ماركوس روخو

روخو: لقد تغير كل شئ بعد مباراة باريس

أكد ماركوس روخو أن إقصاء مانشستر يونايتد لفريق باريس سان جيرمان من دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا أجبر كل الفرق الأوروبية على احترام الشياطين الحمر من جديد.

بعد الهزيمة بهدفين نظيفين في مباراة الذهاب على ملعب أولد ترافورد، قليلون كانوا هم من رشحوا مانشستر يونايتد للتأهل إلى الدور التالي في مباراة الإياب، ولكن الشياطين الحمر استطاعوا تحقيق الهدف المنشود بالفوز على الفريق الباريسي على أرضه بنتيجة 3-1.

يرى روخو أن مانشستر يونايتد لن يكون هو المرشح الأبرز للتأهل من مواجهة برشلون أيضًا، حيث يُعد الفريق الأسباني أحد الفرق المرشحة لرفع كأس البطولة في الأول من يونيو القادم، ولكن اللاعب الأرجنتيني يرى في الوقت نفسه أن جماهير يونايتد التي ستحتشد في أولد ترافورد يمكنها المساهمة في جعل ليلة الأربعاء ليلة تاريخية أخرى.


ماركوس روخو من مباراة الناشئين في يونايتد

في حديث لقناة النادي، قال روخو: “لنعود إلى مباراة باريس سان جيرمان. لقد ذهبنا إلى باريس بحظوظ شبه معدومة في التأهل، ولكن الجميع شاهدوا ما حدث في تلك الليلة”.

“لا يجب التقليل من حظوظ أي فريق. بالطبع برشلونة وصلوا إلى النهائي وقبل النهائي في عديد من المرات في السنوات الأخيرة. ولكننا أيضًا فريق قوي، ويجب علينا استغلال نقاط قوتنا بالشكل الأمثل. الأكيد أنهم سيتمتعون بأفضلية في التأهل، ولكننا سنفعل كل ما في وسعنا لتحقيق نفس الهدف”.

“بالنسبة لي، تغير كل شئ بعد مباراة باريس. أعتقد أن كل الفرق الأوروبية تنظر إلينا بشكل مختلف الآن وتكن لنا الكثير من الاحترام، فمانشستر يونايتد فريق عظيم وله تاريخ أوروبي مشرف، خاصة في المباريات ذات الأهمية القصوى. لا أعتقد أنه يوجد فريق واحد يود مواجهة يونايتد في أولد ترافورد، بل أنا متأكد من ذلك. لذلك علينا استغلال عاملي الأرض والجمهور أفضل استغلال في سعينا للوصول لهدفنا”.


كما أكد المدافع الأرجنتيني على ثقته في جماهير يونايتد لزيادة حماس اللاعبين في مباراة الأربعاء وأنه يشعر بالتفاؤل منذ لحظة إعلان مواجهة الشياطين الحمر لبرشلونة في قرعة الدور ربع النهائي التي أقيمت في مدينة نيون السويسرية.

وأضاف: “لقد سعدت بهذه المواجهة كثيرًا. أتذكر أننا كنا نتابع القرعة سويًا، وعندما علمنا أننا سنواجه برشلونة شعرنا جميعًا بالحماس. في السنوات الأخيرة، لم نستطع الوصول إلى هذه المرحلة من البطولة، ولذلك نحن نتطلع كثيرًا لهذه المواجهة المرتقبة. ها نحن الآن في الدور ربع النهائي ويتعين علينا مواجهة برشلونة. أعتقد أننا شيئًا فشيئًا نعود إلى مكانتنا المعتادة بين كبار أوروبا”.

“الآن الأمر كله يعود إلينا إذا أردنا الاستمرار في البطولة. ستكون مباراة مثيرة، وأنا متأكد أن أولد ترافورد سيكون رائعًا بأهازيج وحماس جماهيرنا. أتمنى أن تسير الأمور في صالحنا يوم الأربعاء”.


كان اللاعب الأرجنتيني الدولي قد عاد لكامل لياقته من جديد بعد أن قضى فترة تدريبية قصيرة مع إستوديانتيس، ناديه السابق، وهو الذي لعب لعشرين دقيقة فقط في مباراة الفريق قبل الماضية التي حقق فيها الفوز على واتفورد في أولد ترافورد، كما شارك في مباراة فريق يونايتد تحت 23 عامًا ضد ويست بروميتش في أولد ترافورد مساء الجمعة الماضي.

وأكمل روخو: “أنا أتدرب منذ 3 أشهر، ولكن لم تتح لي الفرصة للمشاركة في المباريات كثيرًا. لقد لعبت لعشرين دقيقة أمام واتفورد، وأعتقد أن قرار المدرب بإشراكي مع فريق تحت 23 عامًا كان قرارًا ذكيًا”.

“لقد كان قرارًا حكيمًا، وأعتقد أنني ظهرت بمستوى جيد في تلك المباراة. كنت ألعب في مركز الظهير الأيسر، ولذلك كان عليّ الركض كثيرًا. نعم، أرى أن هذه المباراة جاءت في توقيت مناسب، فمن المهم بالنسبة لي أن أعود للعب مجددًا وأكتسب لياقة المباريات”.


ماركوس روخو من مشاركته في مباراة ناشئين يونايتد

“العودة لإستوديانتيس كانت رائعة أيضًا. لقد بدأت مسيرتي في هذا النادي وأنا بعمر 10 سنوات، لذلك يمكنك تخيل كم كان من الرائع أن أعود إلى هناك وأتدرب مع الفريق مرة أخرى. لدي العديد من الذكريات الجميلة هناك”.

“أريد أن أشكر المدرب سولشاير على إعطائي الفرصة للذهاب إلى الأرجنتين أثناء فترة التوقف الدولي”.

“لقد تفهم الأمر وأعطاني الضوء الأخضر، وكان هدفي الأول هو الاستعداد جيدًا للمرحلة القادمة والعودة لكامل لياقتي من جديد. لقد تحدثت مع سيباستيان فيرون، رئيس النادي، ومع سولشاير، وقام المسئولون هنا بالتواصل مع فيرون، وتمت الموافقة على السماح لي بالذهاب إلى الأرجنتين والتدرب مع فريقي السابق”.

 

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.