يونايتد اليوم بدعم والالتزام بقانون التنوع

مانشستر يونايتد يؤكد التزامه بتنوع القيادات

تعهد مانشستر يونايتد اليوم بدعم والالتزام بقانون التنوع في القيادات الكروية الخاص بالاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

ويتشكل القانون الذي صدر اليوم من مجموعة من الأسس والأهداف التي ترمي إلى تنوع المناصب القيادية والأجهزة الفنية في الكرة الإنجليزية. ويركز القانون على بعض المعايير التي يجب أن تتبعها الأندية والفرق الإنجليزية في المستقبل فيما يخص تعيين الأشخاص في مناصب قيادية والمدربين وأعضاء الأجهزة الفنية. وبالتزام يونايتد بهذا القانون، يطمح النادي إلى تحقيق الأهداف التالية، مع إصدار تقرير سنوي عما تحقق منها:

1. المناصب القيادية وأعضاء الأجهزة الفنية: ما لا يقل عن 15% من الأشخاص الذين سيتم تعيينهم سيكونون من أصحاب البشرة السمراء والآسيويين والذين ينتمون لأعراق مزدوجة. كذلك سيكون 30% من الأشخاص الذين سيتم تعيينهم من الإناث.

2. الأطقم التدريبية (فرق السيدات): ما لا يقل عن 50% من الأشخاص الذين سيتم تعيينهم سيكونون من الإناث، وما لا يقل عن 15% سيكونون من أصحاب البشرة السمراء والآسيويين والذين ينتمون لأعراق مزدوجة.

3. الأطقم التدريبية (فرق الرجال): ما لا يقل عن 25% من الأشخاص الذين سيتم تعيينهم سيكونون من أصحاب البشرة السمراء والآسيويين والذين ينتمون لأعراق مزدوجة، وما لا يقل عن 10% من الأشخاص الذين سيتم تعيينهم في فرق الكبار سيكونون من أصحاب البشرة السمراء والآسيويين والذين ينتمون لأعراق مزدوجة.


في تعليق على هذا القانون الجديد، قال ريتشارد آرنولد، مدير إداري بمانشستر يونايتد: “أود أن أؤكد على التزامنا كنادٍ بالتنوع ودعم المساواة بين الجميع”.

“لطالما كان وسيظل مانشستر يونايتد ناديًا يرحب الجميع. نحن فخورون بالعمل الذي قمنا به على مدار السنوات الأخيرة لننادي بالمساواة في كرة القدم والمجتمع ككل ولنحقق التنوع في المناصب المختلفة داخل النادي. في عام 2016، أطلقنا مبادرة ”All Reds Are Equal“ بهدف مواجهة الجريمة والتمييز، وعملنا على نشر الوعي بقضية الصحة النفسية وتمكين المرأة، وهذا بالإضافة لعدد من المبادرات الأخرى”.

“مع ذلك، لا يزال أمامنا الكثير لنتعلمه ونقوم به في هذا الجانب. نحن نرحب بجهود الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، والتي من شأنها أن تدعم العمل الذي أنجز بالفعل وترفع من سقف التحدي”.

“لم نتردد لحظة في التوقيع على قانون التنوع في القيادات الكروية، ونتطلع لتنفيذ خطتنا لتطبيقه في كل قسم من أقسام النادي”.


وكان مانشستر يونايتد قد خصص لجانًا تجري اجتماعات دورية لطرح ومتابعة مبادرات النادي لدعم التنوع والمساواة.

وأضاف آرنولد: “في الوقت الذي يكتسب فيه هذا الموضوع أهمية كبيرة في مختلف الصناعات، نفخر بالعمل الذي قمنا به تجاه هذه المسألة لسنوات، ولقد لمسنا بأنفسنا الفائدة التي عادت علينا بوجود شخصيات قيادية متنوعة وموهوبة داخل النادي. من خلال اختلاف ثقافات وخلفيات قيادات النادي، سنستطيع الحفاظ على مكانتنا في صناعة كرة القدم وسنستمر في الابتكار والتكيف”.

واختتم آرنولد تعليقه قائلًا: “الرسالة واضحة. مانشستر يونايتد نادٍ يرحب بالجميع. هذا الجهد القومي سيسمح لكرة القدم بتحقيق قفزة كبيرة إلى الأمام، ويعزز من شعبية اللعبة بين الجيل القادم من المشجعين والمدربين واللاعبين والعاملين والمتطوعين”.


من جانبه، تحدث أولي جونار سولشاير اليوم عن القانون الجديد في المؤتمر الصحفي التمهيدي لمباراة يونايتد ضد لايبزيج في دوري أبطال أوروبا وقال: “لقد وقعنا عليه. لا يخفى على أحد أنه كانت هناك العديد من الوقائع المؤسفة في الآونة الأخيرة داخل وخارج الملعب”.

“نريد أن نكون جزءًا من هذا القانون، ونأمل في حدوث تغيير، فلون بشرتي أو عرقي لا يجعل مني مدربًا أفضل أو أسوأ بطبيعة الحال”.