أنني اتخذت قرارًا جيدًا حقًا للانضمام إلى هذا النادي الرائع. لا أستطيع أن أشرح [كيف أشعر]. لقد سمعت كل القصص من اللاعبين القدامى، بما في ذلك إدوين [فان دير سار] ، مديرنا القديم، ودالي بليند، زميلي القديمة في الفريق، ولا أطيق الانتظار للعب للنادي”.

من الواضح أن إدوين لديه تاريخ كبير مع نادينا كما تقول. هل تحدثت معه كثيرًا عن يونايتد قبل اتخاذ قرارك؟

“نعم ، لقد تحدثت معه وأخبرني الكثير من القصص عن النادي وعن كل شيء. أخبرني عن حجم النادي وكيف كانت تجربته رائعة”.

أنت تسير على خطى الكثير من اللاعبين الهولنديين الجيدين الذين لدينا في مانشستر يونايتد، بما في ذلك روبن فان بيرسي ورود فان نيستلروي. هل ألهمك التاريخ الذي صنعوه هنا للانضمام إلى يونايتد؟

“نعم، إنه تاريخ كبير حقًا. لقد شاهدت الكثير من مبارياتهم من قبل وكان لدي أيضًا لقاء جيد حقًا مع المدرب [أولي جونار سولشاير] وكان ذلك بالنسبة لي أمرًا مهمًا حقًا. تحدثنا عن أشياء تتعلق بكرة القدم وعن النادي ودائماً ما أتخذ قرارات تتعلق مشاعري وكانت مشاعري وانطباعاتي جيدة بشكل مباشر مع كل شيء. كان هذا شيئًا مهمًا بالنسبة لي”.

ما الشيء الذي اقنعك بالانضمام أكثر إلى يونايتد؟

“إذا كنت تعرفني ونوع لاعب كرة القدم الذي أنا عليه، وأسلوبي وكل شيء، فأعتقد أنه يمكنني التأقلم بشكل جيد مع النادي واللاعبين أيضًا. إذا نظرت إلى اللاعبين الذين يمتلكهم النادي، فهم لاعبين شباب، في نفس العمر مثلي ولا أطيق الانتظار للعب معهم”.

كيف تصف أسلوبك في اللعب لجماهير يونايتد الذين ربما لم يروا الكثير منك حتى الآن؟

“أنا لاعب وسط أحب الدخول في منطقة الجزاء - القيام بالركض وتسجيل الأهداف وصناعة التمريرات الحاسمة. في كثير من الأحيان، أقوم بتغطية الكثير من المسافات في المباريات، وهذا أيضًا شيء يمثل قوة بالنسبة لي، للدخول في منطقة جزاء المنافس”.

هل نشأت وأنت تشاهد الدوري الإنجليزي؟

“بالتأكيد نعم. لعب الكثير من اللاعبين الهولنديين في الدوري الإنجليزي الممتاز وتابعته كثيرًا. إنه أكبر منافسة في العالم لذلك كنت دائما أحب مشاهدة الدوري الممتاز”.

ما الذي يثيرك في اللعب في الدوري الإنجليزي وما هو حجم التحدي بالنسبة لك؟

“دائمًا عندما يخبرك الناس شيئًا عن الدوري الإنجليزي الممتاز، فإنهم يخبرونك أنه قوي حقًا مع المنافسة الشديدة. سأرى ذلك. أريد العمل على جسدي، في كل شيء، لاتخاذ خطوات مرة أخرى، لأنني كنت قويًا بالنسبة لهولندا على المستوى البدني، لكني الآن أريد أن أتخذ خطوات مرة أخرى للتحسن ومساعدة النادي في الحصول على الألقاب”.

تنضم إلى مجموعة رائعة من لاعبي خط الوسط في النادي. إلى أي مدى تتطلع إلى العمل مع بقية لاعبي خط الوسط في يونايتد والتعلم من منهم؟

“كنت أشاهدهم كثيرًا وهناك الكثير من اللاعبين الجيدين في خط الوسط ولا أطيق الانتظار للعب معهم. سيكون الأمر رائعًا حقًا وسأستمتع باللعب مع هذه النوعية من اللاعبين الرائعين”.

بينما نتحدث، أنت على وشك تمثيل منتخب بلادك، ولكن ما مدى حماسك للوصول إلى مانشستر ومقابلة جميع زملائك في الفريق؟

“لا أعرف أي شخص من الفريق، لذلك أنا حقًا، أتطلع حقًا لرؤيتهم، ولقائهم واللعب معهم. الشخص الوحيد الذي أعرفه هو تيموثي [فوسو مينساه]، كنت ألعب معه في فريق شباب أياكس منذ فترة طويلة. لقد تحدثت معه بالفعل وقال ”متى ستأتي؟ لقد انتظرت وقتًا طويلاً قبل أن تأتي! “[يبتسم] إنه يمزح معي ويلقى النكات وهو أمر لطيف”.

ما هي ذكرياتك عن نهائي الدوري الأوروبي ٢٠١٧ بين يونايتد وأياكس؟

“نعم لعبنا ضدكم يا رفاق ولم تكن هذه المرة أفضل مباراة قدمناها. أن تكون في نهائي مع أياكس كان شيئًا مميزًا حقًا، لكن إذا وصلت إلى نهائي فأنت تريد الفوز. أعتقد أنها المباراة التي لم نستحق الفوز بها، كان يونايتد أفضل في ذلك اليوم. شعرنا بخيبة أمل حقا، لكن هذه هي كرة القدم وهذا يحدث”.

لابد أنها كانت تجربة جيدة للعب في ذلك النهائي ولعبت كثيرًا أيضًا في دوري أبطال أوروبا واكتسبت بعض الخبرة الجيدة في أوروبا …

“نعم. لقد لعبت كثيرًا في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي مع أياكس ولدي خبرة كبيرة في ذلك. إذا لعبت في هذه الأنواع من المباريات، فسوف تتحسن كلاعب كرة قدم”.


لم تلعب كرة قدم تنافسية منذ بداية مارس بسبب فيروس كورونا. نحن على بعد أقل من ثلاثة أسابيع من بداية موسم الدوري الإنجليزي الممتاز ... هل أنت متحمس للعب مرة أخرى؟

“لقد كان وقتًا صعبًا حقًا لأنك كلاعب كرة قدم، حسنًا، أنت تتدرب، لكنك تريد لعب المباريات. هذا هو أفضل شيء بالنسبة للاعب كرة القدم، أن تلعب مباريات ومر وقت طويل دون أن ألعب لأنهم ألغوا الدوري الهولندي. كما قلت، أريد حقًا لعب مباريات رسمية ولا يمكنني الانتظار”.

سوف ترتدي القميص رقم ٣٤. هل يمكنك إخبار معجبينا لماذا اخترت هذا الرقم؟

“نعم. هذا شيء خاص بالنسبة لي لأن صديقي العزيز عبد الحق نوري ... ربما تعرف القصة، فقد أصيب بنوبة قلبية وهو صديق جيد لي وأنا قريب جدًا من عائلته وشقيقه هو أحد أعز أصدقائي وأنا أتحدث معهم كثيرًا. لذلك قررت أن أضع رقمه القديم على قميصي وأريد الحصول على ذكريات جيدة بهذا الرقم”.

وأخيرا ما هي رسالتك لجماهير يونايتد؟

“آمل أن أراهم قريبًا في الملعب عندما يُسمح بذلك بعد انتهاء فيروس كورونا. سأقدم كل شيء للنادي وآمل أن نتمكن من الفوز بالعديد من الألقاب”.


موصى به: