راشفورد

راشفورد يعادل السجل التهديفي لثلاثي يونايتد

عادل ماركوس راشفورد رقمًا تهديفيًا لثلاثة من لاعبي يونايتد السابقين بتسجيله هدفًا لصالح منتخب إنجلترا في شباك المنتخب البلجيكي من علامة الجزاء مساء أمس.

وسجل صاحب القميص رقم 10 في يونايتد هدف التعادل لإنجلترا في المباراة التي انتهت بفوز الأسود الثلاثة على بلجيكا بهدفين لهدف ضمن منافسات دوري الأمم الأوروبية.


بهذا الهدف، يصبح راشفورد قد سجل هدفًا واحدًا على الأقل في مشاركاته الأربع الأخيرة مع المنتخب الإنجليزي، وذلك بعدما هز شباك بلغاريا ومونتينيجرو وكوسوفو في التصفيات المؤهلة ليورو 2020.


جدير بالذكر أن ثلاثة من لاعبي يونايتد السابقين كانوا قد احتفظوا بسجل تهديفي مطابق لسجل راشفورد، وجميعهم كانوا من الأسماء البارزة في الشياطين الحمر والمنتخب الإنجليزي.


أولهم كان السير بوبي تشارلتون، حيث سجل اللاعب الفائز بكأس العالم عام 1966 في شباك اسكتلندا وأيرلندا الشمالية وويلز عام 1960، ثم زار شباك لوكسمبورج في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 1962.


أما ديفيد بيكهام فكان قد سجل 17 هدفًا لمنتخب إنجلترا، من بينهم أربعة أهداف في أربع مباريات متتالية ضمن تصفيات يورو 2004 ضد سلوفاكيا ومقدونيا وليشتنشتاين وتركيا.

 

الاسم الأخير ليس مفاجئًا لأحد بالطبع، وهو واين روني، الهداف التاريخي لمانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي (53 هدفًا مع الأسود الثلاثة).


وفي طريقه لتسجيل أهدافه الـ 53، جاءت أربعة أهداف في أربع مباريات متتالية.



ففي التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014، أحرز روني أربعة أهداف في مباريات إنجلترا ضد سان مارينو ومونتينيجرو (ذهابًا وإيابًا) وبولندا.


وبعد نسخة كأس العالم التي أقيمت في البرازيل، سجل روني هدفًا واحدًا على الأقل في سبع مباريات متتالية (ضد سان مارينو، إستونيا، سلوفينيا، ليتوانيا، سلوفينيا، سان مارينو، وسويسرا)، وكان الهدف الذي سجله في شباك المنتخب السويسري هو ما تخطى به تشارلتون في قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الإنجليزي.


وبعد الفوز الذي تحقق بالأمس، قال راشفورد: “إنه شعور جيد بكل تأكيد. أردنا إثبات قدرتنا على الفوز أمام المنتخبات الكبيرة، ونجحنا في ذلك”.


“لقد تعادلنا وهزمنا في عدد ليس بقليل من المباريات أمام أفضل المنتخبات، ولكننا استطعنا أن نخرج منتصرين هذه المرة، وهي نتيجة رائعة بالطبع وستمنحنا المزيد من الثقة”.


موصى به: