click to go to homepage
راشفورد

هدف لراشفورد، وقلق على شو

أربعة من لاعبي يونايتد كانوا متواجدين في المباراة الحافلة بالأحداث والتي أقيمت في ملعب ويمبلي، حيث تحولت حالة الفرحة بعد إحراز راشفورد لهدف إلى حالة من الحزن لاحقًا بعد أن شاهدنا لوك شو وهو يتعرض لإصابة في مباراته الدولية الأولى منذ مارس 2017.

شو كان قد اصطدم بالمدافع داني كارفاخال ليسقط نتيجة لذلك وتصطدم رأسه بالأرض في اللحظات الأولى من الشوط الثاني وقد أحاطه أفراد الطاقم الطبي في الملعب لعدة دقائق، ثم تم نقله خارج الملعب على محفة.

لوك شو
اللاعبون الذين شعروا بالقلق في الفريقين تابعوا مسألة تلقي شو للعلاج من إصابته في الرأس،
وقد أفادت بعض التقارير بعد ذلك أن الظهير الأيسر كان واعيًا وتحرك هنا وهناك عقب تلقيه العلاج من جانب الأطباء داخل الملعب وذلك بالرغم من أنه كانت هناك توقعات في وقت مبكر بأن اللاعب قد يحتاج للذهاب إلى إحدى المستشفيات بعد الإصابة.

وفي الواقع، فقد قام شو بالتغريد عقب ساعة من تلك الواقعة تقريبًا لكي يطمئن مشجعيه الذين قلقوا بشدة بسببه.

النتيجة المفاجئة التي انتهت بها المباراة كانت بمثابة الصدمة لظهير يونايتد الأيسر غير المحظوظ، والذي كان قد واصل بدايته الرائعة في هذا الموسم وذلك بعد أن كان قد انطلق إلى الأمام في الدقيقة 11 ولعب تمريرة رائعة وصلت إلى راشفورد حيث تمكن المهاجم من إنهاء الهجمة من اللمسة الأولى في شباك زميله في النادي ديفيد دي خيا.

تقدم المنتخب الإنجليزي استمر لمدة دقيقتين، حيث تمكن ساؤل نيجويز لاعب أتليتكو مدريد من هز الشباك لصالح المنتخب الإسباني بعد تمريرة من تياجو ألكانتارا.
تياجو صنع كذلك الهدف الثاني لصالح الضيوف، وأحرزه رودريجو في الدقيقة 32، وكان هدف الفوز الحاسم وقام دي خيا بالعديد من التصديات الرائعة لكي يتصدى لمحاولات راشفورد وزملائه ليقود المنتخب الإسباني للفوز بنتيجة 2-1.

أفضل التدخلات من جانب حارس المرمى كانت عندما قام بتصدٍ حاسم حرم به مهاجم يونايتد من هدف بعد رأسية قويه لعبها عقب تلقيه عرضية من جيسي لينجارد.
لينجارد
جيسي لينجارد، الذي يتحدى إيسكو في هذه الصورة، لعب المباراة بأكملها تحت قيادة جاريث ساوثجيت.
لينجارد، راشفورد ودي خيا شاركوا جميعًا في المباراة بأكملها وقد جاءت هذه المباراة في إطار دوري الأبطال للأمم، وقد تابع المدير الفني ليونايتد جوزيه مورينيو المباراة باهتمام كبير من المدرجات.