click to go to homepage
لوك شو

شو أفضل لاعب في أغسطس

لوك شو يحصل على جائزة أفضل لاعب في شهر أغسطس عقب بدايته الرائعة هذا الموسم مع مانشستر يونايتد.

وكان الظهير الأيسر قد حصل على غالبية أصوات المشجعين في الاستفتاء الذي تم إجراؤه على موقعنا الرسمي وتطبيقنا ليفوز بذلك بأول جائزة شهرية له على الإطلاق، متفوقًا بذلك على منافسيه الآخرين فريد وبول بوجبا.

“خالص الشكر لكم على مساندتكم وتصويتكم لصالحي كأفضل لاعب في الشهر،” شو مصرحًا في رسالة وجهها إلى المشجعين والتي يمكنكم مشاهدتها كاملة في الفيديو الموجود أدناه، والذي يتضمن كذلك أبرز لقطاته خلال شهر أغسطس. “حصلنا على عطلة الآن بسبب المباريات الدولية وعندما نعود للعب، سوف نركز على الفوز بالمباريات من أجلنا ومن أجلكم.”

مسيرة شو خلال شهر أغسطس

شو تألق خلال الفترة الصعبة التي مر بها الفريق ككل، حيث قدم ثلاثة عروض رائعة أظهر خلالها قيمته الكبيرة سواء في الدفاع أو في الهجوم في الناحية اليسرى، ولم يكن أمرًا مفاجئًا أن نجد أنه تم استدعاؤه إلى صفوف المنتخب الإنجليزي.

اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا كان قد أحرز الهدف الأول له في مسيرته مع يونايتد حيث ساعد الفريق على التغلب على ليستر سيتي في اليوم الافتتاحي من الموسم، وهو الهدف الذي منحه كذلك جائزة أفضل هدف في الشهر (تابع أدناه).

وعلى الرغم من أن الفريق خسر مباراتين متتاليتين أمام برايتون أند هوف ألبيون خارج الديار وكذلك على ملعبه أمام توتنهام هوتسبير، إلا أنه واصل العمل بلا كلل من أجل مصلحة الفريق.

وفي الواقع، فقد خص المدير الفني مدافعه بالإشادة بشكل فردي بعد ما قدمه من أداء قوي أمام توتنهام، حيث تمكن من الفوز بـ 75% من المواجهات المشتركة التي خاضها في المباراة وأكد أنه لا يستحق أن يكون ضمن صفوف الفريق الخاسر في المباراة.

“لقد سعدت به بوجه خاص،” المدير الفني مصرحًا. “لقد أبلغته أنه لم يكن بمقدوره أن يقدم أفضل مما قدم، حيث تواجد في المباراة حتى الثانية الأخيرة ولعب بكل فخر، وبكل كرامه وهو الأمر الذي قابله المشجعون بالتصفيق.”

“اللاعب الشاب يتوجب عليه أن يعلم أنه لعب ثلاث مباريات جيدة للغاية في الدوري الإنجليزي الممتاز. أنا سعيد للغاية بما قدمه.”

 

الجوائز تتضاعف للظهير الأيسر

ما حدث دلالة على تألق شو وشعبيته لدى المشجعين حيث إنه فاز كذلك بأول جائزة لنا التي يتم منحها للاعب صاحب أفضل هدف في الشهر في الموسم الجديد، بفضل هدفه التاريخي أمام الثعالب، والذي يمكنكم الاستمتاع بمشاهدته مرة أخرى من كافة الزوايا في الفيديو الموجود أدناه.

وقد تصدر ذلك الهدف الاستفتاء الخاص بنا متفوقًا على الهدفين الآخرين لفريق تحت 18 سنة الأول عن طريق ماسون جرينوود والذي أحرزه من جهد فردي في مرمى ديربي كاونتي والثاني لتشارلي ماكان والذي أحرز هدفًا رائعًا في مرمى ستوك سيتي.

“بكل أمانة، لا يمكنني وصف هذا الشعور. عندما كنت في مواجهة مدرج ستريتفورد إند، فقد انتابني أفضل شعور مر بي على الإطلاق،” شو مصرحًا إلى تلفزيون مانشستر يونايتد عقب إحرازه الهدف الحاسم ليونايتد في مرمى ليستر. “أنا فخور للغاية وسعيد لأنني أصبحت قادرًا على مساعدة الفريق. آمل أن أكون جعلت أسرتي كذلك فخورة بي وأن أتمكن من مواصلة التقدم إلى الأمام وإحراز المزيد من الأهداف لمساعدة الفريق أكثر وأكثر.”