click to go to homepage
دي خيا

خوان ماتا: تنفيذ الركلة الحرة كان أمرًا حتميًا

خوان ماتا يكشف النقاب عن أنه طلب من قائد يونايتد ورفيقه المتخصص هو الآخر في تنفيذ الركلات الحرة المباشرة آشلي يونج أن يسمح له بتنفيذ تلك الركلة الحرة الرائعة والتي كانت بمثابة الشرارة التي قادت يونايتد لقلب تأخره إلى فوز على حساب يوفنتوس.

يونايتد كان متأخرًا في نتيجة المباراة قبيل نهايتها بأقل من خمس دقائق بفضل الهدف الذي أحرزه نجم يونايتد السابق كريستيانو رونالدو بمكر شديد، ولكن الفريق تمكن من التعادل وذلك عندما أحرز النجم الإسباني هدف التعادل من ركلة حرة تم احتسابها عقب تعرض بوجبا للعرقلة على حافة منطقة الجزاء.
 
“بمجرد أن تم احتساب ركلة حرة لنا في هذه المنطقة، فقد شعرت بالثقة الكافية لكي أقوم بتنفيذ الركلة الحرة المباشرة،”
لاعب يونايتد صاحب القميص رقم 8 مصرحًا.
“وقلت لآش: ”
اسمح لي أن أنفذها، لأنني قادر على إرسال الكرة من فوق الحائط البشري.
“ويكون الوضع صعبًا على حارس المرمى لأنه لا يتمكن من الرؤية بوضوح لأن الحائط البشري يكون متراصًا بصورة قوية،”
ماتا مصرحًا، وقد تم اختياره كرجل المباراة من جانب مشجعي يونايتد.

“لذلك حاولت أن أقوم بنفس ما أقوم به في التدريبات مرات كثيرة، حيث أتدرب كثيرًا على تنفيذ الركلات الحرة. وقد كان من المهم أن نهز الشباك لكي نتعادل بنتيجة 1-1، وبعد ذلك، تمكنا بفضل هدف التعادل من التقدم بنتيجة 2-1. وأعتقد أنه نتيجة للملعب ولأجواء المباراة، فإن هذا الهدف يعد واحدًا من أفضل الأهداف التي أحرزتها على الإطلاق.”


لاعب خط الوسط أشاد بصورة كبيرة بشخصية الفريق وقوته الذهنية، وذلك بعد أن تمكن من تحقيق أول فوز لفريق إنجليزي على حساب يوفنتوس في ملعبه الجديد، ملعب أليانز.
 
“لقد تمكنا من قلب تأخرنا إلى فوز وقمنا بالشيء الأكثر صعوبة، وهو هز الشباك مرتين وذلك بعد أن كنا متأخرين بهدف خارج ملعبنا أمام يوفنتوس،”
ماتا مصرحًا.

“لديهم فريق رائع، ملعب رائع، وأجواء رائعة، وقد كان من الصعب للغاية أن نلعب أمامهم. ولكن هذه هي كرة القدم ويتوجب عليك أن تحقق أفضل استفادة ممكنة عندما يتم احتساب ركلتين حرتين لك وقد فعلنا ذلك في الدقائق الخمس الأخيرة، وبالتالي فقد سيطر علينا شعور رائع للغاية في نهاية المباراة. ومن المؤكد أن عودتنا إلى مانشستر بعد معاناتنا في تلك المباراة - لاسيما في الشوط الثاني، والذي شهد بعض الفرص لهم - وفي حوذتنا نقاط المباراة الثلاث، تعتبر خطوة كبيرة في مرحلة المجموعات بالنسبة لنا.
“عليك أن تحاول وألا تفقد الأمل في هذا الملعب، حتى لو كانت الفرص تتوالي عليهم وحتى لو كانوا يضغطون عليك بكل قوة،”
بديل يونايتد الذي شارك في الشوط الثاني مضيفًا.
 
“لو كنت متأخرًا بنتيجة 1-0 أو متعادلاً 1-1 عليك أن تحاول ألا تفقد الأمل وأن تستثمر الفرص الأخيرة التي ربما تسنح لك، وقد فعلنا ذلك اليوم. لذلك لك أن تتخيل كيف كانت الأجواء في غرفة خلع الملابس، ونحن سعداء للغاية كذلك لأننا كان لدينا الكثير من المشجعين الذين كانوا متواجدين في نفس الزاوية التي شهدت هزنا للشباك أيضًا. لذلك أعتقد أنهم سيعودون إلى مانشستر والابتسامات تعلو وجوههم أيضًا.
 
”أكثر شيء يمكنني أن أسلط الضوء عليه هو الحماس داخل الفريق، والجهد الذي بذله اللاعبون،
“ ماتا البالغ من العمر 30 عامًا مصرحًا.

لم نفقد الأمل في أننا قد نحصل على فرصة أو فرصتين وأننا قد نتمكن من إحراز هدف. وكنا نرى أن التعادل ليس نتيجة سيئة هنا. ولكن وبعد أن لعب يونج كرة رائعة للغاية ولا أدري ما الذي حدث بالضبط داخل منطقة الجزاء خلال هدف الفوز - حيث بدا وكأن هناك هدف قد تم إحرازه بالخطأ أو شيء من ذلك القبيل - فقد تمكنا من الخروج بنقاط المباراة الثلاث.

“مازال هناك مباراتان متبقيتان لنا ولكننا قطعنا خطوة كبيرة فيما يتعلق بمسألة سعينا نحو التأهل.”
هذه النتيجة أعادت يونايتد إلى المركز الثاني في المجموعة الثامنة، وذلك بعد أن كان فالنسيا قد احتل هذا المركز بصورة مؤقتة على حساب رجال مورينيو عقب تغلبه على يونج بويز بنتيجة 3-1 في مباراة كانت قد أقيمت قبل مباراة يونايتد بساعتين، ولكن ماتا أكد أنه مازال هناك عمل يجب القيام به.
 
وتابع قائلاً :
“أمامنا مباراتان متبقيتان. علينا أن نواجه يونج بويز في أولد ترافورد، وسوف نقوم بكل ما في وسعنا لتحقيق الفوز وحصد ثلاث نقاط جديدة، وبعد ذلك سوف نواجه فالنسيا خارج ملعبنا وسوف تكون مباراة رائعة بالنسبة لي، مثلما كان هو الحال اليوم بالنسبة لبول - حيث سأعود للعب أمام أحد الفرق التي أحبها - لذلك دعونا ننتظر ونرى ما سيحدث.
 
”اليوم قطعنا خطوة كبيرة، ولكن الأمر لم ينته بعد.