click to go to homepage
مورينيو

ردة فعل مورينيو على الفوز المهم

المدير الفني يشيد بالمساهمة الأخرى المذهلة لديفيد دي خيا وذلك بعد تغلب يونايتد على يونج بويز وحسمه للتأهل إلى دور الـ 16 من دوري الأبطال.

خلال حديثه إلى بي تي سبورت، تلفزيون مانشستر يونايتد وكذلك خلال مؤتمره الصحفي الذي أعقب المباراة، فقد ناقش المدير الفني مسألة أهمية استثمار الفرص التي تسنح للمهاجمين، والتصدي العالمي الجديد لدي خيا كما أوضح بعض الأمور الجديدة بشأن حالة ليندلوف. اقرأ ما صرح به أدناه...

التأهل خطوة جيدة

“لقد تأهلنا، وذلك أمر جيد. لقد كانت مجموعة صعبة والتأهل قبل نهاية مباريات مرحلة المجموعات بمباراة واحدة يعتبر أمرًا جيدًا بكل تأكيد. الأداء اتسم بالكثير من الأمور الإيجابية ولكنه شهد الكثير من الأمور المحبطة كذلك. فقد أهدرنا الكثير من الفرص، وكانت فرصًا حاسمة وجاءت في لحظات حاسمة من عمر المباراة.”

تصدي لا يمكن أن يقوم به سوى أفضل حارس مرمى

“من خلال المكان الذي كنت واقفًا فيه فإنني أعتقد أن التصدي الذي قام به دي خيا يعتبر مذهلاً. هذا التصدي لا يمكن أن يقوم به سوى الحارس الأفضل في العالم وهو أمر يمنح فريقه إمكانية الفوز بالمباراة. إنه حارس مرمى من طراز عالمي. وهو الحارس الأفضل في العالم ونحن بحاجة لأفضل حارس مرمى في العالم وأنت بحاجة كذلك لبعض اللاعبين الآخرين الذين يعتبرون الأفضل في العالم. في الوضع الحالي، نمتلك أفضل حارس مرمى في العالم وأعلم أنه يريد البقاء معنا.”

اللاعبون يقدمون أفضل ما لديهم

“عندما تبدأ المباراة ولا تحرز هدفًا على الفور، فإن ذلك الشعور يسيطر عليك. نحن لسنا الفريق الذي يحرز الكثير من الأهداف. وقد كنا نشعر بذلك. في دوري الأبطال تأهلنا بعد إحراز هدف وحيد على ملعبنا. وهو ليس رقم سلبي. ولكن من الرائع أننا تأهلنا من مرحلة المجموعات. لذلك أعتقد أن اللاعبين يشعرون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، ولكني أمتلك لاعبين مفعمين بالشباب للغاية وذلك هو ما أحبه. حيث إن ذلك يعني أنهم بذلوا أقصى ما في وسعهم وقاموا بجهد كبير.”

 

إشادة بفيلايني

“فيلي يعمل بجدية. ذلك ما يمكنك أن تطلبه وذلك ما يتوجب على اللاعب القيام به بدون أن يطلبه منك أي شخص، وهو ما يقوم به بالفعل. وبكل تأكيد، كنت سأشعر بالضيق الشديد لو انتهت المباراة بالتعادل لأننا سنكون بذلك قد فرطنا في فرصة التأهل قبل نهاية مرحلة المجموعات بمباراة واحدة. ولكني سعيد بالقوة والرغبة وتغيير الوضع فيما يتعلق بالمباراة الأخيرة.”

الجديد بخصوص ليندلوف

“آمل أن يتمكن من اللعب قرب عيد الميلاد، وهي الفترة التي ستكون مكتظة بالمباريات. أود القول بأنه سيعود في خلال ثلاثة أسابيع تقريبًا.”

رقم مذهل

“بالنسبة لبعض من عشاقي فإن كل ما أريد قوله لمن يحبون لغة الأرقام: 14 موسمًا في دوري الأبطال، 14 مرة نجحت في التأهل من مرحلة المجموعات. لم يسبق وأن فشل أي فريق دربته في التأهل من مرحلة المجموعات. الموسم الذي لم ألعب فيه في دوري الأبطال، فزت فيه بلقب الدوري الأوروبي.”

كلمات رئيسية مرتبطة