click to go to homepage
يونايتد

برايتون 3 يونايتد 2

يونايتد يتعرض للهزيمة الأولى في الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز على يدي برايتون أند هوف ألبيون الذي تمكن من هز شباك يونايتد ثلاث مرات في مباراة للنسيان أقيمت بعد ظهر اليوم في الساحل الجنوبي.

جلين موراي وضع أصحاب الأرض في المقدمة وبعد مرور دقيقتين ضاعف دافي من تقدم برايتون. يونايتد حصل على بصيص من الأمل حيث أحرز لوكاكو هدفه الأول هذا الموسم من رأسية بعد مرور نصف ساعة من عمر اللقاء، ولكن وقبل نهاية الشوط الأول استعاد برايتون ميزة التقدم بفارق هدفين، حيث أحرز باسكال جروس هدفًا من ركلة جزاء نتيجة عرقلة ارتكبها إيريك بايلي.

الشوط الثاني كان أقل إثارة وذلك برغم استحواذ يونايتد على نصيب الأسد من السيطرة على الكرة. بول بوجبا أطلق تصويبة تصدى لها حارس مرمى برايتون ماتي ريان ببراعة، ولكن وبرغم إحراز النجم الفرنسي لركلة جزاء في الوقت المحتسب كوقت بدل ضائع، فقد خرج يونايتد بهزيمة مخيبة للآمال من مباراة اليوم.

يونايتد

يونايتد سنحت له فرصة ذهبية لخطف هدف التقدم بعد مرور 10 دقائق وذلك بعد أن فقد برايتون الكرة في نصف ملعبه. بوجبا انطلق مسرعًا إلى الأمام ولعب تمريرة بينية رائعة إلى لوكاكو، ولكن اللاعب البلجيكي، الذي لعب مباراته الأولى كأساسي في الموسم الجديد، أهدر الفرصة خارج المرمى.

وبرغم الضغط المبكر من جانب يونايتد، فقد بدأ أصحاب الأرض في الدخول إلى أجواء المباراة تدريجيًا حيث أطلق كونكايرت تصويبة أرضية ذهبت إلى خارج المرمى مرت بجوار القائم البعيد وذلك بعد مرور 20 دقيقة. وبعد مرور لحظات فقد تمكن أصحاب الأرض من خطف هدف التقدم وذلك بعد أن وصلت عرضية سولي مارش الأرضية داخل منطقة الجزاء قابلها المهاجم جلين موراي بلمسة رائعة سكنت شباك دي خيا.

دافي تمكن من مضاعفة النتيجة لصالح برايتون بعد مرور دقيقتين. كانت هناك ركنية لصالح برايتون فشل دفاع يونايتد في إبطال خطورتها، حيث هيأ كونكايرت الكرة إلى زميله قلب الدفاع والذي أسكن الكرة بهدوء داخل شباك دي خيا.  
يونايتد

بعد مرور سبع دقائق حصل يونايتد على طوق نجاة من ركنية نفذها يونج لتصل إلى لوك شو. مدافع يونايتد لعب كرة لوب وصلت إلى لوكاكو والذي سدد الكرة برأسه داخل الشباك معلنًا عن هدفه الأول في الموسم ليحصل يونايتد على بصيص أمل لكي يعوض تأخره.

ومع ذلك، وفي الوقت الذي ظن فيه الجميع أن يونايتد في طريقه للعودة مرة أخرى إلى المباراة، قام إيريك بايلي بعرقلة باسكال جروس داخل منطقة الجزاء ليقوم الحكم كيفين فريند باحتساب ركلة جزاء ليستعيد برايتون أفضلية التقدم بهدفين قبل نهاية الشوط الأول. 
يونايتد

في الشوط الثاني أجرى يونايتد تغييرين هجومين مع بداية أحداث الشوط حيث دفع بكل من راشفورد ولينجارد الذي سبق له اللعب مع برايتون على سبيل الإعارة، وذلك في إطارسعي الفريق لتعويض تأخره في المباراة.

يونايتد حصل على ركنية في بداية الشوط الأول، ولكن وفي الوقت الذي وصلت فيه الركنية التي نفذها يونج إلى بوجبا، فقد ذهبت رأسية اللاعب الفرنسي إلى خارج المرمى بجوار القائم البعيد. مارثيال ولوك شو تعاونا سويًا في الناحية اليسرى بصورة جيدة وكاد اللاعب الإنجليزي أن يحصل على تمريرة حاسمة أخرى، ولكنه وبرغم أن التمريرة التي لعبت كانت تمريرة رائعة داخل منطقة الجزاء، إلا أنه لم يكن هناك أي من لاعبي يونايتد متواجدًا لكي يصل إلى الكرة.

بعد مرور ساعة من عمر اللقاء، أجرى مورينيو التغيير الأخير في مباراة اليوم حيث غادر مارثيال لكي يفسح المجال لفيلايني. وبعد وقت قصير، فقد سنحت فرصة أخرى إلى يونايتد حيث لعب بوجبا تمريرة ذكية إلى راشفورد. لوكاكو لم يتمكن من الوصول إلى عرضية اللاعب الإنجليزي حيث تمكن مدافع برايتون ليون من إبعاد الخطورة عن مرمى فريقه.
يونايتد

مع اقتراب الوقت من نهايته في الشوط الثاني، فقد جرب بوجبا حظه من مسافة بعيدة ولكن حارس برايتون ماتي ريان تصدى ببراعة لتسديدته. ومع ذلك، لم يتمكن يونايتد من إدراك التعادل حتى برغم إحراز بوجبا لركلة جزاء في الوقت المحتسب كوقت بدل ضائع بعد مخالفة ارتكبها دافي، وبالتالي سوف يكون يونايتد مطالبًا بنفض غبار الهزيمة والانطلاق مجددًا وذلك عندما يستضيف توتنهام هوتسبير مساء الإثنين المقبل.

 

تشكيل الفريقين:

يونايتد: دي خيا؛ يونج، ليندلوف، بايلي، شو؛ بوجبا (القائد)، فريد، أندرياس بيريرا (لينجارد الدقيقة 45)؛ ماتا (راشفور الدقيقة 45)، لوكاكو، مارثيال (فيلايني الدقيقة 59).

بدلاء لم يشاركوا: جرانت، سمولينج، هيريرا، ماك توميناي

بطاقات (مارثيال (الدقيقة 45)

برايتون أند هوف ألبيون: ريان (حارس مرمى)؛ مونتويا، دافي، دانك (القائد) (بالجون الدقيقة 19)، بونج؛ كونكايرت، ستيفينز، بروبر، مارش؛ جروس (كايال الدقيقة 88)؛ موراي (لوكاديا الدقيقة 90).

بدلاء لم يشاركوا: بوتون، بيرناردو، بيسوما، ياهانباخش

بطاقات: موراي (الدقيقة 66)

الحضور الجماهيري: 30.592 مشجعًا

كلمات رئيسية مرتبطة