لينجارد

لينجارد رجل مباراة كارديف

لينجارد صاحب الهدفين يفوز بجائزة رجل المباراة التي انتهت بالفوز 5-1 على حساب كارديف في عقر داره، حيث صوت له آلاف من مشجعي يونايتد عبر التطبيق الرسمي للنادي.

اللاعب البالغ من العمر 26 عامًا كان قد هز الشباك مرتين ولعب التمريرة الحاسمة الأخيرة التي أحرز منها مارثيال هدفًا لا يُنسى، ليصوت له 41% من المشجعين ليحصل لينجارد على الجائزة، متفوقًا على بوجبا (34%)، راشفورد (13%) وليندلوف (11%).
 
هدف لينجارد الأول تم إحرازه من ركلة جزاء في الدقيقة 57 وذلك عندما تحمل اللاعب المولود في وارينجتون مسؤولية تنفيذ ركلة الجزاء بدلاً من بوجبا وذلك بعد أن كان قد تعرض للعرقلة داخل منطقة الجزاء من جانب قلب دفاع كارديف سول بامبا.
وخلال حديثه الحصري إلى تلفزيون مانشستر يونايتد عقب المباراة، فقد أوضح لينجارد أن الغريزة هي التي دفعته لأن يطلب الإذن بتنفيذ ركلة الجزاء.
 
“كل ما فكرت فيه هو أنني أمتلك الثقة لكي أتقدم وأنفذ ركلة الجزاء. لم أسدد ركلات جزاء منذ فترات طويلة،”
لينجارد معترفًا،
“ولكني شعرت بعد ذلك أن لدي الرغبة للتقدم وإحراز المزيد من الأهداف وبالفعل فقد أحرزت الهدف الثاني لي في نهاية المباراة.
 
”وقد كان أداء الفريق جيدًا بوجه عام. ولم نقلق عندما اهتزت شباكنا. حيث حافظنا على العقلية المثالية وتقدمنا إلى الأمام. أعتقد أن هدف مارثيال قضى على آمالهم، حيث أصبحت النتيجة 3-1 لصالحنا وبعد ذلك كنا نريد المزيد وضغطنا من أجل ذلك.
وعندما طلب منه أن يوضح تعليمات المدير الفني المؤقت سولشاير للفريق قبيل المباراة، أجاب خريج الأكاديمية حيث أفصح قائلاً:
“أن نكون إيجابين وحسب. وأن نقوم بمجازفات. ولو فقدنا الكرة، علينا استعادتها، وأن نلعب من أجل طريقة يونايتد - وهي الكرة الهجومية والممتعة. وبالنسبة لنا كلاعبين، فقد استمتعنا بمباراة اليوم.
 
هدفا لينجارد في الشوط الثاني أضافا المزيد من البريق للنتيجة، ولكن بدون شك فقد كان أفضل أهداف يونايتد ذلك الهدف الذي تم إحرازه قبيل نهاية الشوط الأول، وذلك عندما لعب لاعبنا صاحب القميص رقم 14 التمريرة الأخيرة الحاسمة التي أسفرت عن هدف مارثيال - وهو الهدف الثالث ليونايتد بعد تعاون رائع شمل كل من مارثيال وبوجبا.
 
”عندما نكون قريبين من بعضنا البعض في اللعب، ونتبادل الكرة، فإننا نتمكن حينذاك من تقديم كرة قدم ممتعة،
“ جيسي معترفًا. ”
لقد رأيتم هدف أنطوني، وقد كان هدفًا رائعًا، وجاء من تعاون رائع، وقد كنا نقوم بذلك طوال المباراة.
 
“على المستوى الشخصي، فإنني أعتقد أن ذلك كان الهدف الأفضل. الجميع شاركوا فيه، بداية من لاعبي الدفاع وصولاً إلى لاعبي الهجوم، وانتهت اللعبة بطريقة رائعة.”
بداية سولشاير المبشرة كمدير فني مؤقت ليونايتد قابلها استقبال رائع من جانب مشجعي يونايتد المذهلين الذين صاحبوه إلى ملعب كارديف، ولكن لينجارد أكد أن اللاعبين يتحتم عليهم التحرك بصورة سريعة، لو كان يونايتد يرغب في تقليص الفارق بينه وبين الفرق الأربعة الأولى.
 
“نحن نتطلع إلى كل مباراة الآن،”
رجل المباراة مؤكدًا.
“تلك المباراة انتهت، وسوف نواصل مسيرتنا بعد أن خرجنا بنقاط المباراة الثلاث، وجميع الأعين سوف تسلط الآن على مباراة هيدرسفيلد الآن. بعد ذلك سوف نواصل مسيرتنا وسوف نواصل حصد النقاط وسوف نتقدم في جدول الدوري.
يونايتد
“نحن نحب مباريات كرة القدم في الأعياد. الكثير من المباريات سوف تقام في الفترة المقبلة بصورة متعاقبة، وهو أمر ممتع بالنسبة لنا. ونحن مستمتعون بلعب المباريات، لاسيما وسط جمهورنا، لذلك هم سيساندوننا في المباريات المقبلة.
 
لينجارد استكمل حديثه حيث قال: ”هذا أمر مثير، بالطبع. نحن كلاعبين لا يمكننا أن نقف عند هذه المباراة كثيرًا. علينا أن نواصل مسيرتنا - وسوف يكون التعامل التكتيكي مع مباراة هيدرسفيلد مختلفًا، وسوف تكون العقلية مختلفة، ولكن إن دخلنا تلك المباراة وبداخلنا ثفة تامة وكان لدينا الرغبة في الحصول على نقاط المباراة الثلاث، فسوف نفوز بالمباراة.
 
هل تقرأ هذه المقالة من خلال تطبيقنا? إن لم يكن كذلك، فإنك تكون بذلك مفتقدًا لبعض المزايا الحصرية التي لن تجدها على موقع ManUtd.com. قم بتنزيل التطبيق هنا.