يونايتد

لينجارد. بوجبا الذي أعرفه عاد

جيسي لينجارد أشاد بسولشاير بعد دوره الذي لعبه في مساعدة بوجبا على استعادة مستواه وظهوره مرة أخرى بالمستوى الذي تعود أن يراه منه خلال السنوات التي تدربا فيها سويًا بين جدران مانشستر يونايتد.

لينجارد كان أحد اللاعبين الذين زاملوا بوجبا في فريق شباب يونايتد الذي حقق الفوز ببطولة كأس الاتحاد للشباب عام 2011 وبعد ذلك التأم شمل الجميع مرة أخرى عام 2016 بعد عودة اللاعب الفرنسي إلى النادي بعد أربعة مواسم مذهلة له في إيطاليا مع يوفنتوس.

وبعد هزه للشباك وفوزه ببطولة كأس العالم مع المنتخب الفرنسي خلال مونديل روسيا الصيف الماضي، لم يتمكن بوجبا من هز الشباك من لعب مباشر سوى مرتين فقط مع يونايتد خلال الأشهر الأولى من هذا الموسم - الهدف الأول أحرزه خارج ملعبه في مرمى يونج بويز والهدف الثاني في ملعبه في مرمى إيفرتون. ولكن ومنذ تولي سولشاير قيادة الفريق في ثلاث مباريات حتى الآن، فقد تمكن اللاعب صاحب القميص رقم 6 من إحراز أربعة أهداف حتى الآن بواقع هدفين في مباراتين متتاليتين أمام هيدرسفيلد تاون وبورنموث.

هذه هي الفترة الأكثر إنتاجية لبوجبا من الناحية التهديفية منذ عودته إلى أولد ترافورد ويقول لينجارد إن بوجبا يستمتع بما يقدمه من كرة قدم.

“إنه يلعب في المركز الذي يحب أن يلعب فيه، في الطرف الأيسر من منتصف الملعب. وهو يمتلك الحرية للقيام بأمور كثيرة. وهو يتقدم دائمًا إلى الأمام في ذلك المركز وقد تمكن من هز الشباك.

لينجارد
هيريرا لينجارد ويونج يحتفلون مع بوجبا صاحب الهدف.

“أولي ساعده بنسبة 100%. حيث منحه الثقة وسمح له بأن يلعب بحرية وبطريقة اللعب التي يحب وسمح له أن يقوم بما نعرف عنه أنه قادر على القيام به.

”والآن أستطيع وبكل تأكيد أن أرى بوجبا الذي تعودت على معرفته. لقد شاهدته وهو يلعب وقت أن كنا لاعبين صغار وقد استعاد مستواه الذي تعودت أن أراه منه، وأصبح اللاعب الذي نعرفه.

تأثير سولشاير يشعر به الجميع في كل مكان في غرفة خلع ملابس يونايتد وأشار لينجارد إلى أن الفريق ككل يستفيد من تأثير المدير الفني النرويجي.

”أولي شخص عظيم،“ جيسي مصرحًا، وذلك عندما كان يتحدث إلى المراسلين عقب مباراة بورنموث.

وهو رائع في حواراته الفردية مع اللاعبين. ولديه قدرات رائعة في إدارة الأمور. وتجده دائمًا يتحدث إليك ويخبرك بما ينبغي عليك القيام به.

“عندما ألعب في الناحية اليمنى أجده يطالبني بالتوغل إلى الداخل لإحداث تأثير في سير المباراة. وهو يمنحني الحرية التامة للقيام بذلك.

”أولي كان يعرفني منذ أن كان يدرب الفريق الاحتياطي ليونايتد ويعلم طبيعتي كلاعب كرة قدم. وعندما كنت لاعبًا شابًا فقد كان يتواجد دائمًا بجواري ليقدم لي النصح وكذلك لكي يساعد اللاعبين الشباب. وقد ساعدني كثيرًا خلال فترة نشأتي الكروية وتعلمت الكثير منه.

“وهو شخص مميز للغاية بالنسبة لهذا النادي. وهو يعلم المكانة التي يستحق يونايتد أن يتواجد فيها وهي القمة ويدرك أن الفريق يتوجب عليه تقديم عروض مثل تلك التي قدمها أمام بورنموث.

نحن مستمتعون بما نقدمه من كرة قدم وكذلك بانتصاراتنا التي تحققت بثلاثة، أربعة أو خمسة أهداف مقابل هدف. وبكل تأكيد نود أن نحافظ على نظافة شباكنا. ولكننا سوف نعمل على معالجة تلك المسألة لكي نحرز تطورًا.

بداية يونايتد البطيئة في المباريات هذا الموسم كانت أحد الأسباب البارزة للصعوبة التي يواجهها الفريق لكي يصل إلى أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز. ولكن سولشاير تمكن من قيادة فريقه لتحقيق تطور كبير في النتائج.

”أولي طلب منا أن نبدأ المباريات بصورة سريعة، وأن نضغط على الفرق وأن نضمن أن نكون أصحاب اليد الطولى في المباريات وأن نسعى لحسم المباريات في أول 15 أو 20 دقيقة من عمر المباريات،“ لينجارد مفصحًا.

”نريد أن نلعب بقدر كبير من الطاقة وأن نقدم كرة قدم هجومية وأن نسعى لإحراز أهداف أخرى عقب الهدف الأول لنا في أي مباراة.

“الأهداف المبكرة مهمة كذلك لأن الثقة تكون نتيجة طبيعية لها ونحن نمتلك العقلية على مستوى الفريق لكي ننطلق ونهزم الفرق بنتيجة 4-0 أو 5-0.”

يونايتد يحتاج الآن لمواصلة تلك النزعة الإيجابية عندما يحل ضيفًا على ملعب سانت جيمس بارك لمواجهة نيوكاسل ليلة الأربعاء.

“لو واصلنا اللعب بهذه الطريقة التي أظهرناها في المباريات الثلاث الأخيرة، فسوف نتمكن من الفوز بالمباراة،” جيسي متوقعًا.

“نمتلك العقلية المناسبة، للتغلب على الفرق وجعلهم يتقهقرون للوراء وعدم منحهم أية فرص. تلك العقلية مهمة للغاية بالنسبة لما تبقى من الموسم.”