كريستيانو رونالدو

5 نصف نهائيات لا تُنسى شارك فيها لاعبو يونايتد

الثلاثاء ٠٦ يوليو ٢٠٢١ ١٥:١٩

يستعد كل من هاري ماجواير ولوك شاو وماركوس راشفورد لمباراة نصف نهائي يورو 2020 أمام الدنمارك يوم الأربعاء.

يأمل جادون سانشو أيضًا في المشاركة بعد التوصل إلى اتفاق مع بوروسيا دورتموند لينتقل إلى يونايتد، وقد لعب 90 دقيقة كاملة في الفوز 4-0 على أوكرانيا يوم السبت في روما.
وفي الوقت نفسه، ديفيد دي خيا مع منتخب إسبانيا حيث يتطلعون لتجاوز إيطاليا في محاولتهم للفوز باللقب الثالث في آخر أربعة مشاركات في هذه المسابقة.
سواء كنت من محبي أي من الفرق المشاركة أم لا، فلا شك أنك تتمنى التوفيق للاعبينا في إحدى أكثر المواجهات التي لا تنسى في مسيرتهم المهنية.
هنا نلقي نظرة على خمس مرات ساهم فيها لاعبو يونايتد سابقًا في الدور نصف النهائي من اليورو…
بوبي تشارلتون، 1968
كان أول ظهور لإنجلترا في الدور نصف النهائي في بطولة أوروبا عام 1968، عندما كانت البطولة أصغر بكثير مما هي عليه الآن. بعد تخطيهم لاسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية ثم إسبانيا في التصفيات، واجه أبطال العالم بقيادة السير ألف رامزي يوغوسلافيا في فلورنسا للحصول على فرصة لمواجهة إيطاليا في النهائي. لسوء الحظ، منع هدف دراجان دزاجيتش الحاسم في الدقيقة 86 بوبي تشارلتون ورفاقه - كان أليكس ستيبني ونوبي ستيلز على مقاعد البدلاء بعد نجاحنا في كأس أوروبا - من أن يصبحوا أول فريق يفوز بكأس العالم ويورو متتاليين. سجل تشارلتون في مباراة تحديد المركز الثالث على الاتحاد السوفيتي، رغم ذلك.
بيتر شمايكل، 1992
كانت صدمة كبيرة للعالم أجمع ��ينما فازت الدنمارك باليورو في عام 1992، على الرغم من عدم التأهل في البداية. دخل الدنماركيون بالتزكية إلى المجموعة الأولى بدلاً من يوغوسلافيا، الذين تم حظرهم بسبب عقوبات الأمم المتحدة في خضم الحرب في البلقان، وقد وصل الدنماركيون إلى الدور نصف النهائي، لكن كان عليهم مواجهة حامل اللقب والمرشح الأبرز للفوز باللقب هولندا. في المواجهة بين أفضل مهاجم وأفضل حارس مرمى في العالم، انتصر رقم 1 لدينا. بعد التعادل الدراماتيكي 2-2، حيث تعادل الهولنديون في لحظة حاسمة، وفي ركلات الترجيح تصدى شمايكل لركلة الجزاء التي نفذها ماركو فان باستن ليمنح رجال ريتشارد مولر نيلسن موعدًا مع المجد.
الأخوان نيفيل، 1996
كان جاري موقوفًا، وقد شارك في كل المباريات السابقة مع إنجلترا في البطولة، وكان فيل بديلاً لا يشارك، ولا يسعنا البدء دون أن نذكر تلك المباراة الحاسمة في ويمبلي - آخر مرة وصل فيها منتخب الأسود الثلاثة إلى هذه المرحلة في اليورو. . كانت الجماهير حماسية، بدا أن إنجلترا ستستعيد الأمجاد أخيرًا عندما سجل آلان شيرر برأسه بعد ثلاث دقائق فقط منذ بداية المباراة، لكن ستيفان كونتز سرعان ما أدرك التعادل، وعلى الرغم من عدد من الفرص الضائعة، فإن جميع مشجعي إنجلترا يعرفون ما حدث بعد ذلك، حيث تكرر فوز ألمانيا على إنجلترا بركلات الترجيح مثلما حدث في نصف نهائي كأس العالم 1990، مع الركلة الضائعة الشهيرة للمدرب المستقبلي جاريث ساوثجيت صاحب الحظ العاثر.
فابيان بارتيز، 2000
تم الإعلان عن انتقال الفائز بكأس العالم بارتيز من موناكو إلى يونايتد قبل البطولة مباشرة والتي أقيمت في بلجيكا وهولندا وكان حضوره بارزًا ومميزًا حيث أضافت فرنسا النجاحات الأوروبية إلى نجاحها في عام 1998. ساعد التصدي الرائع لتسديدة بافيل نيدفيد فرنسا على الفوز على جمهورية التشيك والوصول إلى المركز الثاني في "مجموعة الموت". ثم قام بإبعاد رأسية أبيل زافييه في الوقت المحتسب بدل الضائع من مباراة الدور نصف النهائي، حيث سجل زين الدين زيدان في النهاية هدفًا ذهبيًا في الوقت الإضافي ليحدد موعدًا نهائيًا مع إيطاليا. كان مستوى بارتيز في المرمى كافياً لإختياره في فريق البطولة - مثل شمايكل قبل ثماني سنوات.
كريستيانو رونالدو، 2004
كان رونالدو قد أكمل لتوه عامه الأول اللافت للنظر مع يونايتد، وعلى الرغم من أنه لم يكن قد وجد الفاعلية االرائعة بعد والذي لا يزال يستعرضها وهو في سن 36، فقد أثبت اللاعب الشاب وجوده في فريق برتغالي قوي لا يزال يهيمن عليه الجيل الذهبي للتسعينيات. تم الدفع به منذ البداية في نصف النهائي من قبل لويز فيليبي سكولاري، سجل برأسه بقوة في بداية المباراة حيث تقدم أصحاب الأرض مبكرًا ضد هولندا. انتهى الأمر بتسديدة مانيتش التي أنهت المباراة بفوز البرتغال 2-1، ولكن على الرغم من هزيمة البرتغال أمام اليونان في المباراة النهائية، إلا أن الأمة وجدت نفسها أمام بطلاً جديدًا، وقد عادل بشكل لا يصدق الرقم القياسي الدولي للرجال بعد 17 عامًا. .

موصى به: