جيمس ولينجارد

كيف ظهر رباعي هجوم مانشستر يونايتد أمام الذئاب

قدم لاعبو مانشستر يونايتد أداء جماعياً مشجعاً مساء الاثنين، رغم التعادل 1-1 أمام ولفرهامبتون.

اصطف فريق يونايتد في ملعب مولينكس ضمنهم الجناح الأيمن دانيال جيمس في أول مباراة تنافسية له مع يونايتد، وماركوس راشفورد في مركز رقم 10 وقاد الهجوم أنتوني مارسيال.

على الجانب الهجومي، كان اللاعب الفرنسي على الأرجح الأكثر نشاطا في يونايتد ليلة الاثنين وسجل الهدف الوحيد.


وبات مارسيال من بين 5 لاعبين فقط في الدوري الإنجليزي، يسجلون في أول مباراتين من الموسم، كما حصل على إشادة كبيرة من مدربه أولي جونار سولشاير عقب المباراة.

وقال النرويجي في المؤتمر الصحفي: “هو لاعب يريد أن يتعلم، وأن يتحسن، وأن يسجل الأهداف”.

“لقد سجل هدفين في مباراتين، وسوف يتحسن أكثر بدون شك. كلما تواجد في الأماكن المناسبة للتسجيل، كلما أحرز زاد عدد الأهداف التي يسجلها”.

“لقد كان هدفاً رائعاً. هوا لآن لديه أربعة أخرين يتطلع لهم على الأقل”.

“هو يتواجد بشكل مكثف في قلب الخط الهجومي وأمام المرمى، وأنا سعيد بذلك، كما أن العلاقة بينه وبين ماركوس وخيسي وباقي لاعبي الهجوم تتطور باستمرار”.


من المؤكد أن هناك علامات ظهرت في مولينوكس، تدل على تطوير العلاقات بين المهاجمين في نظام أولي الجديد، مع ثنائية مارسيال وراشفورد بشكل خاص.

الثنائي الذي كان يتم إمداد باستمرار من بول بوجبا، كان يستقبل التمريرات من العمق، ويخلق سويا عدة فرص ضد الذئاب.

تمريرة ماركوس المثالية وتسديدة مارسيال الرائعة، أسفرت عن هدف لم يكن في مقدور لاعبي المنافس منعه.

شارك لينغارد أيضا في هذه التوليفة الناجحة التي أظهرت كيف يريد أولي أن يلعب مهاجموه: سرعة، ديناميكية، مباشرة. تشير الدلائل إلى أن المدرب غرس هذه الفلسفة في المهاجمين خلال أول موسم له.


رأى أنصار يونايتد مدى وضوح استراتيجية أولي الهجومية ضد تشيلسي، والفوز برباعية نظيفة.

تم عرض مدى قوة هجوم يونايتد في بعض الأحيان يوم الاثنين، وكان المستوى الذي ظهر به الفرنسيان مارسيال وبوجبا أنيقاً.

بالحديث عن السرعة، تعرض جيمس للعديد من التدخلات بفضل المواجهات المباشرة التي خاضها مع لاعبي المنافس، وكان من المؤسف تلقيه بطاقة صفراء في الشوط الأول بعد أن أظهرت الإعادة أن جواو موتينيو تدخل معه قبل السقوط.


متحدثاً عقب المباراة، أعرب أولي عن شعوره بأن الويلزي تمت معاملته بقسوة من قبل الحكم.

وقال سولشاير: “هو سريع ويتعرض للضرب في العديد من المرات، من الطبيعي أن يحاول الدفاع عن نفسه”.

“كم عدد الأخطاء التي ارتكبت ضده؟ كم مرة لم تحتسب؟ ليست لدي مشكلة في أن يحاول تجنب التعرض للضرب”.

في أول ظهوره له بالدوري الإنجليزي، ظهر جيمس بمستوى جيد على الجناح الأيمن. اللاعب أرسل 6 عرضيات، وساهم كثيراً في الخطوة الهجومية للفريق.

ساهم لينجارد أيضاً في تقديم عرض إيجابي أمام ولفرهامبتون، باعتباره من أهم عناصر الانطلاقات السريعة.


لم يكن لينجارد أنانياً في بعض الأحيان وكان يلعب لصالح الفريق، وكثيراً ما كان يركض على الأطراف لخلق المساحات أمام راشفورد.

تعد هذه المرونة، من جوانب الخطة الهجومية الجديدة لأولي، حيث يغير لينجارد وراشفورد ومارسيال مراكزهم باستمرار، مما يجعل من الصعب على المدافعين مراقبة تحركاتهم.

في هذه المرحلة المبكرة من الموسم، يبدو أن المدرب قام بتطوير لاعبيه المهاجمين، وجعلهم يلعبون كوحدة واحدة بدلا من اللعب كأربعة أشخاص موهوبين.

نأمل أن يكون المستوى الذي ظهر أمام الذئاب، علامة على أشياء جيدة منتظرة من موسم يونايتد الجاري.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.


موصى به: