click to go to homepage
فريد

هدفي الأول كان مذهلاً

نجم يونايتد المنضم له خلال الصيف، فريد، أوضح السر وراء احتفاله بهدفه نهاية الأسبوع الماضي أمام ولفز.

هدف النجم البرازيلي كان الهدف الأول له مع النادي منذ انتقاله إلى من صفوف شاختار دونيتسك هذا الصيف وقد ميز هذه المناسبة بوضع الكرة داخل قميصه.

وفي الوقت الذي شعر فيه فريد وبقية زملائه في الفريق بالإحباط نتيجة عدم خروج يونايتد بنقاط المباراة الثلاث، فقد أقر لاعب خط الوسط أن لحظة معانقة تصويبته بجانب قدمه اليمنى للشباك في ملعب أولد ترافورد كانت لحظة مميزة.
“لقد كنت سعيدًا للغاية،”
فريد مصرحًا إلى تلفزيون مانشستر يونايتد قبيل مباراة السبت أمام ويست هام.

“لقد حصلت على فرصة لكي أهدي هذا الهدف إلى نجلي الذي سيُولد قريبًا. هذا الهدف كان مهمًا للغاية بالنسبة لي وآمل أن يكون الأول في قائمة أهداف كثيرة.

مازلت أتأقلم على الأشياء الكثيرة المحيطة بي وفي المباريات السابقة لم أكن ألعب بنفس الجودة التي كنت ألعب بها قبل أن انضم إلى النادي. الآن أشعر أنني بحالة أفضل كما أن إحرازي لأول هدف لي مع الفريق كان أمرًا رائعًا.
فريد قد يتمكن من زيادة غلته التهديفية عندما يتوجه يونايتد إلى ملعب لندن نهاية هذا الأسبوع، حيث سيتطلع اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا لأن يتمكن يونايتد من الانتفاض مجددًا بعد الهزيمة التي تلقاها الفريق منتصف الأسبوع بعد الهزيمة أمام ديربي كاونتي.

“لا أحد يريد أن يخسر،”
فريد مصرحًا.
“نريد أن نفوز دومًا وعندما نخسر فإن ذلك يكون أمرًا محزنًا للغاية، ولكننا لا ينبغي علينا أن نترك ذلك الأمر يؤثر علينا. نحن بحاجة لأن نبقي رؤوسنا مرفوعة، وأن نتدرب بجدية أكثر لكي لا نسمح لذلك بأن يحدث مرة أخرى.

وهذا درس يجب أن نتعلمه. نحن بحاجة لأن نتعلم وأن نواصل هذا الشعور داخل أذهاننا حتى نصبح أكثر قوة استعدادًا للمباراة المقبلة.
“ونحن جاهزون لمباراة ويست هام. كل مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز تعتبر معركة، كما أنها تكون صعبة وأمام ويست هام لن يكون الوضع مختلفًا. فهو فريق كبير قام بضم لاعبين جدد هذا الموسم.

ويست هام فريق قوي ولكننا نلعب باسم مانشستر يونايتد ولن نسمح بأن نتعرض للإهانة أمام أي فريق. نحن بحاجة لأن نكون أقوياء من الناحية الذهنية والتكتيكية.
فريد يتطلع كذلك إلى المباراة المقبلة حيث سيواجه زميله السابق فيليب أندرسون، والذي انضم إلى ويست هام هذا الصيف من صفوف لازيو.

“لقد كان يلعب معي منذ عام 2006 في المنتخب البرازيلي،”
نجم يونايتد مصرحًا.
“لقد لعبنا معًا في كوبا أمريكا، وفي الألعاب الأولمبية. وأنا معجب به كثيرًا، وهو صديق مقرب لي.

عندما انضم إلى ويست هام وانضممت إلى يونايتد فقد تحدثنا عن مسألة اللعب في مواجهة بعضنا البعض. أتمنى له خالص التوفيق مع فريقه، وأتمنى أن يتمكن هو الآخر بصورة جيدة. ولكن في هذه المباراة أمامنا، أتمنى أن يكون الفوز حليفنا، وليس من نصيبهم.

كلمات رئيسية مرتبطة