فخامة أولد ترافورد

أولد ترافورد يحتفل بعيد ميلاده رقم 110

يفخر نادي مانشستر يونايتد بالاحتفال بالذكرى السنوية رقم 110 لافتتاح ملعب أولد ترافورد، بمعرض خاص يقام هذا الأسبوع في المتحف الرسمي.

واستضاف الملعب أول مباراة يوم 19 فبراير 1910 ضد ليفربول، قبل أن تقام عليه العديد من المواجهات الكبيرة ونهائي دوري الأبطال ونهائي كأس إنجلترا وعدد من البطولات.
ملعب أولد ترافورد
كان الملعب موطناً ليونايتد منذ انتقاله من شارع
“بانك”
عام 1910، ولم يخرج من الخدمة سوى مؤقتاً بسبب الحرب العالمية الثانية، ورغم التطور يحافظ على سحره وجوهره.
ويلتزم النادي بتجديد الملعب، مع الحفاظ على ما يجعله فريداً ومميزاً لكل مشجعي يونايتد.
منذ عام 2005، تم استثمار نحو 100 مليون جنيه إسترليني في تطوير مسرح الأحلام. تم إجراء تحسينات كثيرة لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة من حضور المباريات بسهولة.
وكشف إد وودوارد نائب الرئيس، عن وجود المزيد من التغييرات المنتظر القيام بها لتطوير الملعب أكثر.
وقال وودوارد:
“هناك استثمارات جديد بقيمة 11 مليون جنيه إسترليني لإحداث بعض التطورات في الملعب من حيث الأمن والخدمات وأماكن ذوي الاحتياجات الخاصة”
.

للاحتفال بهذه المناسبة، سيتم البدء في عرض مفصل لقصة الملعب، وستكون البداية مع الفترة بين 1910 و1930.

اكتشف المزيد عن كيفية زيارة معرض أولد ترافورد.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة