click to go to homepage
يونايتد

روابط بين يونايتد و بايرن ميونيخ

مانشستر يونايتد تربطه علاقة طويلة بالعملاق الألماني بايرن ميونيخ على مر السنين.

بداية من اللاعبين والمديرين الفنيين الذين مثلوا الناديين وصولاً إلى المعارك القوية على الصعيد الأوروبي، فإن هناك العديد من الروابط التي تربط يونايتد بحامل لقب الدوري الألماني.

عقب الإعلان عن أن يونايتد سوف يتوجه إلى ألمانيا من أجل خوض مباراة ودية استعدادًا للموسم الجديد في ملعب أليانز آرينا يوم 5 أغسطس، فقد قمنا بتجميع خمسة من الأشياء الكثيرة التي تتبادر إلى الذهن عندما نفكر في بايرن ميونيخ.

وجوه مألوفة
بالنسبة لصغار المشجعين، فإنه عندما تفكر في اللاعبين الذين مثلوا كلاً من يونايتد وبايرن، فسوف تتذكر اثنين من أيقونات خط الوسط في الآونة الأخيرة.

أوين هارجريفز بدأ مسيرته الاحترافية في بايرن، حيث فاز بأربعة ألقاب في الدوري الألماني وكذلك لقب في دوري أبطال أوروبا عام 2001 على مدار سبعة أعوام أمضاها في النادي. وفي إطار السعي إلى تحدٍ جديد، فقد انضم اللاعب الدولي الإنجليزي السابق إلى يونايتد عام 2007 وقدم مردودًا رائعًا في موسمه الأول، حيث ساعد يونايتد على الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز وبلقب دوري أبطال أوروبا. ولسوء الحظ، فقد كانت الإصابات هي السمة المسيطرة على هارجريفيز خلال مسيرته التي امتدت لأربعة أعوام مع النادي حيث لم يشارك سوى في 39 مباراة فقط قبل رحيله عن النادي عام 2011.

حديثًا، باستيان شفاينشتايجر أصبح أول لاعب ألماني يلعب ليونايتد وذلك عندما انضم إلى قلعة أولد ترافورد عام 2015، عقب مسيرة حافلة في بايرن، فاز خلالها بـ 18 بطولة ولعب 500 مباراة على مدار 17 موسمًا. ولكن القائد السابق للمنتخب الألماني، والذي يلعب حاليًا ضمن صفوف شيكاغو فاير في الدوري الأمريكي الممتاز، لعب 35 مباراة على مدار موسمين حفلا بالإصابات له في يونايتد.

ليس من السهل، برغم ذلك، أن ننسى أن مارك هيوزمثل كذلك كلا الناديين خلال مسيرته الناجحة والتي امتدت لـ 22 عامًا كلاعب كرة. في الفترة الفاصلة بين فترتيه في يونايتد، واللتين شهدتا إحرازه 167 هدفًا في 467 مباراة خلال عشر سنوات بصورة كلية، فقد تم إعارة المهاجم الويلزي من صفوف برشلونة إلى بايرن خلال موسم 1987/88، حيث أحرز سبعة أهداف في 23 مباراة لعبها مع الفريق الألماني.

يونايتد
هيوز انتقل لبايرن خلال 1987/88 قبل العودة للعب مع يونايتد خلال الفترة الثانية من مسيرته مع النادي.

لويس فان خال
المدير الفني الهولندي حصل على شرف تدريب كلا الناديين في العقد الماضي. المدير الفني السابق لأياكس السابق رحل عن نادي إي زد الكمار لكي يصبح المدير الفني الجديد لبايرن ميونيخ خلال صيف 2009 حيث تولى قيادة العملاق الألماني للفوز بالثنائية المحلية في أول موسم له، بعد أن فاز بالدوري الألماني وكأس ألمانيا. في الموسم التالي، فاز فان خال بكأس السوبر الألماني وقاد فريقه لنهائي دوري الأبطال ولكنه أقيل من منصبه بعد أن أنهى بايرن الدوري محتلاً المركز الثالث.

بعد ولايته التدريبية الثانية للمنتخب الهولندي، فقد خلف فان خال ديفيد مويس في منصب المدير الفني ليونايتد خلال صيف 2015 حيث أمضى موسمين في أولد ترافورد. الإنجاز الأهم لفان خال تحقق في المباراة الأخيرة له كمدير فني ليونايتد، حيث قاد الفريق للفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي في ملعب ويمبلي خلال مايو 2016.

فان خال
فان خال أمضى موسمين في كل من يونايتد وبايرن كمدير فني، حيث فاز بأربعة ألقاب بوجه عام.

هدف إيفرا الصاروخي
آخر لقاء ليونايتد مع بايرن أقيم في أبريل 2014، خلال إياب ربع نهائي دوري الأبطال في أليانز آرينا. وبرغم أن الأمسية انتهت بصورة محبطة ليونايتد، إلا أن هذه المواجهة سوف تبقى عالقة في الأذهان لأنها شهدت واحدًا من أفضل الأهداف ليونايتد في أوروبا. بعد التعادل 1-1 في مباراة الذهاب في أولد ترافورد، تقدم يونايتد في مباراة الإياب، وذلك في الدقيقة 57 بفضل هدف مذهل.

بعد أن تهادت عرضية فالنسيا من الناحية اليمنى خارج منطقة الجزاء، فقد أطلق باتريس إيفرا الذي أصبح واحدًا من الهدافين المميزين في السنوات الأخيرة لمسيرته مع يونايتد، تصويبة صاروخية سكنت الزاوية العليا لشباك مانويل نوير بعد أن مرت من تحت العارضة مباشرة. وعلى الرغم من أن يونايتد انهزم بنتيجة 3-1 في تلك الليلة وبنتيجة 4-2 في النتيجة الإجمالية لمجموع المباراتين، فلم ننس مطلقًا هدف إيفرا الصاروخي، والذي سوف يبقى طويلاً في الذاكرة.

إيفرا
إيفرا أحرز هدفًا تاريخيًا في آخر زيارة ليونايتد إلى أليانز آرينا عام 2014.
احترام متبادل
بايرن ميونيخ قدم المساندة ليونايتد عقب اليوم الأسود الذي شهده تاريخه، وذلك عندما لقى 23 شخصًا، ومنهم ثمانية من لاعبي فريق مات باسبي حتفهم، في كارثة ميونيخ الجوية يوم 6 فبراير 1958. ولإحياء ذكرى مرور 60 عامًا على هذه الكارثة، فقد سافر قرابة 2000 مشجع إلى ميونيخ وتجمعوا في ميدان مانشستر، من أجل إحياء تلك الذكرى الخاصة. وخلال إحياء تلك الذكرى، فقد ألقى الرئيس التنفيذي لبايرن ميونيخ، كارل هاينز رومينيجه، كلمة مؤثرة بخصوص كارثة ميونيخ الجوية، والتي يمكنكم مشاهدتها أدناه.

خبرة سابقة ليونايتد ومورينيو في مواجهات بايرن
من الإنصاف القول بأن كلاً من يونايتد والمدير الفني جوزيه مورينيو لم يبديا الخوف لاسيما خلال مواجهات بايرن في أوروبا على مر السنين. يونايتد فاز بمباراتين من أصل 11 مباراة سابقة له مع بايرن، وفي المقابل لم يحقق مورينيو سوى انتصارين من أصل ست مباريات لعبها مع بايرن من خلال قيادته لثلاثة أندية مختلفة، وهم إنتر ميلان، ريال مدريد وتشيلسي.

ومع ذلك، فقد تذوق كلاهما شعور الفوز بلقب دوري الأبطال من خلال الفوز على العملاق الألماني في المباراة النهائية للبطولة، وهو الأمر الأفضل بكثير من مجرد إلقاء النظر على الأرقام الخاصة بالمواجهات المباشرة بلقاءات الناديين. بالطبع، يونايتد أحرز هدفين شهيرين في اللحظات الأخيرة من الفوز بنتيجة 2-1 على بايرن، وهي النتيجة التي مكنت الفريق من استكمال الضلع الثالث في الثلاثية التي حققها النادي عام 1999. وفي الوقت نفسه، فقد خرج مورينيو فائزًا على حساب الفريق الألماني القوي وقت أن كان مديرًا فنيًا لإنتر ميلان عام 2010، حيث فاز الفريق الإيطالي بنتيجة 2-0 في المباراة النهائية التي أقيمت في مدريد ليتوج بطلاً لدوري أبطال أوروبا.