سولشاير

أخبار يونايتد قبل مواجهة ساوثامبتون

أكد أولي جونار سولشاير، مدرب مانشستر يونايتد، على أنه من المنتظر أن يكون فريقه كامل القوة لمواجهة ساوثامبتون على ملعب أولد ترافورد، ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، يوم الثلاثاء.

كانت هناك بعض الشكوك حول سكوت مكتوميناي ، بعد استبداله في الشوط الأول خلال التعادل 0-0 يوم السبت مع آرسنال.

كان صاحب القميص رقم 39 يعاني من تقلصات في المعدة في ملعب الإمارات، لكن المدرب أخبرنا أنه جاهز للمشاركة ضد فريق المدرب رالف هسينهوتل.

قد يكون لدى القديسين، الذين خسروا آخر ثلاث مباريات في الدوري منذ فوزهم على ليفربول البطل في مطلع يناير، ما يصل إلى تسعة من لاعبي الفريق الأول يعانون من الإصابات.


مع ذلك، فإن يونايتد يتمتع برفاهية الاختيار من القائمة الكاملة، حيث عاد فيكتور ليندلوف إلى التشكيلة الأساسية ضد آرسنال، بينما كان إريك بايلي على مقاعد البدلاء، ويقول سولشاير إن فكره الرئيسي في الوقت الحالي هو التناوب وإبقاء الجميع منتعشًا.

وقال أولي للصحفيين في المؤتمر قبل المباراة: “بصرف النظر عن كل شيء، كما قلت، يجب أن يكون الجميع متاحين للمشاركة”.

“لم يتعرضوا لإصابة بأي حال من الأحوال. إنها مجرد مسألة مستويات الطاقة لديهم ومعرفة كيف يشعرون غدًا. لا توجد إصابات جديدة على أي حال”. 

حالة الإصابة الوحيدة في يونايتد هو فيل جونز، الذي لم يظهر بعد هذا الموسم بعد خضوعه لعملية جراحية في الصيف.

مع ذلك، يأمل سولشاير في عودة اللاعب الدولي الإنجليزي إلى المنافسة بمجرد أن يتماثل الشفاء.

أضاف أولي: “كان فيل يتعافى من إصابة، جراحة في الركبة خضع لها، ويعمل بجد ليكون متاحًا مرة أخرى. لذل ، سيتم إدراجه في قائمة الدوري الممتاز”.

“آمل أن يستعيد لياقته البدنية عاجلًا وليس آجلًا، وأن يكون قادرًا على اللعب”.

أخبار فريق ساوثامبتون

ينتظر ساوثامبتون تحديثات بشأن لياقة لاعبي خط الوسط إبراهيما ديالو وأوريول روميو، بالإضافة إلى المهاجم ثيو والكوت. حيث غادر الثلاثي خلال الخسارة 1-0 على أرضه يوم السبت أمام أستون فيلا بسبب الإصابة، مما زاد من حدة مشاكل رالف هاسينهوتل.

ظهر ديالو ثم جيمس وارد-براوز في مركز الظهير الأيمن في نهاية الأسبوع، وكان كايل ووكر-بيترز منتظمًا في هذا المركز، على الرغم من أن لاعب توتنهام السابق قد يعود يوم الثلاثاء. ولا يزال المدافعان يانيك فيسترجارد ومحمد ساليسو في طريقهما للعودة إلى كامل لياقتهما البدنية، بينما يعاني مايكل أوبافيمي وويل سمالبون من إصابات طويلة الأمد.

 

موصى به: