هويلاند

يونايتد يمدد رقمه القياسي في العودة من تأخره في النتيجة

الأربعاء ٢٧ ديسمبر ٢٠٢٣ ٢٠:٣٠

حقق مانشستر يونايتد فوزًا دراماتيكيًا متأخرًا على الرغم من الصعاب عندما زار أستون فيلا ملعب أولد ترافورد في يوم البوكسينج داي، حيث أظهرت إحصائيات أوبتا أن الشياطين ااحمر هم الأكثر نجاحًا في العودة من تأخرهم بهدفين للفوز.

مع بداية الشوط الثاني وتأخرنا بفارق هدفين أمام فريق فيلا، بدا الأمر كما لو أن فريق المدرب إريك تن هاج كان أمامه جبل ليتسلقه في الشوط الثاني. وفاءً للروح القتالية الشهيرة ليونايتد، خرج فريق يونايتد من النفق وبدأوا العمل. نجح أليخاندرو جارناتشو في التعادل قبل أن يكمل راسموس هويلاند المهمة ويسجل هدفه الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز.

تُظهر الإحصائيات الصادرة عن أوبتا على وسائل التواصل الاجتماعي أن سمعة فريق الشياطين الحمر في العودة المتأخرة هي أكثر من مجرد أسطورة، حيث حقق إجمالي 14 انتصارًا بعد تأخره بهدفين أو أكثر في الدوري الإنجليزي الممتاز، بمعدل خمسة انتصارات أكثر من أي فريق آخر .

أدناه، نلقي نظرة على كل انتصارات العودة تلك، بدءًا من ديربي ماين رود الذي لا يُنسى في عام 1993، وصولاً إلى مباراة البوكسينج داي هذا الأسبوع في أولد ترافورد…

3-2 ضد مان سيتي (خارج ملعبنا) | 7 نوفمبر 1993

في أول ديربي لنا كأبطال للدوري الإنجليزي الممتاز، هددنا البلوز عندما سجل نيال كوين ثنائية في الشوط الأول. ومع ذلك، عاد فريق يونايتد بقوة ليفاجئ ماين رود بهدفين سجلهما إيريك كانتونا في الشوط الثاني وهدف روي كين الرائع.

5-3 ضد توتنهام (خارج معلبنا) | 29 سبتمبر 2001

انتظر يونايتد حتى الألفية الجديدة ليكملوا هذا الإنجاز مرة أخرى، وفي الواقع تقدموا بشكل أفضل من خلال قلب تأخرهم بثلاثة أهداف في الشوط الأول على ملعب وايت هارت لين. سجل هدل لاول مرة من دين ريتشاردز بواسطة ليس فرديناند وكريستيان زيج. وحولت مساهمات آندي كول ولوران بلان ورود فان نيستلروي وخوان سيباستيان فيرون وديفيد بيكهام المباراة رأساً على عقب في الشوط الثاني.

4-2 ضد إيفرتون (خارج ملعبنا) | 28 أبريل 2007

افتتح آلان ستابس التسجيل في جوديسون بارك قبل أن يضع مانويل فيرنانديز الفريق المضيف في المقدمة. تدخل جون أوشي لتقليص الفارق وتعادل يونايتد بفضل هدف في مرماه سجله مدافع الشياطين الحمر السابق فيل نيفيل، قبل أن يكمل واين روني وكريس إيجلز العودة ليضعونا في الصدارة بخمس نقاط في سباق اللقب.

 

5-2 ضد توتنهام (على ملعبنا) | 25 أبريل 2009

أضاف يونايتد إلى رقمه القياسي على أرضه لأول مرة بعد تاخره أمام توتنهام 2-0 على ملعب أولد ترافورد عبر دارين بنت ولوكا مودريتش. سجل كل من كريستيانو رونالدو واين روني ثنائية حيث، تم تسجيل جميع الأهداف الأربعة في غضون 14 دقيقة فقط، قبل أن يختتم ديميتار برباتوف التسجيل بالهدف ��لخامي.

3-2 ضد بلاكبول (خارج ملعبنا) | 25 يناير 2011

هددت أهداف الشوط الأول من مدافع يونايتد السابق كريج كاثكارت ودي جي كامبل إحداث مفاجأة في طريق بلومفيلد، ولم يبدأ فريق السير أليكس فيرجسون القتال إلا في الدقيقة 72، أولاً عن طريق هدف برباتوف، قبل أن يعادل البديل خافيير هيرنانديز النتيجة بعد دقائق. وأكمل المهاجم البلغاري المهمة بعد 16 دقيقة فقط من هدفه الأول.

4-2 ضد وست هام (خارج ملعبنا) | 2 أبريل 2011

بعد أسابيع فقط، أضاف الريدز رصيدًا إلى الانتصارات التي تأتي بعد تأخره بهدفين. تقدم لمارك نوبل بركلتي ترجيح ثم سجل روني ثلاثية رائعة، قبل أن يحل هيرنانديز محل باتريس إيفرا ويسجل الهدف الرابع ليوسع يونايتد الفارق في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز إلى سبع نقاط.

3-2 ضد أستون فيلا (خارج ملعبنا) | 10 نوفمبر 2012

تقدم أندرياس وايمان بثنائية ورد البديل خافيير هيرنانديز بعد ثماني دقائق فقط من مشاركته بهدف تذليل الفارق. جاء هدف التعادل بفضل مدافع فيلانز رون فلار، قبل أن ينهي اللاعب الدولي المكسيكي ما بدأه قبل ثلاث دقائق من الوقت الأصلي.

3-2 ضد هال سيتي (خارج ملعبنا) | 26 ديسمبر 2013

كانت أول تحولاتنا في البوكسينج داي مطلوبة بعد هدفين مبكرين سجلهما جيمس تشيستر، مدافع سابق آخر ليونايتد وديفيد ميلر. وجاءت هذه الأهداف برد سريع من كريس سمولينج وروني، اللذان أدركا التعادل في الدقيقة 26. تدخل تشيستر مرة أخرى ليكمل التسجيل في الشوط الثاني، لكن هذه المرة في المرمى الخاطئ، ليضمن عودة يونايتد في النتيجة.

3-2 ضد كريستال بالاس (خارج ملعبنا) | 5 مارس 2018

وضع أندروس تاونسند وباتريك فان آنهولت أصحاب الأرض في المقدمة قبل أن يقلل سمولينج الفارق مرة أخرى. وأدرك روميلو لوكاكو التعادل وسجل نيمانيا ماتيتش من تسديدة مذهلة بعيدة المدى في الوقت المحتسب بدل الضائع ليحصد النقاط الثلاث على ملعب سيلهورست بارك.

3-2 ضد مان سيتي (خارج ملعبنا) | 7 أبريل 2018

وضع فنسنت كومباني وإيلكاي جوندوجان جارنا في المدبنة في المقدمة على ملعب الاتحاد في الشوط الأول، قبل أن يسجل بول بوجبا هدفين في غضون دقيقتين ويمهد الطريق لسمولينج ليسجل الهدف الثالث المهم. تصدى ديفيد دي خيا بشكل رائع في اللحظات الأخيرة ليحافظ غلى الفوز.

3-2 ضد نيوكاسل يونايتد (على ملعبنا) | 6 أكتوبر 2018

تسببت ثنائية سريعة من كينيدي ويوشينوري موتو في أول 10 دقائق في حدوث مشكلة لفريق يونايتد. ولم يقلص خوان ماتا الفارق إلا في الدقائق العشرين الأخيرة من ركلة حرة قبل أن يكمل أنتوني مارسيال وأليكسيس سانشيز العودة.

3-2 ضد ساوثامبتون (خارج ملعبنا) | 29 نوفمبر 2020

وضع جان بيدناريك وجيمس وارد براوز فريق القديسين متقدمين بنتيجة 2-0 ولم يكن الأمر كذلك حتى مرور ساعة عندما نجح برونو فيرنانديز في تقليص الفارق. وأحرز البديل إدينسون كافاني هدف التعادل في نهاية الشوط الأول قبل أن يكمل العودة بشكل مذهل في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع.

3-2 ضد نوتنجهام فورست (على ملعبنا) | 26 أغسطس 2023

أول العودة الدرامية في هذا الموسم الحالي كانت بعد هدفي تايو أوني وولي بولي. وسرعان ما عدنا في النتيجة على ملعب أولد ترافورد في الدقيقة 17 عن طريق كريستيان إريكسن قبل أن يعادل كاسيميرو في النتيجة ويكمل فيرنانديز العودة به ف الفوز من ركلة جزاء.

3-2 ضد أستون فيلا (على ملعبنا) | 26 ديسمبر 2023

للمرة الرابعة عشرة والأخيرة عاد يونايتد من تأخره بهدفين أو أكثر. كانت حالة اللعب هادئة بعد هدف جون ماكجين وليندر دندونكر في الشوط الأول، لكن جارناتشو عاد وسجل هدفبن وعادد النتيجة وافتتح هويلاند أهدافه في الدوري الإنجليزي الممتاز في وقت متأخر من المباراة ليكمل العودة والانتصار على مسرح الأحلام.

موصى به: