جيرارد أولييه

يونايتد ينعي وفاة جيرارد أولييه

الإثنين ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠ ١٥:٤٩

الجميع في مانشستر يونايتد يعرب عن حزنه وأسفه لوفاة جيرارد أولييه، وخالص تعازينا لأقاربه وأصدقائه.

وكان المدرب السابق لأندية لانس وباريس سان جيرمان وليفربول وليون وأستون فيلا ومنتخب فرنسا قد وافته المنية اليوم عن عمر 73 عامًا.

ونال المدرب الفرنسي شهرة واسعة خلال سنوات عمله الست في ليفربول، والتي كون خلالها صداقة وعلاقة طيبة مع السير أليكس فيرجسون.

ومن جانبه، علق السير أليكس على خبر وفاة أولييه قائلًا: "لقد صدمني الخبر هذا الصباح. جيرارد أولييه كان يبلغ من العمر 73 عامًا، ولكنه كان يبدو كشاب في مقتبل العمر".

"جيرارد كان صديقًا لي خلال سنوات عمله في ليفربول، واستمرت صداقتنا بعد رحيله عن النادي".

"لقد امتلك خبرة كبيرة ومعرفة واسعة في عالم التدريب، وعندما كنا نتقابل في اجتماعات الاتحاد الأوروبي أو ما إلى ذلك، كان دائمًا ما يدور بيننا حديث سريع. كان رجلًا نبيلًا، وسأفتقده بشدة".

"خالص التعازي لأسرته في هذا الوقت العصيب. إنه يوم حزين لعالم كرة القدم".

مدرب ليفربول وأستون فيلا السابق جيرارد أولييه

أصدقاء وخصوم

في سيرته الذاتية بعنوان "Managing My Life"، أفرد السير أليكس فيرجسون جزءًا للحديث عن الدور الذي لعبه جيرارد أولييه في تعاقد يونايتد مع إيريك كانتونا عام 1992.

"عندما لعبنا ضد ليدز وفزنا عليهم بهدفين نظيفين، امتدحه بروس وباليستر كثيرًا بعد المباراة، وفي الأسبوع الماضي، كنت أتحدث مع جيرارد أولييه، وأخبرني أنه معجب بقدراته وإمكانياته".

"في الدقائق التالية، دار حديثنا حول كانتونا وكيف أنه لاعب مشاغب، وكان علينا تقبل واقع أن قدومه إلى يونايتد قد يكون مصحوبًا ببعض المشاكل. ولكن من خلال حديث أولييه عنه، لم يبد هذا الوحش الذي صورته لنا وسائل الإعلام، لذلك كنت مستعدًا للمراهنة عليه".

كان أولييه قد رحل عن ليفربول عام 2004 ليقضي فترة ناجحة مع ليون في فرنسا، ثم انضم للاتحاد الفرنسي لكرة القدم، قبل أن تغريه فكرة العودة للتدريب في إنجلترا على رأس الإدارة الفنية لأستون فيلا عام 2010، ولكن مسيرته مع الأخير لم تدم طويلًا، حيث أجبرته المشاكل الصحية على الاعتزال.

آنذاك، تحدث أولييه عن حرص غريمه السابق السير أليكس فيرجسون على الاطمئنان عليه وقال: "لقد جاء ليراني في المستشفى، وهو شخص لطيف للغاية. صديقي آرسين فينجر وسفين جوران إريكسون أيضًا جاءوا للاطمئنان عليّ".

"المنافسة مع السير أليكس كانت جيدة لكرة القدم، ولكنها لا تتعدى حدود الملعب، فأنا تجمعني به صداقة وعلاقة طيبة، وفي بعض الأحيان كان يتصل بي ليعرض عليّ المساعدة في بعض الأمور".

"انظر إلى سجله الرائع مع الفرق المختلفة. إنه عبقري. الوصول إلى القمة أمر، والحفاظ عليها أمر آخر. لقد حظيت بسجل جيد ضده - هذا ما قاله السير أليكس - 'لقد كنت أنجح من بوب بايزلي ضد مانشستر يونايتد'.

"لقد ظللنا أصدقاء لفترة طويلة، قبل أن آتي إلى إنجلترا وبعد رحيلي أيضًا. كنا نتقابل في بعض المناسبات واجتماعات المدربين وأحيانًا في العطلات. لطالما كنا أصدقاء، وسنظل كذلك مهما حدث داخل الملعب".

خالص تعازينا لأقارب وأصدقاء جيرارد.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة