click to go to homepage
مان

لن أسمي مساعدًا جديدًا

Share With

جوزيه مورينيو لن يُسمي مساعدًا عندما يغادر ذراعه الأيمن روي فاريا مانشستر يونايتد بعد نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي نهاية هذا الأسبوع.

يخطط المدير الفني لإعادة هيكلة طاقم جهازه الفني وحل التشكيلة الحالية لفريقه الاحتياطي والتخلي عن دور (رقم اثنن).

ولكنه سيعيد هذه الوظيفة عندما يشعر بأن مايكل كاريك جاهز لهذا الدور.

عشية مباراة كاريك النهائية مع يونايتد في مواجهة واتفورد، أعلن النادي أن المساعد الأول لمورينيو فاريا سيغادر النادي في نهاية الموسم. ولكن على المدى القصير، على الأقل، لن يبحث مورينيو عن بديل لهذا الرجل الذي خدم النادي لفترة طويلة.

رغم ذلك، فإن اعتزال كاريك وانتقاله الرسمي لفريق التدريب في أولد ترافورد يعني أن الباب قد يُفتح في النهاية للاعب البالغ من العمر 36 عامًا.

وخلال حديثه عقب انتصار يوم الأحد بهدفٍ نظيف على الهورنيتس، وجه الصحفيون سؤالاً لمورينيو في المؤتمر الصحفي إن كان سيقوم بتوظيف مساعد أول جديد أم سيقوم بترقية آخر من داخل النادي.

“[لن يكون هناك مساعد أول]” المدير الفني مصرحًا. “من الآن فصاعدًا، سأنظم طاقم التدريب بطريقة لا يوجد فيها مساعد مدير فني.

"أسعى لأن يكون لدي مدربون ومساعدو مدربين ومدربو لياقة بدنية وبنية أساسية بحيث يكون لدينا تخصصات من مختلف النواحي، تربط الأداء بالمحللين. وبكل وضوح، أنا لا أسعى لتعيين مساعد مدير فني.

 

لكنها قد تكون مجرد مغادرة مؤقتة من إعداد الإدارة الفنية العادية.

“السبب المحدد هو أنني أعتقد أنه قد يكون مايكل كاريك هو هذا الرجل مستقبلاً، عندما يحصل على الشارات وعلى ترخيص مهني، وعندما يبني جسرًا بين نفسه كلاعب وكمساعد،” مورينيو مضيفًا.

“يعتقد الأشخاص أن الموضوع يشبه أن تكون لاعبًا في يوم وتصبح في اليوم التالي مدربًا والأمور ليست كذلك. قد يكون العقل مهيئًا لذلك ولكنك تحتاج إلى الممارسة واتخاذ القرار والتحكم والقيادة والعمل في مجموعات.”

كان فاريا هو الذراع الأيمن لمورينيو طوال 17 عامًا منذ الأعوام المبكرة للمدير الفني ليونايتد في البرتغال، مرورًا بتشيلسي وإنتر ميلان وريال مدريد ويونايتد.  

ويعتقد مورينيو، حتى بعد إعلان كاريك، بأنه لا يوجد من يملأ فراغ فاريا. “لا أعتقد أن ذلك سيبدو معقولاً عندما يغادر روي بعد 17 عامًا. لا يوجد في عالم كرة القدم من يمكن أن يصبح المدير الفني المساعد لي، لا أحد،” مورينيو موضحًا.

“لذلك أفضل أن أعلم الأفراد، وأن أؤسس طاقمي بطريقة يكون فيها مجال لتعليمهم، من أجل تحسين مستواهم، وأعتقد ذلك بشكلٍ طبيعي، عندما يصبح مايكل مدربًا ويحصل على شارات الترخيص المهني، بشكلٍ طبيعي، بالشخصية التي يمتلكها، مع الصداقة وأمانتنا، أعتقد أن ذلك الدور سيكون له.

 

“في هذه اللحظة، هو مساعدي وسيشاركني في العمل. المشاركة في العمل تعني المشاركة بكل ما تحمله الكلمة من معان.

"بالطبع يجب أن أتخذ القرارات ولكن من يساعدوني لديهم رأي وهو لديه رأي. وبكل وضوح، سيكون له رأي مختلف عن أي رأي يمكنك الحصول عليه من أي مستطلعين آخرين أو أي قسم تحليل.

“يمكنني أن أدعو السير أليكس [فيرجسون] بالعبقري عندم قرر شراءه ويمكنني أن أطلق عليه صاحب السعادة بالحصول عليه طوال كل هذه السنوات التي أدى فيها دوره كلاعب استثنائي.

"لست حزينًا لأنها مجرد نهاية لدوره كلاعب، ولكنه يبقى معنا وسأكون على اتصال دائم به على المستوى الشخصي أكثر منه كلاعب؛ فالأشخاص أكثر أهمية بالنسبة لي من اللاعبين، لذلك سأسعى لإبقائه معنا، ولذلك لست حزينًا.

هذا وسيقوم المدير الفني ليونايتد بتوظيف العديد من الأوجه الجديدة أيضًا لطاقم جهازه الفني الذي يقوم بإعادة هيكلته.

وأضاف قائلاً: "أسعى لتحسين طاقم التدريب لدي على مستوى الأداء فيما يتعلق باللياقة البدنية والعلاقة مع العمل التكتيكي. لذلك أسعى لجلب بعض الأشخاص.

كلمات رئيسية مرتبطة