click to go to homepage
مان

برايتون 1 يونايتد 0

مانشستر يونايتد يتعرض للهزيمة الأولى له في الدوري خارج ملعبه منذ فبراير خلال مباراة ليلة الجمعة حيث تمكن أصحاب الأرض من ضمان التواجد في الدوري الإنجليزي الممتاز للموسم الثاني على التوالي.

باسكال جروس، الفائز بجائزة لاعب العام  في في برايتون، حسم الموقعة قبيل مرور ساعة من عمر اللقاء برأسية بدا وكأن روخو قد أخرجها من على خط المرمى، ولكن تقنية الفيديو أكدت للحكم كرايج باوسون أن الهدف صحيح.

دي خيا، الذي توج بجائزة لاعب العام في يونايتد، كان بكل تأكيد أفضل رجال مورينيو في المباراة، حيث قام ببعض التصديات الرائعة التي منعت لاعبي برايتون من هز الشباك إلى أن تمكن جروس من خطف الهدف.

 

الفرصة الأولى في المباراة كانت من نصيب يونايتد وذلك عندما أسقط شاني دافي راشفورد على حدود منطقة الجزاء. وبعد أن تكفل بتنفيذ الركلة الحرة المباشرة بنفسه، فقد لعب كرة عرضية خطيرة قابلها فيلايني برأسه داخل الشباك ولكن الحكم المساعد رفع رايته معلنًا عن وجود تسلل.

تحت ضغط من سمولينج، قطع جوزيه إيزكويردو إلى الداخل وهيأ الكرة إلى جروس على حافة منطقة الجزاء ليطلق بدوره أول تسديدة لبرايتون على المرمى. محاولته ذهبت مباشرة إلى ديفيد دي خيا حيث تعامل معها الحارس الإسباني بكل سهولة.

في الدقيقة 20، قام جلين موراي بأفضل محاولة في الشوط الأول، حيث لعب تسديدة من مسافة 25 ياردة ظن الجميع أنها ستسكن الزاوية العليا للمرمى، لولا جهود دي خيا والذي قام بتصد عالمي آخر من نفس النوعية التي يتميز بها.
 
على الجانب الآخر، قام بوجبا بمحاولة من مسافة بعيدة ولكن تصويبة اللاعب الفرنسي المقوسة علت عارضة مرمى برايتون دون أن تشكل خطورة.
 
بعد مرور خمس دقائق، شكل إيزكويردو خطورة مرة أخرى من الناحية اليسرى، ورغم ذلك فقد أخرج دي خيا محاولته أعلى عارضة مرماه بأطراف أصابعه. من الركنية التالية، لعب دافي جروس عرضية في اتجاه موراي والذي قام بمحاولة للوصول إلى الكرة عند القائم الخلفي ولكنه لم يتمكن.
 

أصحاب الأرض سببوا إحباطًا ليونايتد لفترات طويلة من عمر الشوط الأول وبعد أن أطلق حكم المباراة صافرة نهاية الشوط الأول فقد كانت هناك رغبة لتصحيح الأوضاع بين شوطي المباراة.

 
ومثلما حدث في الشوط الأول، فقد قدم يونايتد البداية الأفضل، وبعد مهارات رائعة داخل منطقة الجزاء، فقد أطلق بوجبا تصويبة أرضية مقوسة رائع، ولكن ماتيو ريان ارتمى أرضًا في الناحية اليمنى لكي يبعد الكرة عن مرماه.
 
بعد أكثر من عشر دقائق من الشوط الثاني، فقد تمكن لاعبو برايتون من خطف هدف مباراة الليلة الوحيد. عرضية إيزكويردو الخطيرة من على خط النهاية قابلها جروس برأسه بكل قوة داخل المرمى وبرغم محاولة روخو الرائعة لإخراج الكرة من مرماه، فقد أكد الحكم باوسون أن الكرة تخطت خط المرمى بعد ثوان.
بفضل الثقة التي اكتسبوها عقب هدف التقدم، فقد أصبح رجال كريس هيوتون الأفضل في المباراة، لاسيما أنهم كانوا يعلمون أن خروجهم بنقاط المباراة الثلاث سوف يحسم لهم عملية البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم آخر.

وفي إطار سعي يونايتد لإدراك هدف التعادل، فقد سدد راشفورد من على حدود منطقة الجزاء ولكن برغم قوة التسديدة إلا أنه لم يتمكن من التفوق على الحارس الأسترالي ريان. مارثيال سنحت له أيضًا فرصة بعد ذلك لإدراك التعادل لصالح يونايتد ولكن تصويبته علت العارضة.
 

وقبل خمس دقائق من نهاية المباراة، وبعد تبادل رائع للكرة داخل منطقة الجزاء، غير أن محاولته لم يكتب لها النجاح.
 
وبعد احتساب أربع دقائق كوقت بدل ضائع، فقد صمد لاعبو برايتون في مواجهة محاولات لاعبي يونايتد لإدراك التعادل، حيث حافظ ريان وخط دفاعه على تماسكهم، ونتيجة لذلك فقد تأكد أن يونايتد سوف يعود إلى هذا الملعب الموسم المقبل في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد تأكد بقاء برايتون في الدوري الممتاز. يونايتد، في المقابل، مازال بحاحة إلى أربع نقاط لضمان المركز الثاني خلف مانشستر سيتي، على الأقل حتى تقام مباريات نهاية الأسبوع لكل من ليفربول وتوتنهام.
تشكيل الفريقين 

برايتون: ريان، برونو (القائد)، دوفي، دونك، بونج، كنوكايرت، ستيفنس، بروبر، إيسكويردو (مارش88)، غروس (كيال84)، موراي (أولوا93).

بدلاء لم يشاركوا: كرول، جولدسون، سشيلوتو، لوكاديا.

بطاقات: موراي، دوفي.

يونايتد: دي خيا، دارميان (شو69)، سمولينج، روخو (ماك-توميناي76)، يونج (القائد)، ماتيتش، فيلايني (لينجارد69)، بوجبا، ماتا، راشفورد، مارثيال.

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، بايلي، ليندلوف، هيريرا.

ما هي المهمة المقبلة ليونايتد؟

يونايتد سوف يلعب مرة أخرى خارج ملعبه ليلة الخميس المقبل (10 مايو) حيث سيقوم الفريق برحلة إلى ملعب لندن من أجل خوض المباراة قبل الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. المباراة التي ستقام أمام ويست هام بقيادة ديفيد مويس ستبدأ الساعة 20:00 بتوقيت بريطانيا الصيفي.
مان