ماركوس راشفورد

راشفورد يتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية

الخميس ٠٧ أكتوبر ٢٠٢١ ٢٢:٠٦

تسلم اللاعب الدولي الإنجليزي ماركوس راشفورد شهادة الدكتوراة الفخرية من جامعة مانشستر اليوم في حفل خاص أقيم في أولد ترافورد.

كانت الجامعة قد أعلنت عن منح الشهادة لراشفورد في يوليو الماضي، ولكن لظروف الوباء لم يقام الحفل الخاص لتسليمه الشهادة حتى اليوم.

ويأتي حصول لاعب مانشستر يونايتد على الد��توراه الفخرية تقديرًا لعمله الخيري المتواصل وجهوده لمكافحة الفقر، بالإضافة إلى إنجازاته داخل المستطيل الأخضر.

وتعد الدكتوراه الفخرية أعلى وسام تقدمه جامعة مانشستر، وبعمر الثالثة والعشرين، يعتبر راشفورد أصغر شخص يحصل على درجة فخرية في تاريخ الجامعة.

ينضم راشفورد إلى قائمة المكرمين من الجامعة، والتي تضم السير بوبي تشارلتون والسير أليكس فيرجسون، والأخير كان من بين من انضموا لأصدقاء وأفراد عائلة راشفورد في حضور مراسم تسلمه الشهادة اليوم من رئيسة جامعة مانشستر نانسي روثويل.

ومن جانبه، قال ماركوس راشفورد: "إنه لشيء رائع أن أكون هنا بحضور السير أليكس وعدد كبير ممن لعبوا دورًا محوريًا في مسيرتي حتى اليوم".

"أنا هنا لتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية لعملي في مكافحة الفقر. لقد فقدت ملايين الأسر في المملكة المتحدة مصدر دخلها الرئيسي مؤخرًا، وهذا يعني ارتفاع نسبة الفقر إلى 1 بين كل ثلاثة أطفال، ولذلك فأنا سعيد وحزين في نفس الوقت اليوم".

"حان الوقت لمساعدة هؤلاء الأطفال ولمس المعاناة الحقيقية التي يعيشونها. لم يعد مقبولًا اتخاذ وباء كورونا كعذر".

ومن جهتها، قالت رئيسة جامعة مانشستر نانسي روثويل: "ماركوس شاب استثنائي يستمر في عمله الدئوب تجاه المجتمع، وهو في ذلك سابق لعمره".

"جامعتنا تولى أهمية كبرى للمسئولية المجتمعية، ونحن فخورون بالعمل الذي يقوم به ماركوس وبمبادئه التي نتشارك معه فيها. يشرفني أن أقوم بتسليمه شهادة الدكتوراه الفخرية بالنيابة عن الجميع في الجامعة".

"عمله الخيري المتواصل وحملاته الكبيرة تساعد الملايين من الأشخاص في المملكة المتحدة وتشكل مصدر إلهام لأناس كثيرين ليصنعوا الفارق بدورهم".

وفي كلمة لها في الحفل، قال كوليت روش، الرئيس التنفيذي للعمليات في مانشستر يونايتد: "ماركوس لاعب وشخص استثنائي. إنه متواضع ولديه شغف كبير ودائمًا ما يسعى لتحقيق النجاح، ويجسد كل ما يؤمن به النادي".

"نحن فخورون بماركوس، وسعداء بتواجدنا معه ومع عائلته الليلة لنشهد تكريمه على عمله وإنجازاته".

موصى به: