click to go to homepage
ماتا

ماتا: بلغت الثلاثين ولكني مازلت طفلاً

Share With

مرحبًا بكم جميعًا. أبريل على وشك أن يودعنا، وكذلك الموسم. مازال الوقت مبكرًا لكي أقوم بعملية تحليل لما قدمناه هذا العام، ولكن بعد مباريات مثل مباراة الأحد في ملعب أولد ترافورد لا يمكنك أن تتوقف عن التفكير في أنه لم يعد متبقيًا سوى أربع مباريات فقط وأن الموسم قد قارب على النهاية. نريد أن ننهي الموسم بأفضل طريقة ممكنة.

الفوز على الآرسنال في الوقت الضائع قربنا أكثر من حسم المركز الثاني، وهو الأمر الذي كنا نستهدفه منذ أن أدركنا بصورة حسابية أننا لن نتمكن من الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز. هذه النقاط الثلاث كانت مفيدة للغاية بالنسبة لنا، لاسيما أننا حصدناها في المباراة الأخيرة لآرسين فينجر كمدير فني للآرسنال في أولد ترافورد.

على مدار 22 موسمًا فقد كان مسؤلاً عن كل شيء في ملعب الآرسنال وأعتقد أنه في نهاية مسيرته فقد أظهر له عالم كرة القدم الحب الذي يستحقه. الكثير من الأشياء تغيرت في الدوري الإنجليزي الممتاز، وقد كان أحد المجددين ومن الإنصاف القول بأنه أسهم بالعديد من الأشياء في الكرة الإنجليزية، ويتوجب علينا توجيه الشكر له على ذلك.

كذلك، تمكنت خلال المباراة من رؤية مخيتاريان مرة أخرى، وقد أعربت له عن خالص أمنياتي بالتوفيق. وقد أحرز هدفًا رائعًا ولم يقم بالاحتفال بالهدف، وقد أظهر المشجعون في أولد ترافورد حبهم له.

الآن لدينا مباراتان متتاليتان خارج ملعبنا وبعد ذلك سوف نختتم الموسم على ملعبنا. المباراة الأولى سنحل فيها ضيوفًا على برايتون. وهم يقدمون عروضًا قوية هذا الموسم ولكنهم مازالوا يصارعون لتجنب الهبوط، لذلك نحن ندرك أن مباراة الجمعة سوف تكون صعبة. وسوف نحاول أن نحصد نقاط المباراة الثلاث وهو ما سيسمح لنا بحسم المركز الثاني بغض النظر على أي نتائج أخرى.

الخبر المزعج هو تعرض لوكاكو للإصابة. فقد كان يعتبر لاعبًا مهمًا للغاية بالنسبة لنا هذا الموسم، آمل ألا تكون إصابة خطيرة وأن يتمكن من التعافي سريعًا.

في إسبانيا، تمكن برشلونة من الفوز في ريازور وهو ما مكنه من حسم لقب الدوري. وهم يستحقون لقب الدوري بكل جدارة حيث أظهروا مستوى ثابتًا ومذهلاً في الدوري الإسباني هذا الموسم، حيث لم يتعرضوا ولو لهزيمة واحدة. وذلك أمر يصعب القيام به، لأن كل فريق يمر بمراحل صعود وهبوط خلال الموسم وذلك فيما يتعلق بالأداء والنتائج. غير أنه عندما تظهر ذلك المستوى الجيد في مثل تلك البطولة القوية فإن ذلك يعتبر أمرًا معقدًا وقد تمكنوا من القيام بذلك. خالص التهاني لهم. في تلك المباراة رأينا فريقي كرة قدم رائعين.

فريق تاريخي مثل ديبورتيفو تعرض للهبوط، وبرغم ذلك، فقد أظهر عظمته من خلال توجيه تحية حارة من كافة أرجاء ملعبه لأندرياس إينيستا، وذلك بعد أيام قليلة على إعلانه الرحيل عن الدوري الإسباني. وقد كانت تحية مستحقة للاعب فريد من نوعه، وهو لاعب كرة قدم تراه مرة واحدة في حياتك، وقد أوضح هذا الموقف الكثير من الأمور عن مشجعي ديبورتيفو. وبرغم أنهم قد هبطوا إلا أنهم أظهروا أنهم ينتمون إلى دوري الدرجة الأولى الإسباني.

أريد أن أنتهز تلك الفرصة لكي أشكركم على كل رسائل التهنئة بعيد ميلادي. لقد أسعدتموني - وبرغم أنني أصبحت 30 عامًا 😉 إلا أنني مازلت أشعر أنني طفل!

أتمنى لكم أسبوعًا رائعًا.

تحياتي،

خوان