فريد أمام وولفز

نظرة على المنافس: وولفرهامبتون، الذئاب الجامحة

ربما لم يكن البعض يعرف فريق وولفرهامبتون جيدًا قبل الموسم الماضي من الدوري الإنجليزي، والذي ظهر فيه الفريق بمستوى جيد، ولكن “وولفز” أو الذئاب يعد أحد أعرق الفرق الإنجليزية وأقدمها. فيما يلي يقدم لكم الموقع الرسمي لمانشستر يونايتد نظرة على منافسنا في اللقاء القادم، وولفرهامبتون.

تاريخ عريق

تأسس وولفرهامبتون واندررز في عام 1877 تحت مسمى نادي سانت لوك لكرة القدم، وكان أحد الأعضاء المؤسسين لدوري كرة القدم في عام 1888.

في الخمسينيات من القرن الماضي، فاز وولفرهامبتون بلقب الدوري الإنجليزي ثلاث مرات مواسم 1953-1954 و1957-1958 و1958-1959، كما حل وصيفًا للبطل في خمس مناسبات كان آخرها موسم 1959-1960.

وصل الذئاب إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 8 مرات، واستطاع أن يحقق اللقب في 4 منها كان آخرها عام 1960. كما فاز النادي بكأس الرابطة الإنجليزية مرتين عامي 1974 و1980.

في عام 1953، كان النادي الإنجليزي العريق أحد أول الأندية البريطانية التي قامت بتثبيت الأضواء الكاشفة على ملعبها وشارك النادي في “مباريات ودية” تحت الأضواء ومذاعة تلفزيونيًا ضد فرق أوروبية كبيرة بين عامي 1953 و1956 في الفترة التي سبقت انطلاق الكأس الأوروبية في عام 1955، وسجل الفريق أول مشاركة لنادٍ إنجليزي في تلك المنافسة عام 1956. أيضًا، وصل الذئاب إلى الدور ربع النهائي من كأس أوروبا موسم 1959-1960 ونصف النهائي من كأس الكؤوس الأوروبية موسم 1960-1961، كما حل وصيفًا لتوتنهام في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 1972.


بوابة وولفز

حقبة البريميير ليج

يعد موسم 2019-2020 هو الموسم رقم 65 للفريق في الدوري الممتاز. وكانت أطول فترة مستمرة للذئاب في الدوري هي 26 موسمًا متتاليًا لمدة 33 عامًا في الفترة من 1932 إلى 1965.

بعد الهبوط من الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 20111-2012، عانى الفريق من التخبط ولم ينجح في العودة للدوري الممتاز بسهولة واستمر في المنافسة في الدرجة الأولى، حتى تمكنت المجموعة الصينية “فوسون” من الاستحواذ على النادي وقامت بعدد من التغييرات على المستويين الفني والإداري وتعاقدوا مع المدرب نونو إسبيريتو سانتو بعد عدد من المدربين غير الناجحين، ليتمكن المدرب البرتغالي من قيادة الفريق للصعود إلى الدوري الممتاز مرة أخرى في موسم 2017-2018 بعد غياب 6 سنوات.

وفي أول موسم له بعد الصعود، ظهر وولفرهامبتون بمستوى رائع ونجح الفريق في احتلال المركز السابع المؤهل للمشاركة في الدوري الأوروبي، وهي المرة الأولى التي يتأهل فيها النادي لبطولة أوروبية منذ تسعة وثلاثين عامًا.


ملعب مولينيو

تاريخ مواجهات الفريقين

تقابل مانشستر يونايتد وولفرهامبتون في 101 مناسبة، ويشير التاريخ إلى تفوق يونايتد في تاريخ المواجهات بين الفريقين، حيث نجح الشياطين الحمر في تحقيق الفوز في 48 مباراة وخسر في 36 مباراة، بينما حسم التعادل نتيجة 17 مباراة.

ملعب اللقاء

يتخذ وولفرهامبتون من استاد مولينيو ملعبًا له منذ عام 1889، ويعتبر هذا الملعب هو الأول الذي تم تصميمه خصيصًا لفريق لكرة القدم في الدوري، كما أنه واحد من أول الملاعب البريطانية التي تم تزويدها بالأضواء الكاشفة واستضاف بعض مباريات الأندية الأوروبية في الخمسينيات.

في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، تم تجديد الملعب بتكلفة بلغت عدة ملايين من الجنيهات، ليصبح الملعب واحدًا من أكبر الملاعب وأكثرها حداثة في إنجلترا. علاوة على ذلك، استضاف الملعب مباريات دولية لمنتخب إنجلترا، ومباريات منتخب إنجلترا تحت 21 عامًا مؤخرًا، وكذلك أول نهائي لكأس الاتحاد الأوروبي عام 1972.

تبلغ سعة الملعب 32050 مقعدًا، لكنه كان يسع عددًا أكبر من الجماهير عندما كان معظمه عبارة عن مصاطب، وكان أكبر عدد من الحضور تم تسجيله على هذا الملعب هو 61315 متفرج.

في عام 2010، تم الإعلان عن خطط إعادة تطوير الملعب بقيمة 40 مليون جنيه إسترليني لإعادة بناء وربط ثلاثة جوانب من الملعب لزيادة السعة إلى 38000 مقعد. تم الانتهاء من المرحلة الأولى من هذا المشروع، والخاصة بتطوير مدرج ستان ستانيس، في عام 2012، قبل أن يتم تأجيل المرحلتين التاليتين لأن النادي أعطى الأولوية لتمويل تطوير أكاديمية الشباب. بعد ذلك أعلن النادي عن نيته لإعادة تطوير كل المدرجات على المدى الطويل، بحيث تصل سعة الملعب إلى 50000 متفرج.


نجم عربي

رومان سايس هو اللاعب العربي الوحيد في صفوف منافسنا القادم وولفرهامبتون، وهو لاعب متعدد الاستخدامات لفريق المدرب نونو إسبيريتو سانتو في الدفاع أو خط الوسط ويعتبر أحد الخيارات التي يثق بها المدرب البرتغالي كثيرًا.

قضى سايس معظم مسيرته حتى الآن في فرنسا، حيث لعب لأندية فالنسي وكليرمونت ولو هافر، ثم انتقل اللاعب المغربي الدولي لفريق أنجييه وشارك معهم في 35 مباراة في الدوري قدم فيها أداءً جيدًا، مما جذب اهتمام وولفرهامبتون بالتعاقد معه عام 2016، ليشارك معهم في 100 مباراة حتى الآن.

وبعد الأداء الجيد الذي قدمه اللاعب خلال موسم 2017-2018، تم اختياره للانضمام لقائمة المنتخب المغربي في كأس العالم، وفي مونديال روسيا، شارك سايس أساسيًا في مباراتي منتخب بلاده ضد إيران وإسبانيا.

كان على سايس الانتظار بعض الوقت لتسجيل هدفه الأول مع الذئاب، والذي جاء أخيرًا في المباراة التي فاز فيها فريقه على بيرتن ألبيون بنتيجة 4-0 في سبتمبر 2017. أما أول أهدافه في الدوري الإنجليزي فجاء في البوكسينج داي، حيث ساهم في تعادل وولفرهامبتون مع فولهام.

 


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة