click to go to homepage
بوجبا

جوزيه: بوجبا سيستفيد من كأس العالم الرائع

جوزيه مورينيو يعتقد أن فوز بوجبا بكأس العالم مع فرنسا ميزة إيجابية كبيرة بالنسبة للاعب خط الوسط البالغ من العمر 25 عامًا، قبيل الموسم الثالث له مع يونايتد بعد عودته من يوفنتوس.

المدير الفني عقد المؤتمر الصحفي الأول له في موسم 2018/19 في لوس أنجلوس في وقت مبكر اليوم الأربعاء، قبيل مباراة الفريق أمام كلوب أمريكا يوم الجمعة في تمام الساعة 03:00 بتوقيت بريطانيا الصيفي، وتحدث بحماس عن العروض التي قدمها اللاعب المتخرج من أكاديمية يونايتد في روسيا.
 
“من المؤكد أن الفوز بكأس العالم يعتبر أمرًا إيجابيًا،”
مورينيو موضحًا.
“الكثير من اللاعبين لم يحصلوا على فرصة التتويج بكأس العالم، لأن منتخبات بلدانهم لم تكن قوية بالقدر الكافي أو لأنهم لم يساعدوا منتخبات بلدانهم بما يكفي لكي يحدث ذلك. وعندما تتوج بلقب كأس العالم فإن ذلك أمر رائع بكل تأكيد.”
المدير الفني حرض كذلك على الإشادة ببوجبا وذلك لأن مساهماته مع المنتخب الفرنسي في مسعاه للفوز بالبطولة كانت تتزايد بعد التأهل من مرحلة المجموعات.
 
“آمل أن يتفهم السبب في أنه كان جيدًا للغاية،”
مورينيو متحدثًا عما قدمه لاعبنا صاحب القميص رقم 6 من جهود.
“في الجزء الثاني من البطولة - في أدوار ربع النهائي، نصف النهائي، النهائي - فقد كان بوجبا، في رأيي مذهلاً للغاية.
 
”أعتقد أن الأمر الأبرز هو مستوى الأداء الذي قدمه ومساهمته في فوز بلاده بكأس العالم - وبالتالي يتوجب عليه أن يتفهم لماذا ظهر بهذا المستوى المتميز.
 
بوجبا حظي بإشادة كبيرة على الصعيد العالمي بفضل الانضباط والنضج الذي غلف العروض التي قدمها، وكان من بين أبرز المحللين الذين أشادوا به أسطورة النادي ريو فيرديناند والمدير الفني السابق للآرسنال آرسين فينجر.
مورينيو كشف النقاب كذلك عن أنه أرسل رسائل مساندة لكل لاعبي يونايتد الذين شاركوا في كأس العالم، سواء قبل أو بعد البطولة.
 
“وقد فعلت مع بوجبا نفس ما فعلت مع جميع لاعبي فريقي. حيث أرسلت له رسالة لطيفة قبل كأس العالم وخلاله، ولم أزعج أي شخص. وكانوا في حاجة للتركيز على مهمتهم من أجل منتخبات بلدانهم.
 
”بعد كأس العالم، أرسلت له رسالة مختلفة عن بقية اللاعبين الآخرين، لأنه فاز بكأس العالم.
المدير الفني يعتقد كذلك أن النجاح في روسيا ينبئ بمستقبل رائع ليس فقط لبوجبا، ولكن للمنتخب الفرنسي كذلك، والذي كان المنتخب الثاني الأصغر عمرًا في البطولة.
 
“فهم يمتلكون منتخبًا شابًا. وباستثناء أوليفر جيرو، هوجو لوريس وربما لاعب أو لاعبين آخرين لا أتذكرهم، فإن جميع اللاعبين الآخرين مازالوا صغارًا في السن. وسوف يتمكنون من اللعب معًا في أمم أوروبا المقبلة، وكذلك في المونديال المقبل. لذلك أعتقد أن المستقبل أمامه، وبفضل تلك المجموعة الرائعة من اللاعبين في المنتخب الفرنسي يمكنهم أن يظهروا بصورة مذهلة دومًا.”