فاران

أول حوار مطول مع رافاييل فاران

الإثنين ١٦ أغسطس ٢٠٢١ ١٨:١٩

بعد تقديم رافاييل فاران رسميًا كلاعب جديد في صفوف مانشستر يونايتد، جلسنا مع المدافع الفرنسي لنجري معه حوارًا مطولًا تحدث فيه عن سعادته بالانضمام للشياطين الحمر.

في حديثه لستيف بينيت، تحدث فاران - بإنجليزية سليمة - عن شعوره بالحماس للعب في يونايتد، وعقلية الفوز التي يتمتع بها، وصداقته مع بول بوجبا، والعديد من النقاط الأخرى. إليكم نص الحوار كاملًا…

أولًا، مرحبًا بك في مانشستر يونايتد يا رافاييل. بماذا تشعر الآن بعدما أصبحت لاعبًا في النادي؟

"شكرًا لك. أنا سعيد ومتحمس للغاية لبدء هذه الرحلة الجديدة في مسيرتي. عشت مغامرة رائعة مع فريقي السابق، ولكن حان الوقت لبداية جديدة لي، وأنا سعيد للغاية بوجودي هنا".

لقد بدأت في تعلم الإسبانية بعد وصولك إلى مدريد مباشرة، فماذا عن الإنجليزية؟ يبدو لي أنك تتحدثها بطلاقة…

"من الصعب بالنسبة لي أن أجري هذا الحوار بالإنجليزية، ولكن يجب عليّ أن أحاول! (يبتسم) أعتقد أنه من المهم أن أكون قريبًا من الجماهير، لأننا نتشارك الأهداف نفسها؛ علينا أن نقاتل سويًا، ومن المهم بالنسبة لي أن أتأقلم في الحديث مع المدرب وزملائي. هذا مهم لي ولحياتي ولمسيرتي أيضًا".

حدثنا عن صفقة انتقالك - متى أدركت أنك ستصبح لاعبًا في مانشستر يونايتد؟

"لقد كانت هناك الكثير من الشائعات والأقاويل حول انتقالي لمانشستر يونايتد منذ عام 2011 عندما زار السير أليكس فيرجسون منزل والدتي. الحقيقة أن الأمر بدأ عندما تحدثت مع ريال مدريد؛ لم أكن أريد أن أفوت فرصة اللعب مع مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي".

ماذا يجعلك ترى أنك اتخذت قرارًا صائبًا بالانتقال لمانشستر يونايتد على الصعيدين الشخصي والاحترافي؟

"هناك عدة أسباب، وأهمها هو رغبتي في خوض تحدٍ جديد ووجود حافز لدي للعب في دوري مختلف مع فريق كبير كمانشستر يونايتد. إنها فرصة رائعة ولا شك، لذلك قررت أن أحدث هذا التغيير في حياتي وحياة عائلتي. لقد جاءوا معي إلى مانشستر، وأنا واثق من هذه الخطوة".

لقد لعبت ضد نيمانيا فيديتش وريو فيرديناند في أولد ترافورد عام 2013، وهما اثنان من أعظم المدافعين في تاريخ النادي. هل كنت معجبًا بأي من لاعبي يونايتد في بدايتك؟

"لا شك أن فيديتش وفيرديناند كانا مدافعين رائعين. كنت معجبًا برونالدو وجيجز ورونالدو. جميعهم أساطير وأنا فخور للغاية بكوني جزء من هذه العائلة الآن".

هل تحدثت مع أولي جونار سولشاير كثيرًا عن مشروعه الحالي ودورك في الفريق؟

"نعم، بالطبع. كان من المهم بالنسبة لي أن أفهم فلسفة المدرب وأن أتعرف على الأهداف والتحديات وما إلى ذلك. سأبذل أقصى ما في وسعي لمساعدة الفريق على الفوز بالألقاب".

 

لوك شاو وهاري ماجواير ظهرا بمستوى لافت في بطولة أمم أوروبا...ما مدى حماسك للعب معهما ومع بقية مدافعينا الرائعين؟

"جميعهم لاعبين جيدين للغاية، وأنا سعيد للغاية بالانضمام لهذا الفريق المليء بالمواهب. أنا متأكد أن عدم الفوز بأي لقب في أحد المواسم والخسارة في النهائي يمنحان اللاعبين حافزًا أكبر للفوز في الموسم التالي".

صف لنا نفسك في ثلاث كلمات…

"مجد، ملتزم، وطموح".

لقد كنت أصغر قائد لمنتخب فرنسا، فإلى أي نوع من القادة تنتمي؟ وكيف يمكن أن يستفيد يونايتد من شخصيتك القيادية؟

"أعتقد أنني هادئ جدًا، ولدي خبرة كافية لأحدد متى ينبغي عليّ استخدام نبرة صوت عالية في توجيه زملائي. بشكل عام، أحب التحدث مع زملائي عن الأمور الفنية، والشعور بالارتياح وسط زملائي والتأكد من استعدادنا للقتال سويًا ودخول المباريات بمزاج جيد جميعها أمور مهمة بالنسبة لي".

 

أنت من المقربين لبول بوجبا، فماذا يمكنك أن تخبرنا عنه كصديق وكزميل في الملعب؟

"بوجبا شخص إيجابي للغاية ويتمتع بحيوية كبيرة. دائمًا ما يقوم بتحفيز اللاعبين في غرفة الملابس وداخل الملعب أيضًا. هو لاعب مختلف عني بكل تأكيد، ولكننا نكمل بعضنا البعض، ومن المهم لأي فريق امتلاك أنواع مختلفة من القادة واللاعبين".

ما مدى حماسك للعب مع بوجبا في الدوري الإنجليزي؟

"أنا سعيد للغاية. أعرف بول منذ وقت طويل؛ لقد بدأنا سويًا في المنتخب الفرنسي، وهو لاعب رائع. كلانا يملك طموحًا كبيرًا، ونحن مستعدان للعمل بجد وتقديم كل ما في وسعنا من أجل الفوز بالألقاب".

عائلتك تمثل أهمية كبيرة لك في حياتك ومسيرتك...ما مدى حماسهم لرؤيتك في مانشستر يونايتد؟

"إنهم متحمسون للغاية. هذا تحدٍ جديد لعائلتي أيضًا، ونحن مستعدون لهذا التغيير. دائمًا ما يشجعونني ويقفون بجانبي، وسنخوض هذه المغامرة الجديدة سويًا. لم أكن لأعرف التوازن في حياتي لولا عائلتي".

نجلك وصل إلى السن الذي يجعله قادرًا على الاستمتاع بكرة القدم وتشجيعك في أولد ترافورد...لابد وأنك متحمس لهذه الفكرة…

"نعم، بكل تأكيد. إنه يحب الرياضة بشكل عام، ومولع بكرة القدم على وجه الخصوص، ويمتلك قدمًا يسرى سحرية! إنه يلعب ويستمتع بلعب الكرة".

 

الفوز بكأس العالم هو الإنجاز الأكبر لأي لاعب...كيف منحك ذلك حافزًا إضافيًا لتحقيق نجاح أكبر والفوز بالمزيد من الألقاب؟

"عقب الفوز بكأس العالم، مرت فترة وأنا غير مستوعب أننا حققنا ذلك الإنجاز بالفعل. بعدها، بدأت في التفكير في الخطوة التالية. أعتقد أن سقف التوقعات لدى الجماهير يرتفع عندما تحقق إنجازات كبيرة. شخصيًا، أريد دائمًا أن أظهر عقلية الفوز، ولدي رغبة مستمرة في تحقيق الانتصارات".

بالحديث عن الإنجازات، أنت فزت بدوري أبطال أوروبا أربع مرات...كيف يمنحك ذلك حافزًا إضافيًا؟ وهل هناك لقب تعتز به أكثر من الألقاب الأخرى؟

"أعتقد أن عقلية الفوز لا تتغير. عندما تحقق إنجازًا ما، تزداد رغبتك في تحقيق المزيد من الإنجازات، وتتولد لديك رغبة في إثبات أن الفوز لم يأت بالصدفة. الإنجازات لا تتحقق بدون تضحيات وعمل جاد ومستمر. كلما حققت انتصارات أكثر، ازداد حافزك لتحقيق المزيد".

أخيرًا، قابلت جماهير يونايتد للمرة الأولى أثناء تقديمك قبل مواجهة ليدز...هل لديك رسالة تود أن توجهها لهم؟

"نعم؛ جئت إلى هنا لأنني كنت أبحث عن تحدٍ جديد، والعاطفة التي لمستها من الجماهير كانت كما توقعت وأكثر. كان استقبالًا رائعًا بحق ولحظة لن أنساها. أريد أن أشكر الجماهير، وأعدهم ببذل كل ما في وسعي داخل الملعب".

موصى به: