يونايتد

تقرير المباراة: إيفرتون 1 - يونايتد 0

السبت ٠٩ أبريل ٢٠٢٢ ١٥:٤٦

تعرض مانشستر يونايتد للهزيمة الثامنة له في الدوري هذا الموسم على ملعب جوديسون بارك حيث، حقق إيفرتون انتصارًا هامًا في معركته ضد الهبوط.

وسجل الشاب أنتوني جوردون الهدف الوحيد في المباراة في منتصف الشوط الأول عندما غيرت تسديدته تجاهها في جسد القائد هاري ماجواير لتسكن مرمى ديفيد دي خيا.

استمتع يونايتد بفترات طويلة من الضغط والاستحواذ في كلا الشوطين، لكنه كافح من أجل الحصول على فرصة واضحة طوال الدقائق 90.

محاولة كريستيانو رونالدو المتأخرة كان من الممكن أن تمنحنا نقطة، لكن حارس مرمى منتخب إنجلترا جوردان بيكفورد تصدى للمحاولة ببراعة.

الشوط الأول - معركة الأعصاب

قبل أن تبدأ هذه المباراة، يمكنك أن تشعر بأهميتها حول جوديسون بارك. كان هناك شعور بهدوء متأمل بين مشجعي الفريق المضيف، لكن كل ذلك تغير مع بداية اللقاء.

تم لعب الدقائق القليلة الأولى في جو من الشدة الصاخبة. ولكن عندما بدأ فريق التوفيز في ارتكاب أخطاء عصبية وسيطر يونايتد على الكرة، أصبح الصمت قلقًا بين الجماهير. كان هناك فرصتان مبكرتان لماركوس راشفورد في مباراته رقم 200 في الدوري الإنجليزي الممتاز، أضيفتا فقط إلى الهالة المتوترة حول هذا الملعب القديم الرائع.

الأخطاء في منطقة خط وسط إيفرتون الدفاعية منحت يونايتد الكثير من الفرص لاقتناص فرص جيدة، لكن التمريرات العرضية كانت أكثر من اللازم أو تم الدفاع أمامها بشكل جيد من قبل خط دفاع إيفرتون.

وبعد ذلك، من لا شيء، رد إيفرتون على حيازة يونايتد المستمرة، وتسديدة جوردون من حافة المنطقة اصطدمت بماجواير وتجاوزت ديفيد دي خيا. اندلع جوديسون مثل البركان الذي ظل خامدا لآلاف السنين.

فجأة، امتلأت الجماهير بالثقة، وفريقهم أيضًا. سدد كين برأسه، وبعد ذلك تم التصدي لتسديدة ريتشارلسون بخبرة من دي خيا. في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول، كان الشعور بأن إيفرتون هو الأكثر احتمالاً لتعزيز تقدمه.

هدد بوجبا بتسيديدة الذي حل بديلًا مكان المصاب فريد قبل بداية الشوط الثاني لكن بن جودفري شتت الكرة برأسية حاسمة ليخيب آمال العديد من الريدز.

صعدت هتافات كبيرة مع انطلاق صافرة نهاية الشوط الأول، وشعر من بعض النواحي أن جوردون، أصغر لاعب على أرض الملعب، قد قدم اللحظة الحاسمة في شوط مليء بكرة القدم القلقة والعصبية.

الشوط الثاني - إيفرتون يخطف الفوز

عندما عاد الفريقين إلى أرض الملعب، حمل التوفي طاقة هدف جوردون في الدقائق الأولى من الشوط الثاني.

تحصل بوجبا على بطاقة صفراء لتدخل متأخر على هداف إيفرتون، بشغف شبه مجنون، هتف مشجعو إيفرتون لكل كرة ولمسة من لاعبيه. قاتل ريتشارلسون وكالفرت لوين من أجل كل كرة ثانية جاءت في طريقهما، مما أسعد جوديسون بارك.

ولكن مع اقتراب مرور الساعة، بدأ القلق في الظهور من جديد، وبدأ يونايتد في السيطرة، مع سيطرة بوجبا وفيرنانديز على الاستحواذ.

أشرك رالف رانجيك خوان ماتا وأنتوني ��لانجا لمحاولة لإضافة بعض التنوع في الحيل الهجومية ليونايتد، ولكن على الرغم من اللعب الرائع في نصف ملعب إيفرتون، فقد استمر كفاحنا من أجل خلق فرص تسجيل أهداف مباشرة.

ظل رجال لامبارد خطرين في المناسبات النادرة التي غامروا بالتقدم فيها إلى الأمام، مع قيام لينديلوف بعمل جيد لاعتراض محاولة جوردون للتمرير لإيوبي. كانت هناك أيضًا لحظة عصيبة عندما سقط جوردون في التدهل من تيليس داخل المنطقة، حتى لوح الحكم جون موس بمواصلة اللعب وعدم وجود خطأ.

حاول بوجبا مباغتة بيكفورد من مسافة بعيدة، لكن حارس مرمى إيفرتون كان صلبًا وواثقًا كما كان طوال فترة الظهيرة، وتصدى بتماسك للتسديدة المنخفضة.

تصاعد الضغط في الدقائق العشر الأخيرة، لكن الكرة لم تكن في صالح يونايتد داخل منطقة جزاء إيفرتون، على الرغم من العمل الإضافي الجيد من سانشو وتيليس على وجه الخصوص. بدا الأمر وكأنه لن يكون هناك فرصة حقيقية أبدًا، حتى ظهرت أخيرًا. مرر ماجواير برأسه عرضية لرونالدو، على بعد ثمانية أو 10 ياردات فقط، لكن بيكفورد تصدى تسديدته بشكل رائع. مع مضي الدقائق الأخيرة من الوقت الإضافي، شعرت الجماهير أن هذا هو يومهم، وهتفوا لفريقهم بجوار خط الملعب احتفالًا بثلاث نقاط مهمة.

نهضت جماهير ملعب جوديسون كفرد واحد، وسط تصفيق يصم الآذان، مع انطلاق صافرة النهاية. قد تعني هذه النتيجة استمرار إيفرتون في الدوري، لكن بالنسبة لليونايتد، يستمر المستوى المحبط في الأشهر الأخيرة.

تفاصيل المباراة

إيفرتون؛ بيكفورد، كولمان (القائد)، كين، جودفري، ميكولينكو؛ ألان، ديلف (دوكورى 84)؛ جوردون، إيوبي، ريتشارلسون؛ كالفيرت لوين (جراي 71).

بدلاء لم يشاركوا: بيجوفيتش، بريثويت، هولجيت، كيني، جوميز، آلي، روندون.

الهدف: جوردون 27.

بطاقات: بيكفورد، جوردون.

يونايتد: دي خيا؛ وان-بيساكا، لينديلوف، ماجواير (القائد)، تيليس؛ ماتيتش (ماتا 64)، فريد (بوجبا 36)؛ سانشو، فيرنانديز، راشفورد (إيلانجا 64)؛ رونالدو.

بدلاء لم يشاركوا: هيتون، هندرسون، دالوت، جونز، حنبعل، لينجارد.

بطاقات: بوجبا، رونالدو.

الحضور: 39.080.

 

موصى به: