click to go to homepage
ليندلوف

خمسة أشياء لا تعرفها عن فيكتور ليندلوف

كان لدى فيكتور ليندلوف قميص لأحد لاعبي مانشستر يونايتد السابقين عندما كان يبلغ من العمر خمس سنوات وهو يلهو في الشوارع في السويد.

المدافع الذي ساعد منتخب بلاده على احتلال صدارة المجموعة السادسة ليحدد موعدًا في دور الـ 16 مع سويسرا في كأس العالم يوم الثلاثاء، سوف يستمتع بفرصة اللعب في أكبر ملعب في روسيا.

بعد كل شيء، فقد دخل إلى هذا العالم حيث كان تاريخ كرة القدم يُسَطَّر في الولايات المتحدة عندما سيطرت ركلة ترجيح على الجميع، بما في ذلك والده!

خلال مقابلة له مع The Players' Tribune, والذي سلط الضوء أيضًا على روميلو لوكاكو مؤخرًا، فقد كشف ليندلوف النقاب عن خمسة أشياء لم نكن نعرفها عنه أبدًا.

ليندلوف
فيكتور ارتدى فيكتور قميص بارتيز - وقد لعب كلاهما في صفوف يونايتد.

فيكتور كان يرغب في أن يكون حارسًا

“لك أن تعلم أنه، عندما كان عمري 5 سنوات بالفعل، فقد قامت أمي بتغذية مخيلتي. لقد اشترت لي طقم حارس المرمى هذا - أعتقد أنه كان للحارس الفرنسي فابيان بارتيز. وفجأة، تمنيت أن أكون بارتيز. كنت ألهو في الفناء وكنت ألقي نفسي في الطين لأقوم بهذه التصديات التاريخية.

يا إلهي! يا له من تصدٍ رائع من ليندل!

الاحساس بالتوقيت

”بالفعل، عندما أتيت إلى هذا العالم، غمرت أبي السعادة ولكنه بعد ذلك قال، حسنًا، هل يمكننا العثور على تلفاز الآن؟

استدارت أمي بناظريها، لأنها كانت تعرف ما يعنيه. كانت تبدو مثل: حقًا؟ حقًا?

وقال والدي: “أعلم، أعلم، ولكنهم على وشك أن يبدأوا بتسديد ركلات الترجيح.”

كان اليوم هو الموافق 17 يوليو 1994. في السويد، حيث ولد فيكتور ليندلوف لتوه. في باسادينا كانت إيطاليا تواجه البرازيل في نهائي كأس العالم.

باجيو
دراما في نهائي كأس العالم حيث كان فيكتور يلتقط أولى أنفاسه!

هاجس العرض التلفزيوني

بعد الانتقال إلى لشبونة للانضمام إلى بنفيكا، كانت الأوقات قاسية بالنسبة لفيكتور. كونه بعيدًا للغاية عن بيته وغير قادر على التحدث باللغة، أنه كما ـكان وحيدًا.

“يمكنني كل يوم أن أرسم تلك الغرفة في مخيلتي كما لو أنني لا أزال أعيش هناك. أستطيع أن أرى التلفاز الصغير ذا الشاشة المسطحة ... المكتب البيج ... الستائر الحمراء ... الشرفة الخرسانية التي يمكنك من خلالها مشاهدة ملاعب التدريب ... السرير مع الملاءات الحمراء ... ووسادة صلبة جدًا لدرجة أنك قد تنام على الأرض.

”كل ما فعلته هناك, حقًا, هو الاتصال بأمي على سكايب ومشاهدة إنتوراج. أنا لا أمزح. لستة أشهر، لم يكن صديقي المفضل أي شخص في لشبونة. لقد كان فينسنت تشيز.

شاب أشيب الشعر

نعلم أن بعض الأشخاص في مجمع التدريب أون يتندرون على تصرفات إيريك بايلي كما لو كان يبلغ من العمر 30 عامًا - هل تذكر حادثة كعكة عيد الميلاد عندما بلغ 24 عامًا؟ إيريك تحدث إلىيونايتد ريفيو حيث قال: "لقد كانت حيلة لُعبت علي في غرفة تغيير الملابس. أعتقد أنها مزحة حيث قام الطاقم والطهاة بتزيين كعكة عيد ميلاد مثلها. من اللطيف أن تحصل على هدية مثلها وقد ضحكنا جميعًا عليها، ولكن نعم، أبلغ من العمر 24 عامًا وليس 30 عامًا بعد!

لكن الشيء نفسه يُقال لرجل آخر من رجالنا في قلب الدفاع، حسبما يُصرِّح فيكتور.

"إنه أمر مضحك حقًا، لأن البعض يقول إنني أتصرف كما لو كنت في الثلاثين من عمري. أعتقد أنهم على حق، لأنني اضطررت إلى النضج بسرعة للتغلب على العديد من التحديات والوصول إلى هذا الوضع“.

رجل الثلج

ركلات الجزاء قد تصيب معظم الإنجليز بالفزع ولكن ليس هذا الشخص الرائع. فقد فاز بالبطولة الأوروبية تحت 21 سنة مع السويد بركلات الجزاء ولم يكن هناك أي شيء يثنيه عن مساره.

“عندما نظرت إلى وجوه زملائي في الفريق، شعرت أننا قد فزنا بالفعل. كنا جميعا هادئين جدًا. لقد سجلنا هدفنا الأول. ثم سجلو هدفهم. سجلنا. أضاعوا. في النهاية جاء دوري لتسديد ركلة الجزاء الخامسة. لذلك انزويت داخل فقاعتي. لقد انهمكت للغاية، وجحظت عيناي. عندما كنت أسير إلى نقطة الجزاء، أسمع لاعبًا برتغاليًا يقول: ”سيضيعها“. لقد زاد ذلك من عزيمتي. سددت الكرة في منتصف المرمى - هدف!

ثم يُضيِع فريق البرتغال، جن جنوننا... السويد هي بطل أوروبا تحت 21 سنة!”

دعونا نأمل في أن يتسم أي من لاعبي يونايتد الذين قد يتقدمون لتنفيذ ركلات جزاء في بقية البطولة في روسيا بالهدوء!

ليندلوف
ركلات جزاء في نهائي أوروبي؟ لا توجد مشكلة.